البحيرة.. 374 عاملاً توقفت بهم الحياة يناشدون المسئولين: «عاوزين المصنع يرجع يشتغل»
البحيرة.. 374 عاملاً توقفت بهم الحياة يناشدون المسئولين: «عاوزين المصنع يرجع يشتغل»

البحيرة.. 374 عاملاً توقفت بهم الحياة يناشدون المسئولين: «عاوزين المصنع يرجع يشتغل»

، زوارنا الكرام حصرنآ منا علي تقديم محتوي اخباري مميز، ينال استحسان زوارنا الكرام, وحرصآ منا ايضآ علي تقديم الاخبار من المصادر الخاصة بها بكل مصداقيىة وشفافية عبر موقعنا "العرب نيوز - طريقك لمعرفة الحقيقة" نعرض لكم خبر اليوم وهو خبر "

البحيرة.. 374 عاملاً توقفت بهم الحياة يناشدون المسئولين: «عاوزين المصنع يرجع يشتغل»

" وهو خبر بتاريخ اليوم الموافق الأحد 4 فبراير 2018 10:15 صباحاً.
البحيرة.. 374 عاملاً توقفت بهم الحياة يناشدون المسئولين: «عاوزين المصنع يرجع يشتغل» العرب نيوز ينشر لكم جديد الاخبار - ونبدء مع اهم الاخبار البحيرة.. 374 عاملاً توقفت بهم الحياة يناشدون المسئولين: «عاوزين المصنع يرجع يشتغل» - العرب نيوز - البحيرة.. 374 عاملاً توقفت بهم الحياة يناشدون المسئولين: «عاوزين المصنع يرجع يشتغل» .حيث ننشر لكم متابعينا في كل بقاع الوطن العربي جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا العرب نيوز ونبدء مع الخبر الابرز،

البحيرة.. 374 عاملاً توقفت بهم الحياة يناشدون المسئولين: «عاوزين المصنع يرجع يشتغل»

.

(العرب نيوز _ طريقك لمعرفة الحقيقة) - على مدار ما يقرب من 20 عاماً، عكف العاملون بالمشروع الخدمى للتغذية المدرسية بالبحيرة على توفير احتياجات المدارس، بمختلف مدن ومراكز المحافظة، ولكن لم تشفع لهم تلك المدة، التى استهلكت زهرة شبابهم، فى توفير حياة كريمة ومستقرة لهم ولأسرهم، على الرغم من الوعود التى قطعها المسئولون بوزارة الزراعة، فقد كان ضعف المرتب، والعمل غير المستقر، هو «الشبح» الذى يلازم عمال المشروع، الذى تحبط العمل به قبل ما يقرب من عام، ولم يحظي العاملون على أجورهم منذ ديسمبر الماضى.

«الوطن» التقت عدداً من العمال والموظفين الموجودين بالمشروع الخدمى للتغذية المدرسية في محافظة البحيرة، الذين أعربوا عن غضبهم الشديد لصدور قرار مجلس الوزراء فى مارس 2017، بوقف العمل فى مصانع التغذية المدرسية، حيث أكد نائب مدير المصنع، هانى عودة، أن المشروع تم إنشاؤه عام 1998، ولم يتوقف الإنتاج منذ ذلك التاريخ، وأكمل: «بدأنا بمرتبات لا تتجاوز 250 جنيهاً شهرياً، ومع الوقت بدأت تزْداد تدريجياً، حتى وصلت إلى 999 جنيهاً، أى أقل من ألف جنيه، ومع ذلك لم نعترض يوماً على ضعف المرتبات، ومررنا بسنوات عصيبة فى أعقاب ثورة 25 يناير، ولم نتوقف عن العمل، وابتعدنا عن أى مطالب فئوية قد تؤدى إلى تعطل الإنتاج، وذلك لإيماننا الشديد بأهمية ما نقوم به من عمل، لتوفير وجبات غذائية لآلاف التلاميذ على مستوى المحافظة».

