مساعد المبعوث الأممي في صنعاء: محاولة لإحياء المحادثات في قلب التصعيد
مساعد المبعوث الأممي في صنعاء: محاولة لإحياء المحادثات في قلب التصعيد

مساعد المبعوث الأممي في : محاولة لإحياء المحادثات في قلب التصعيد

، زوارنا الكرام حصرنآ منا علي تقديم محتوي اخباري مميز، ينال استحسان زوارنا الكرام, وحرصآ منا ايضآ علي تقديم الاخبار من المصادر الخاصة بها بكل مصداقيىة وشفافية عبر موقعنا "العرب نيوز - طريقك لمعرفة الحقيقة" نعرض لكم خبر اليوم وهو خبر "

مساعد المبعوث الأممي في صنعاء: محاولة لإحياء المحادثات في قلب التصعيد

" وهو خبر بتاريخ اليوم الموافق الأحد 7 يناير 2018 08:50 صباحاً.
مساعد المبعوث الأممي في صنعاء: محاولة لإحياء المحادثات في قلب التصعيد العرب نيوز ينشر لكم جديد الاخبار - ونبدء مع اهم الاخبار مساعد المبعوث الأممي في صنعاء: محاولة لإحياء المحادثات في قلب التصعيد - العرب نيوز - مساعد المبعوث الأممي في صنعاء: محاولة لإحياء المحادثات في قلب التصعيد .حيث ننشر لكم متابعينا في كل بقاع الوطن العربي جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا العرب نيوز ونبدء مع الخبر الابرز،

مساعد المبعوث الأممي في صنعاء: محاولة لإحياء المحادثات في قلب التصعيد

.

(العرب نيوز _ طريقك لمعرفة الحقيقة) - بعد الجمود الذي ساد جهود الأمم المتحدة لحل سلمي في الـيـمن عام 2017، تعود هذه المرة المساعي، مدفوعة بمعطيات جديدة على الساحة اليمنية، إذ وصل نائب مبعوث الأمم المتحدة، معين شريم، إلى مدينه صنعاء، البارحة السـبت، في زيارة هي الأولى من نوعها، عقب التطورات الكبيرة التي شهدتها البلاد، وأبرزها مقتل الرئيس السابق علي عبدالله صالح على أيدي ، وفي ظل تصاعد وتيرة الدعوات الدولية المنادية بالعودة إلى طاولة التفاوض لحل سياسي في البلاد، أو الاتفاق على ترتيبات تسمح بوصول المساعدات الإنسانية والشحنات التجارية على الأقل.


وأكدت مصادر سياسية يمنية في صنعاء، في حديث مع "العربي الجديد"، أن زيارة معين شريم، حضرت بالتنسيق مع جماعة أنصار الله (الحوثيين)، التي أظهرت رغبة بالتعاطي مع جهود الأمم المتحدة الرامية لاستئناف المشاورات في البلاد، بعد أن كان موقف الجماعة الرافض لمقترحات المبعوث الأممي، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، من أبرز مظاهر فشل الجهود السياسية للعام المنصرم. إلا أن الحوثيين، وبعد أن باتوا يمتلكون الكلمة الأولى والأخيرة في مناطق سيطرتهم بما فيها صنعاء، أبدوا في رسائل تواصل مع الأمم المتحدة في الأسابيع الأخيرة، رغبتهم بالتعاطي الإيجابي مع الجهود الأممية.

ووفقاً للمصادر، فإن الزيارة، كانت قد تأجلت منذ منتصف ديسمبر/كانون الأول المنصرم، ثم تأجلت مرة أخرى، في نهاية الشهر نفسه. ونوهت المصادر إلى أن على رأس المواضيع التي سيبحثها مساعد المبعوث الأممي، الوضع في صنعاء، بما في ذلك الاعتقالات والملاحقات التي يقوم بها مسلحو وملشيات الحوثي لأعضاء حزب المؤتمر الشعبي العام، الذي يترأسه صالح، بالإضافة إلى النقاش حول المقترح الأممي الخاص بتسليم ميناء الحديدة، إلى طرف ثالث، كمدخل للتهدئة والعودة إلى طاولة المشاورات الهادفة للوصول إلى حل سياسي في البلاد.

وكان مسلحو وملشيات الحوثي، خلال العام 2017، رفضوا أكثر من مرة، مجرد الدخول في نقاشات حول تسليم ميناء الحديدة، المرفأ الذي يعد الشريان الرئيسي للواردات إلى الـيـمن، والوحيد الواقع تحت سيطرة الجماعة. ويبدو أن الأخيرة بعد أن تمكنت من القضاء على حليفها (صالح)، الذي بشر للانتفاضة عليها، مطلع الشهر الماضي وقُتل بعد مواجهات لأيام قليلة، تسعى للانفتاح على مقترحات الحل السياسي، في مواجهة التصعيد العسكري، الذي، دشنته قوات الجيش اليمني التابعـة للشرعية، بمسانده من التحالف بقيادة الـسعـودية والإمارات، في أكثر من جبهة بالبلاد. وتكبد مسلحو وملشيات الحوثي خسائر، خلال الأسابيع الماضية، في أطراف محافظة شبوة الجنوبية، كما خسروا مديرية "الخوخة" في الحديدة، بالإضافة إلى مديرية على الأقل في البيضاء، فيما تواصل قوات الشرعية حشد صفوفها لمزيد من التصعيد في الفترة المقبلة.

