مدارس اليمن... أزمات التعليم في زمن القصف
مدارس اليمن... أزمات التعليم في زمن القصف

مدارس ... أزمات التعليم في زمن القصف

، زوارنا الكرام حصرنآ منا علي تقديم محتوي اخباري مميز، ينال استحسان زوارنا الكرام, وحرصآ منا ايضآ علي تقديم الاخبار من المصادر الخاصة بها بكل مصداقيىة وشفافية عبر موقعنا "العرب نيوز - طريقك لمعرفة الحقيقة" نعرض لكم خبر اليوم وهو خبر "

مدارس اليمن... أزمات التعليم في زمن القصف

" وهو خبر بتاريخ اليوم الموافق الأحد 7 يناير 2018 11:14 صباحاً.
مدارس اليمن... أزمات التعليم في زمن القصف العرب نيوز ينشر لكم جديد الاخبار - ونبدء مع اهم الاخبار مدارس اليمن... أزمات التعليم في زمن القصف - العرب نيوز - مدارس اليمن... أزمات التعليم في زمن القصف .حيث ننشر لكم متابعينا في كل بقاع الوطن العربي جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا العرب نيوز ونبدء مع الخبر الابرز،

مدارس اليمن... أزمات التعليم في زمن القصف

.

(العرب نيوز _ طريقك لمعرفة الحقيقة) - مشاكل كثيرة جداً يعاني منها قطاع التعليم في الـيـمن كلّها تؤدي إلى تجهيل التلاميذ وتدمير مستقبلهم. للمعلمين مشاكل رواتبهم التي لا تصل، وللمناهج أزماتها المتصلة بتغيير وعي أجيال المستقبل

تأخر العام الدراسي الجاري في الـيـمن شهراً كاملاً بسبب إضراب 173 ألفاً من المعلمين في 13 محافظة واقعة تحت سلطة أنصار الله (مسلحو وملشيات الحوثي)، وهم الذين انقطعت رواتبهم منذ سبتمبر/ أيلول 2016، عدا استثناءات قليلة تمثلت في حصولهم على نصف راتب أو قسائم غذائية بالنصف الآخر بين فترة وأخرى، وهي التي توقفت بدورها بعد مآخذ كبيرة عليها تمثلت في ممارسات فساد أفقدتها جزءاً من قيمتها الحقيقية. يمثل المعلمون في المناطق الواقعة تحت سلطة نسبة 73 في المائة من المعلمين، ويمثل التلاميذ 78 في المائة من تلاميذ الـيـمن.

فقر المعلمين


استهل المعلمون العام الدراسي مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بعد اتفاق بين نقابة المهن التعليمية وحكومة عبد العزيز بن حبتور بانتظام دفع الحكومة نصف راتب شهري وقسائم شرائية بالنصف الآخر، لكنّ ثلاثة أشهر مرت على الاتفاق ولم يتسلم المعلمون سوى نصف راتب لمرة واحدة بعد إتمام الاتفاق، من دون قسائم شرائية. وهو ما جعل المعلمين يعانون من أزمة معيشية حادة، وعجز كثيرون منهم عن توفير بدل مواصلات للحضور إلى مدارسهم. بدورها، استبدلت وزارة التربية والتعليم التابعة لحكومة الإنقاذ بصنعاء من استطاعت منهم بمتطوعين لا خبرة لهم في التعليم، لتستمر العملية التعليمية اسمياً، لكنّها في الواقع مختلة بقوة، ولا يحظي التلاميذ في اكثـر المدارس إلّا على أقل من نصف الحصص اليومية، ويقضون ما تبقى من الوقت في حالة فراغ مطبق. وهو ما يدفع باتجاه التسجيل في مدارس التعليم الأهلي (الخاص) المستقر نسبياً مقارنة بالمدارس الحكومية.

يشير تقرير صادر عن وزارة التخطيط بصنعاء إلى أنّ متوسط نصيب الفرد داخل أسر المعلمين من الدخل وصل إلى 1.2 دولار أميركي في اليـوم الواحد، وهو أقل من مستوى خط الفقر (1.9 دولار). ومع انقطاع الرواتب طوال هذه الفترة أصبح هذا الدخل المتدني غير متاح، فلجأ كثير من المعلمين إلى ممارسة أعمال يدوية لكسب لقمة العيش لأطفالهم، كالعمل في البناء بأجر يومي، أو باتوا باعة متجولين، بعدما نفدت مدخراتهم، مع العلم أنّ ضعف الراتب الحكومي لا يسمح بالادخار أساساً.