وأكمل أن قرار مجلس الوزراء بوقف العمل فى المشروعات الخدمية الخاصة بالتغذية المدرسية جاء ليكتب سطراً جديداً من معاناة العمال والموظفين، في إطار سجلهم الحافل بالأزمات»، وتابع أنه «رغم أن القرار يهدد المئات من أسر العاملين بالمشروع، إلا أننا لم نفقد الأمل، وظللنا نتابع قرارات العودة للإنتاج فى أى وقت، والتزمنا بالحضور والانصراف فى مواعيد العمل الرسمية، دون أى تأخير أو تقاعس، وفى كل يوم ينظر العمال إلى الماكينات المتوقفة، يبكون حالهم وحال المصنع، الذى أفنوا فيه زهرة شبابهم».

نائب المدير: التوقف يمد معاناة الجميع.. و«أمل»: عندى أمل فى التثبيت على درجتى

«أمل عبدالحميد»، موظفة إدارية بالمصنع، انبأت: «ليس أمامى سوى 6 سنوات فقط لبلوغ سن المعاش، وكلى أمل أن يتم تثبيتى على درجتى الوظيفية، التى وعدنى المسئولون بها على مدار الـ16 سنة الماضية، إلا أن قرار تحبط العمل جاء ليبدد كل أحلامى وأحلام زملائى»، مشيرةً إلى أن ما يمد من معاناة العمال تأخر صرف رواتبهم، حيث إنهم لم يحصلوا على مرتبهم لشهر ديسمبر حتى الآن، وأكدت أن جميع العاملين بالمشروع ليس لديهم أى مصدر دخل آخر، الأمر الذى تسبب فى تحبط حياتهم إلى حد كبير.

وأضافت أن أحد زملائها جاء إلى المصنع قبل أيام وقد انتابته حالة من البكاء الشديد، بعد أن تم اقصاء أحد أبنائه من مجموعة التقوية التى يحضرها، بسبب تأخره فى دفع المصروفات، كما أن زميلاً آخر اضطر إلى بيع خاتم زوجته حتى يتمكن من توفير الطعام وأساسيات الحياة لأسرته، كما أشارت إلى أن إحدى زميلاتها، تُدعى «أم آية»، اضطرت هى الأخرى إلى تأجيل زفاف ابنتها، بسبب تأخر صرف المرتب، حيث تنتظر دورها فى «الجمعية»، التى دخلت فيها مع عدد آخر من العمال، للانتهاء من تجهيزها، وقد جاء دورها الشهر الماضى، إلا أن عدم صرف المرتبات أدى إلى تحبط «الجمعية» إلى أجل غير مسمى.

أما «هانى حجاج»، مسئول شئون العاملين بالمشروع، فقال: «لدينا 374 موظفاً وعاملاً وإدارياً بالمشروع، ينقسمون إلى 3 دفعات، هناك 195 عاملاً مقيدون بالدفعة الأولى، وهم على وشك التثبيت، حسب قول المسئولين، إضافة إلى 145 دفعة ثانية، يعملون بعقد متجدد، وأخيراً 34 دفعة ثالثة، تم التعاقد معهم قبل صدور قرار بمنع التعاقد بالمؤسسات الحكومية»، وأكمل أن «جميع العاملين بالمشروع يتقاضون مرتبات بحد أقصى 999 جنيهاً، وهو مرتب ضعيف، مقارنة بالحد الأدنى للأجور الذى أقرته الدولة، ولم يكن لدينا أمل سوى زيادة الإنتاج لزيادة الأجور، ولكن جاء تحبط الإنتاج ليطيح بكل آمالنا».

نشكركم زوارنا الكرام علي متابعتنا ونتمني ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ،

البحيرة.. 374 عاملاً توقفت بهم الحياة يناشدون المسئولين: «عاوزين المصنع يرجع يشتغل»

العرب نيوز ، حيث تم نقل الان خبر

البحيرة.. 374 عاملاً توقفت بهم الحياة يناشدون المسئولين: «عاوزين المصنع يرجع يشتغل»

عبر موقعنا العرب نيوز، لاتنسوا متابعينا عمل "لايك" علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا "العرب نيوز - طريقك لمعرفة الحقيقة" ليصلكم جديد الاخبار بشكل متجدد وسريع لحظة وقوع الخبر.

العرب نيوز - البحيرة.. 374 عاملاً توقفت بهم الحياة يناشدون المسئولين: «عاوزين المصنع يرجع يشتغل»

المصدر : الوطن