6 فروق بين طريقة احتساب "التضخم" بالنظام الورقى والطريقة الإلكترونية
6 فروق بين طريقة احتساب "التضخم" بالنظام الورقى والطريقة الإلكترونية

العرب نيوز - 6 فروق بين طريقة احتساب "التضخم" بالنظام الورقى والطريقة الإلكترونية، في البداية وجب التنوية علي احترامنآ الشديد لزوارنا الكرام، حيث يسعي المواطن العربي في المقام الاول والاخير الي معرفة الحقيقة، ووجب التنوية ان هذا ما نسعي اليه ايضآ في اطار السياسة التي يتم العمل بها في موقعنا موقع العرب نيوز الاخباري، "6 فروق بين طريقة احتساب "التضخم" بالنظام الورقى والطريقة الإلكترونية"، الذي اصبح هدفة الاساسي احترام عقل القاري العربي اولآ الذي يسعي الي معرفة مدي مصداقية الخبر الذي يقوم يتصفحه، ومن جهتنا وحرصآ منا علي ايصال الحقيقة الي القاري العربي نقوم بطرح الخبر الابرز اليوم والتي يأتي تحت عنوان "6 فروق بين طريقة احتساب "التضخم" بالنظام الورقى والطريقة الإلكترونية".

(العرب نيوز _ طريقك لمعرفة الحقيقة)، تم نقل الخبر بتاريخ اليوم الموافق الجمعة 6 أبريل 2018 08:02 صباحاً- كتبت- هبة حسام

أطلق الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء الأربـعاء مشروع استعمال الهواتف النقالة لجمع البيانات الإحصائية، وذلك من خلال ورشة عمل حضرها ممثلين عن جامعة النيل واللجنة الاقتصادية الافريقية، شركاء العمل مع الجهاز فى إعداد ذلك التطبيق.

أعلن الجهاز بعد إطلاق هذا المشروع أن أول ما سيطبق عليه النظام الالكترونى الجديد هو بحث "التضخم" الذى ينفذه الجهاز شهرياً لرصد حجم التغير فى اسـعار السلع الاستهلاكية.

ووفقاً لتفاصيل المشروع التى حظي "اليـوم السابع" على نسخة من الشرح المفصل الخاص به، ننشر 6 فروق رصدها جهاز الإحصاء بين المنظومة الحالية التى يُحسب بها التضخم وهى الطريقة الورقية، وبين المنظومة الحديثة وهى الطريقة الالكترونية باستخدام "التابلت" التى سيبدأ الجهاز فى تطبيقها.

 

تمثلت الفروق التى رصدها "الإحصاء" فى عملية احتساب التضخم فى التالى:
 

1- الوقت المستغرق فى المنظومة الحالية "النظام الورقى" للعمل فى جميع مراحل البحث 34 يوم، ولكن فى المنظومة الحديثة سيستغرق 23 يوم.

2- معضلة المراجعة بدقة عالية فى المنظومة الحالية، بينما تمم المراجعة بصورة فورية وآنية لجميع الباحثين بدقة عالية.

3- استغراق وقت طويل فى المنظومة الحالية لاستخراج معدل التغير، ولكن فى المنظومة الحديثة سيتم ذلك بسرعة مع المراجعة أيضاً.

4- فى المنظومة الحالية يصعب الحصول على تقارير معينة لبعض التحليلات لاستغراقها وقت وجهد كبير، بينما فى المنظومة الحديثة يسهل الحصول على أى نوع من أنواع التقاير كما يمكن استخراجه فورياً.

5- فى المنظومة لحالية يصعب المتابعة الميدانية للباحثين، ولكن فى المنظومة الحديثة يسهل تخصيص موقع الباحث فى السوق عند رصده للأسعار فى أى توقيت.

6- فى المنظومة الحالية يصعب رصد ما أنجزه الباحث فى رصد السلع، ولكن فى المنظومة الحديثة يسهل ذلك من خلال معرفة كم السلع التى يدخلها الباحث على التابلت بالغضافة لإمكانية توجيهه فورياً.


6 فروق بين طريقة احتساب "التضخم" بالنظام الورقى والطريقة الإلكترونية، نرجوا ان نكون قد قمنا بنقل الخبر السالف ذكرة بكل شفافية اليكم، حيث نسعي دائمآ الي ايضاح وكشف الحقيقة ولا شيئ غيرها، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير،"6 فروق بين طريقة احتساب "التضخم" بالنظام الورقى والطريقة الإلكترونية"، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، 6 فروق بين طريقة احتساب "التضخم" بالنظام الورقى والطريقة الإلكترونية.

العرب نيوز - 6 فروق بين طريقة احتساب "التضخم" بالنظام الورقى والطريقة الإلكترونية

المصدر : اليوم السابع