 

أثر الحرب

انقطاع رواتب المعلمين ليس المشكلة الوحيدة أمام انتظام عملية التعليم في الـيـمن، فتقرير الوضع الإنساني في الـيـمن لشهر سبتمبر 2017 أوضح أن 2.3 مليون طفل يحتاجون إلى المساعدة للحصول على التعليم، من أصل 5.8 ملايين طفل في سنّ الدراسة، مع اضطرار عدد الأطفال لممارسة العمل لمساعدة أسرهم على توفير متطلبات المعيشة الضرورية، وازدياد نسبة الزواج المبكر للفتيات لتصل إلى 72.2 في المائة من الفتيات تزوجن قبل سن 18 عاماً، و44.5 في المائة تزوجن بسن 15 عاماً، ومن النادر أن تتمكن الفتيات من مواصلة التعليم بعد الزواج.

ووفق تقارير حديثة لوزارة التخطيط بصنعاء ومنظمة "يونيسف"، فإنّ هناك 2 مليون طفل خارج المدارس من إجمالي 7.3 ملايين طفل في سن التعليم. وحتى أغسطس/ آب الماضي كان هناك 513 ألف طفل من هؤلاء في عداد النازحين الذين يعتبرون أقل الفئات قدرة على الحصول على فرصة تعليم.

ووفق المسح الوطني لرصد الحماية الاجتماعية 2013 (أي قبل انقطاع الرواتب الحكومية عن 1.25 مليون موظف)، منع الفقر 37 في المائة من إجمالي الأطفال خارج المدارس من مواصلة التعليم. وكان هناك تفاوت كبير في حصول الأطفال اليمنيين على التعليم، إذ بلغت نسبة الملتحقين بالمدارس بين أغنى 20 في المائة من السكان نحو 98 في المائة مقابل 53 في المائة فقط بين أفقر 20 في المائة من السكان.

ووفق تقرير منظمة اليونسكو حول التعليم للجميع 2017، فإنّ 2 في المائة فقط من تلاميذ الشريحة الأفقر في الـيـمن واصلوا تعليمهم بعد الثانوية، مقابل 20 في المائة من تلاميذ الشريحة الأغنى. وبلغت نسبة الأمية في البلاد 34 في المائة، بينما تزْداد في أوساط الإناث إلى 74 في المائة، ما يعكس التفاوت الكبير في فرص التعليم بين الجنسين.

كذلك، يقول تقرير لمنظمة "يونيسف" بعنوان "أطفال الـيـمن... السقوط في دائرة النسيان"، مرفق بوسم #أطفال_تحت_القصف، إنّ 350 ألف طفل يمني فقدوا فرصهم التعليمية بسبب الحرب، فيما نسبة سوء التغذية الحاد/ الوخيم ارتفعت في أوساط الأطفال بنسبة 200 في المائة عن العام 2014، و1812 مدرسة (10 في المائة تقريباً من إجمالي مدارس البلاد) خرجت عن الاستخدام بسبب التدمير الكلي لـ246 منها، والجزئي لـ1396 مدرسة، واستخدام 147 مدرسة لإيواء النازحين في عدد المناطق، وسيطرة المسلحين على 23 مدرسة في مناطق أخرى. لكن مؤتمراً صحافياً لوزارة التربية بصنعاء عقد أواخر ديسمبر/ كانون الأول الماضي، اخبر إنّ عدد المدارس التي تعرضت لقصف التحالف بلغ 2621 مدرسة، منها 260 مدرسة دمرت كلياً.

تقرير "يونيسف" أنبأ أيضاً أنّ هناك 1.6 مليون طفل نازح من إجمالي 3 ملايين نازح بسبب الحرب، وأنّ 1246 طفلاً قتلوا في الحرب الجارية، وأنّ هناك 235 طفلاً اختطفوا أو أخفوا قسرياً، مع سطوع في معدلات عمالة الأطفال.

من جانب آخر، تحول تلاميذ المدارس إلى جول للتجنيد من أطراف الصراع في الـيـمن. وتقول الأمم المتحدة إنّها تحققت بشكل مؤكد من تجنيد 1572 طفلاً في العام 2017، مقابل 850 طفلاً في العام 2016. وهذا الرقم يبدو متواضعاً أمام الرقم الحقيقي الذي لم يتسنَّ للمنظمة الأممية التحقق منه.