 


واستبق نائب رئيس الوزراء اليمني، وزير الخارجية، عبدالملك المخلافي، وصول نائب المبعوث الأممي إلى صنعاء، بالقول يوم الـجمعة الماضي، إن أي مشاورات مع من وصفها بـ"المليشيا" مرهونة بـ"التوقف عن الجرائم بحق السياسيين والمدنيين والإفراج عن كل المعتقلين بلا استثناء"، بالإضافة إلى وقف إطلاق الصواريخ (باتجاه الـسعـودية)، والاستعداد الواضح والصريح للالتزام بالمرجعيات الثلاث (المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني، وقرار مجلس الأمن الدولي 2216.

واعتبر المخلافي، في التصريحات التي نقلتها صفحة وزارة الخارجية على موقع تويتر، أن الحديث عن مشاورات يعد نوعاً من التمني، لأن سلوك الحوثيين في الواقع لا يؤيد ذلك.

يبقى أن زيارة نائب المبعوث الأممي إلى صنعاء تأتي بعد حراك دبلوماسي، شهدته مدينه الـسعـودية الرياض، الفترة الماضية، أبرزها لقاءات جمعت الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، بسفراء ودبلوماسيين معتمدين لدى الـيـمن، من كل من، أميركا، وبريطانيا، وفرنسا، تناولت في الغالب، الأوضاع الإنسانية المتدهورة، وتمسك الرئيس اليمني، بـ"المرجعيات الثلاث"، كأسس لأي حل سلمي في البلاد. كما شهدت، الأسابيع الأخيرة جملة تصريحات أميركية وبريطانية، ركزت على الوضع الإنساني المتفاقم نتيجة قيود التحالف على وصول المساعدات، وأكدت أن الحل السياسي هو الخيار الوحيد لإعادة الاستقرار إلى الـيـمن.

وفي تطور لافت، إلتقي يوم الأربـعاء الماضي سفراء دول التحالف، في مبني وزارة الخارجية الـسعـودية بالرياض، وأصدروا بياناً، هاجم للمرة الأولى بعد التطورات التي شهدتها صنعاء وبعد الصواريخ التي أطلقها مسلحو وملشيات الحوثي باتجاه الرياض، دعماً لجهود السلام. وركز المجتمعون "دعمهم لجهود المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، الرامية إلى بلوغ الحل السياسي القائم على المرجعيات الثلاث، المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل وقرار مجلس الأمن 2216"، لكنهم شددوا على" ضرورة استمرار التعاون والتنسيق بين دول التحالف لدعم الشرعية في الـيـمن والمبعوث الأممي بما في ذلك مقترحه الخاص بميناء الحديدة وفي إطار الحل السلمي المنشود"، على حد تعبير البيان.

وللمرة الأولى يعود الحديث في الـيـمن، عن جهود لإحياء مسار التسوية، بعد الجمود الذي لف مسار المفاوضات طوال العام الماضي. وسبق أن طالب مسلحو وملشيات الحوثي في فبراير/شباط 2017 بتغيير مبعوث الأمم المتحدة ورفضوا التعامل مع أي من مقترحاته بعد انهيار جهوده والمقترحات التي قدمها تحت مسمى "خارطة الطريق" المبنية على مبادرة وزير الخارجية الأميركي السابق، جون كيري (أواخر 2016).

وكانت آخر زيارة للمبعوث الأممي إلى صنعاء، في مايو/أيار الماضي، حيث تعرض موكبه لإطلاق نار في مدينه اليمنية لم ينتج عنه أي إصابات. ولاحقاً أعلن ولد الشيخ عن مقترحات علي الرغم من بوضع ميناء الحديدة وآلية لتسليم مرتبات الموظفين الحكوميين المنقطعة في مناطق سيطرة الحوثيين منذ أكثر من عام، إلا أن مقترحاته واجهت رفضاً من الحوثيين.

نشكركم زوارنا الكرام علي متابعتنا ونتمني ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، لحيث تم نقل الان خبر

مساعد المبعوث الأممي في صنعاء: محاولة لإحياء المحادثات في قلب التصعيد

عبر موقعنا العرب نيوز، لاتنسوا متابعينا عمل "لايك" علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا "العرب نيوز - طريقك لمعرفة الحقيقة" ليصلكم جديد الاخبار بشكل متجدد وسريع لحظة وقوع الخبر.

العرب نيوز - مساعد المبعوث الأممي في صنعاء: محاولة لإحياء المحادثات في قلب التصعيد

المصدر : حضارم نت