بعد 43 عامًا.. هل يقتنص العرب سعفة «كان» الذهبية؟
بعد 43 عامًا.. هل يقتنص العرب سعفة «كان» الذهبية؟

بعد 43 عامًا.. هل يقتنص العرب سعفة «كان» الذهبية؟، بمشيئة الله وعونه قمنا زوارنا الكرام والاعزاء في جميع بقاع الوطن العربي بانشاء موقع العرب نيوز الاخباري، الذي يقوم بنقل الاخبار العالمية والعربية والرياضية والفنية والاقتصادية وغيرها من الاخبار المختلفة ايضآ داخل مصدر اخباري واحد، ونتمني ان يكون قد حظي باهتمام ورضاء زاشرنا العزيز الذي نهدف دائمآ الي ارضائه في اطار سياستنا التي قمنا بانشائها والتي نحرص علي العمل بها في إطار ايصال الحقيقة دون غيرها الي القارئ العربي في جميع بقاع وطننا العربي، ونبدء مع الخبر الابرز اليوم وهو الخبر الخاص بـ "بعد 43 عامًا.. هل يقتنص العرب سعفة «كان» الذهبية؟ ".

اليوم الموافق الخميس 10 مايو 2018 12:17 مساءً، العرب نيوز - طريقك لمعرفة الحقيقة، تسلل عشاق الفن السابع، إلى تلك المدينة الفرنسية التي يحمل اسمها أحد أهم المهرجانات السينمائية، ليكونوا على موعد من عدد من الأفلام الهامة على مستوى العالم خلال 11 يومًا، ليشبع مهرجان "كان" السينمائي شغف صناعي الأفلام وفناني العالم.
 

لم يكن العرب، ببعيد عن هذا المحفل الفني، بالتزامن مع وجود التواجد العربي بالمهرجان كل عام والحرص على وضع بصمتهم، إلا أنهم لم ينالوا جائزة السعفة الذهبية، أحد أهم جوائز، منذ 43 عامًا، وكانت من نصيب الفيلم الجزائري "وقائع سنوات الجمر" للمخرج محمد الأخضر حامينه عام 1975. 



 

وفي الدورة الـ71 لـ"كان"، يعود العرب ليتنافسوا على جائزة السعفة الذهبية، فهل يستطيعون افتناصها من بين 21 فيلمًا في الماسبقة الرسمية.
 

ويبدو أن هذه الدورة مميزة عربيًا، ففي مسابقة "نظرة ما" تفوق السينما العربية هذا العام فيلمين هما "صوفيا"، للمخرجة المغربية مريم بن مبارك، وفيلم "قماشتي المفضلة" للمخرجة السورية غايا جيج، وهما أول فيلمين طويلين لكلتا المخرجتين.


 

ولأول مرة في مهرجان "كان"، تساهم المملكة العربية الـسعـودية بجناح خاص، لعرض تسعة أفلام لمبدعين شباب من الجنسين، وذلك رغبًا من الهيئة العامة للثقافة في المملكة لفتح نوافذ للاتصال بين المواهب المحلية وصناع السينما العالميين الموجودين في المهرجان، وبالرغم أن العروض رمزية إلا أنها خطوة مهمة في صناعة السينما بالسعودية.
 

كما يساهم الفيلم التونسي "ولدي" للمخرج محمد بن عطية، في قسم "أسبوعا المخرجين" الموازي للمهرجان، ويحكي قصة زوجين يستيقظان صباح أحد الأيام أمام واحد من أسوأ الكوابيس لأي عائلة: اختفاء ابنهما الشاب من المنزل، لتبدأ رحلة البحث عنه، وفي قسم "أسبوع النقاد"، فيشارك فيلم "يوم زواج" للمخرج الجزائري إلياس بلكدار.



 

وبالعودة إلى المسابقة الرسمية، من بين 21 فيلمًا يشاركان فيلمين للعرب، هما المصري "يوم الدين"، واللبناني "كفر ناحوم".
 

