اقتصاديون: تقسيم البورصة خطوة مهمة لزيادة السيولة المتداولة
اقتصاديون: تقسيم البورصة خطوة مهمة لزيادة السيولة المتداولة

اقتصاديون: تقسيم البورصة خطوة مهمة لزيادة السيولة المتداولة، حرصآ منا دائمآ علي نيل رضاكم عنا، اطلقنا موقع العرب نيوز الاخباري عام 2013 بهدف سهولة تصفح الاخبار بالنسبة للمواطن العربي المهتم دائمآ بمعرفة الحقيقة ولا شي غيرهآ، تم انشاء موقع العرب نيوز الاخباري ليجلب لكم الاخبار الخاصة بالرياضة والسياسة والاقتصاد والفن واخبار التكنولوجيا والتقنية، اقتصاديون: تقسيم البورصة خطوة مهمة لزيادة السيولة المتداولة، وايضآ اخبار الصحة والجمال، ولكي عزيزتي حواء اطلقنا لكي فسم بعنوان عالم حواء يضم جميع الاخبار التي تنال دائمآ اهتمام المرأة العربية في جميع الوطن العرب، وايضآ لكم الاخبار المنوعة والترفية والاخبار الغريبة في العالم، ونبدء مع خبر اليوم وهو الخبر الخاص بــ "اقتصاديون: تقسيم البورصة خطوة مهمة لزيادة السيولة المتداولة".