مناهج

يبدو أنّ التعليم حقل تجاذب وتصارع أساسي بين حكومتي الحوثيين والرئيس عبد ربه منصور هادي، إلا أنّ سبب ذلك هو الحصول على فرصة تأثير أكبر في الأجيال وليس خدمتهم. وقد شهد الـيـمن لأول مرة منذ توحيده في مايو/ أيار 1990، امتحانات الشهادة العامة بتقويم ومضمون مختلفين للعام الدراسي 2015/ 2016، إذ أجرت كلّ سلطة امتحانات مستقلة للتلاميذ في الأراضي الواقعة تحت سيطرتها، وأعلنت قائمة مختلفة لأسماء أوائل الجمهورية، مع تبادل اتهامات بين الجانبين، إذ تتهم حكومة هادي حكومة الحوثيين بإحداث تعديلات (طائفية) على المناهج الدراسية. وتوقفت منظمة "يونيسف" عن توفير مستلزمات الطباعة العام الماضي لوزارة بسبب تلك الاتهامات. وبنتيجة ذلك، يعاني التلاميذ في مدارس الشمال من أزمة حادة في الحصول على المنهج المدرسي إلى جانب غياب المعلمين.

كذلك، تشهد المدارس موجة عارمة من تبديل المفاهيم القديمة ونشر مفاهيم جديدة تشكل وعياً جديداً للجيل الناشئ. فمناطق سيطرة الحوثيين تشهد تعميماً لشعارات الجماعة، وتحشد لإحياء مناسباتها الدينية وتعزيز مواقفها السياسية الرافضة للشرعية وتدخّل دول التحالف في الـيـمن، وتقوم بتغيير كثير من القيادات غير التابعـة لها. في المقابل، تتواجد أعلام دولة الإمارات في المحافظات الجنوبية على جدران وألواح المدارس، مع شعارات الشكر للتحالف وقياداته التي تغيب عنها حتى قيادات الشرعية، وتضخ ثقافة معادية للحوثيين باعتبارهم خصماً مذهبياً ومناطقياً أكثر من كونهم خصماً سياسياً، ما يثير المخاوف بشأن مستقبل التعايش بين الأجيال الناتجة عن هذا الصراع على المستوى الثقافي والوطني.

 

ابتعاث متوقف

أمام التهافت على السيطرة الفكرية على ملايين التلاميذ من الجانبين، لم تستطع حكومة أحمد عبيد بن دغر باعتبارها الحكومة المعترف بها دولياً والمسيطرة على البنك المركزي، توفير نفقات الطلاب المبتعثين للدراسة في الخارج، لتشهد اكثـر عواصم الدول التي يدرس فيها مبتعثون يمنيون تظاهرات احتجاجية ضد السفارات اليمنية فيها. وبدلاً من معالجة تلك القضايا استدعت عدد السفارات الأمن لتفريق الطلاب، بعدما لجأ بعضهم إلى السكن في مباني السفارات اليمنية بسبب طردهم من مساكنهم لأسباب مالية. كذلك، فإنّ حكومة بن دغر أقرت قبل نحو شهرين وقف الابتعاث إلى الخارج ووقف أعطي التبادل الثقافي، باستثناء أوائل الجمهورية، وبشرط أن يجري الابتعاث عبرها، إلا أنّ أوائل الجمهورية في الشهادة الثانوية (2015 - 2016) من مناطق سيطرة الحوثيين ما زالوا عالقين في مدينة عدن لمتابعة منحهم الدراسية من دون أن تفعل الحكومة أبعد من الوعود المتكررة لهم، بلا حلّ لمشكلتهم. من جانب آخر، ينشر كثير من الناشطين والصحافيين فضائح فساد مستمرة في هذا الشأن تتعلق باستحواذ المسؤولين في بلدان الابتعاث على فرص الطلاب المستحقين وتمكين أقاربهم منها من دون استحقاق قانوني.

نشكركم زوارنا الكرام علي متابعتنا ونتمني ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، لحيث تم نقل الان خبر

مدارس اليمن... أزمات التعليم في زمن القصف

عبر موقعنا العرب نيوز، لاتنسوا متابعينا عمل "لايك" علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا "العرب نيوز - طريقك لمعرفة الحقيقة" ليصلكم جديد الاخبار بشكل متجدد وسريع لحظة وقوع الخبر.

العرب نيوز - مدارس اليمن... أزمات التعليم في زمن القصف

المصدر : حضارم نت