"يوم الدين"

تعود مـصـر للمنافسة على "السعفة الذهبية" بعد 6 سنوات من مشاركتها في المسابقة الرسمية لـ"كان" السينمائي، وكانت بفيلم "بعد الموقعة" عام 2012، ورغم أن الفيلم لم يحظي على تقييمات قوية في وقتها، إلا أنه يحسب لمخرجه يسري نصر الله، أنه أعاد مـصـر إلى المسابقة الرسمية بعد غياب دام وقتها خمسة عشر عامًا، حيث كانت آخر مشاركة لها من خلال فيلم "المصير" للمخرج الراحل يوسف شاهين عام 1997
.

إلا أن مـصـر استطاعت العام الماضي بلفت الانتباه لها في مهرجان "كان" من خلال عرض فيلم "اشتباك" في إطار مسابقة "نظرة ما"  ليشهد العالم على ثورة يناير، وحظى بإعجاب الجمهور والنقاد.

 

أما فيلم "يوم الدين" فهو العمل الروائي الطويل الأول للمخرج أبو بكر شوقي، ويجمع ما بين الدراما والمغامرة والكوميديا.

 

ويخلو "يوم الدين" من أسماء النجوم الكبار، ليس هذا فحسب بل أن بطله مغمور وتعرف عليه المخرج في مستعمرة الجذام بأبي زعبل، وهو "راضي جمال"، كما أنتج بميزانية ضئيلة.
 

ويحكي الفيلم الذي ينتمي لـ"سينما الطريق" حكاية البطل "بشاي" الذي نشأ داخل مستعمرة الجذام، ثم يغادر هذا المكان لأول مرة في حياته وينطلق برفقة صديقه وحمار خلال رحلة عبر أنحاء مـصـر بحثًا عن عائلته التي تخلت عنه صغيرًا.



 

"كفر ناحوم"

ومن تأليفها وإخراجها تساهم نادين لبكي، بالفيلم اللبناني "كفر ناحوم"، ويحكي قصة صبي صغير يقرر أن يثور على الواقع الصعب الذي يعيشه في لبنان، عبر اعلي دعوى قضائية على والديه، ومن إنتاج زوجها خالد مزنر.
 

وجاءت مشاركة نادين لبكي، بعد  27 عامًا، من فوز المخرج اللبناني الراحل مارون بغدادي عام 1991 بجائزة لجنة التحكيم عن فيلم "خارج الحياة".



 

"نظرة ما" على الأفلام العربية:
 

يدور فيلم "صوفيا" للمخرجة المغربية مريم بن مبارك، حول فتاة تدعى "صوفيا" تنقلب حياتها رأسًا على عقب بعد أن تلد طفلها، فهي لا تعرف من هو والد هذا الطفل، لتبدأ رحلة شاقة للبحث عن الأب.   
 

أما فيلم "قماشتي المفضلة" للمخرجة السورية غايا جيجي، فتدور أحداثه خلال فترة الأزمة السورية في بداياتها، ليحكي قصة نهلة ذات الـ٢٥ ربيعا، والتي تجد نفسها في صراع حول البقاء في ســوريا أو الموافقة على الزواج بشكل تقليدي من شاب سوري يعيش في أمريكا. تتعقد الحياة بشكل أكبر بعد دخول شاب آخر في حياتها.

 

وافتتحت الدورة 71 من مهرجان "كان" هذا العام، بعرض فيلم "الجميع يعلم" للمخرج الإيراني أصغر فرهادي، وينخرط في بطولته كل من بينيلوبي كروز، وخافيير بارديم، وريكاردو دارين، ومن المقرر أن تستمر حتى 19 مايو الجاري.

بعد 43 عامًا.. هل يقتنص العرب سعفة «كان» الذهبية؟، أعطر التحيه، وأطيب المنى، وكل الإحترام لكم اعزائنا الكرام في النهاية علي حسن متابعتكم لنا، املين ان نكون عن حسن ظنكم بنا، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، بعد 43 عامًا.. هل يقتنص العرب سعفة «كان» الذهبية؟ .

العرب نيوز - بعد 43 عامًا.. هل يقتنص العرب سعفة «كان» الذهبية؟

المصدر : مصر العربية