العرب نيوز ينشر لكم خبر بتاريخ اليوم الموافق الثلاثاء 3 أبريل 2018 10:03 مساءً، أكد اقتصاديون كويتيون أهمية المرحلة الثانية من عملية تطوير بورصة الـكـويت المتمثلة في تقسيم السوق إلى ثلاثة أسواق أول ورئيسي ومزادات في زيادة السيولة المتداولة في السوق. واضاف الاقتصاديون البارحة إن إدارة بورصة الـكـويت تسعى بهذه الخطوة التي تم تدشينها الأحـد الماضي إلى تعزيز مكانة هذا المرفق الحيوي وتحقيق الرغبة الأميرية السامية بتحويل البلاد إلى مركز مالي وتجاري عالمي. ورأى نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في شركة التسهيلات التجارية عبدالله الحميضي أن من السابق لآوانه الحكم على تقسيم البورصة رغم توقعات المعنيين التي تشير إلى نجاحه مبينا أن المتعاملين كانوا يتطلعون بشغف لتدشين المرحلة الثانية من تطوير البورصة لتحفيز حركة السوق.
وثمن الحميضي الجهود المضنية التي تقوم بها حاليا شركة البورصة بهدف التطوير والارتقاء بهذا السوق الذي يعد من أهم أسواق المال في المنطقة.
من جهته اخبر المدير العام لشركة عذراء العقارية ميثم الشخص إن بدء تنفيذ مرحلة تقسيم السوق يعد إنجازا في مسار بورصة الـكـويت ما سينعكس إيجابا على مجريات التداولات لافتا إلى أن فكرة تقسيم السوق كانت مطروحة من الإدارات السابقة.
وأكمل الشخص أن هيئة أسواق المال كانت غير مقتنعة بذلك التقسيم في السابق لكن بعد قيامها بجولات للاطلاع على عدد النظم المتبعة في أسواق مال عالمية اقتنعت واليوم الطريق بات مفتوحا أمام شركة البورصة التي تلقى دعما غير محدود من الهيئة لتنفيذ كل الأفكار الجديدة.
وأوضح أن المتداولين يحتاجون إلى الإلمام بنظام التداول الجديد واستيعاب وقراءة المعطيات الرئيسية للأسعار والمؤشرات.
وأستحضر أن تأثير خطوة تقسيم السوق ستظهر على مجريات التعاملات خلال فترة بين 15 و30 يوماً دون تدخل عوامل أخرى سواء كانت إيجابية أو سلبية «فإذا بلغ سـعر برميل النفط 100 دولار فهذا من العوامل الخارجية الإيجابية لكن لا علاقة له بعملية التقسيم وإنما تعاملات السوق هي التقييم الأوضح».
بدوره أكد عضو مجلس الإدارة في شركة صروح التعليمية سليمان الوقيان أهمية تقسيم بورصة الـكـويت إلى ثلاثة أسواق أول ورئيسي ومزادات في زيادة السيولة المتداولة بالسوق مشيرا أيضا إلى أن من المبكر جدا الحكم على نجاح هذه الخطوة أو عدمه.
واضاف الوقيان إن معظم المتعاملين خلال الجلستين الماضيتين لم يدخلوا على أي أوامر شراء أو بيع إلا في نطاقات ضيقة وذلك لاستقراء تأثير خطوة التقسيم على السوق وخوفا من المخاطرة آملا أن تنجح إدارة بورصة الـكـويت في استراتيجيتها وهي تحدد لبلوغ المرحلة الثالثة في منتصف 2019 بالتعاون مع هيئة أسواق المال والشركة الكويتية للمقاصة.
من ناحيته اخبر رئيس جمعية «المتداولون» محمد الطراح إن إدارة شركة بورصة الـكـويت تسعى إلى بلوغ مصاف الأسواق الإقليمية خصوصا بعد ترقية بورصة الـكـويت من سوق مبتدئ إلى ناشئ ما يستهدف جذب الاستثمارات الأجنبية والمحلية.
وأكمل الطراح أن التقسيم الجديد كان هدفا لبورصة الـكـويت ونجحت في تحقيقه دون إخفاقات حتى الآن وهي خطوة مهمة وبارزة من أجل مواكبة أسواق المال الدولية مشيرا إلى أهمية استحداث الكثير من الأدوات الاستثمارية التي تستقطب الاستثمار الأجنبي ما يمد من حجم السيولة المتداولة.
وبدأت شركة بورصة الـكـويت أول البارحة الأول تطبيق مرحلة تطوير السوق الثانية بعدما اظهرت أنها ستلغي الأوامر القائمة في نظام التداول الآلي تعزيزا لرؤية الشركة ورسالتها وقيمها وخطتها الاستراتيجية.
وتشتمل هذه المرحلة تقسيم بورصة الـكـويت إلى ثلاثة أسواق الأول منها السوق الأول ويستهدف الشركات ذات السيولة العالية والقيمة السوقية المتوسطة إلى الكبيرة في حين تخضع شركاته لمراجعة سنوية ما يترتب عليه استبعاد شركات وترقية أخرى تواكب المعايير الفنية على أن تنقل المستبعدة إلى السوق الرئيسي أو سوق المزادات.
أما السوق الرئيسي فيتضمن الشركات ذات السيولة الجيدة التي تجعلها قادرة على التداول مع ضرورة توافقها مع شروط الإدراج المعمول بها في حين تخضع مكونات السوق وهي التي تعادل أضعاف عدد أسهم السوق الأول للمراجعة السنوية أيضا للتأكد من مواكبتها للمتطلبات.
أما سوق المزادات فهو للشركات التي لا تستوفي شروط السوقين الأول والرئيسي والسلع ذات السيولة المنخفضة والمتواضعة قياسا لآليات العرض والطلب المطبقة ولا تطبق الحدود السعرية أسهم سوق المزادات إلا أن تسعيرها يحتكم إلى المزادات اليومية لتحديد أسعارها السوقية.

اقتصاديون: تقسيم البورصة خطوة مهمة لزيادة السيولة المتداولة، نتمي ان نكون عند حسن ظنكم بنا زوارنا الكرام والاعزاء، متمنين اليكم المزيد والمزيد من الصحة والعافية، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير، اقتصاديون: تقسيم البورصة خطوة مهمة لزيادة السيولة المتداولة، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، اقتصاديون: تقسيم البورصة خطوة مهمة لزيادة السيولة المتداولة.

العرب نيوز - اقتصاديون: تقسيم البورصة خطوة مهمة لزيادة السيولة المتداولة

المصدر : الشاهد