محضر اجتماع الفدرالي يعكس ثقة صانعي السياسة النقدية لدى الاحتياطي الفيدرالي في انتعاش الاقتصاد والتضخم
محضر اجتماع الفدرالي يعكس ثقة صانعي السياسة النقدية لدى الاحتياطي الفيدرالي في انتعاش الاقتصاد والتضخم

موقع العرب نيوز الاخبار ينقل لكم "محضر اجتماع الفدرالي يعكس ثقة صانعي السياسة النقدية لدى الاحتياطي الفيدرالي في انتعاش الاقتصاد والتضخم" اجدد الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية علي مدار الساعة اولآ بأول، حيث نحرص دائمآ علي جلب الاخبار لكم بكل حيادية من العديد من المصادر الاخبارية الموثوق بها، "محضر اجتماع الفدرالي يعكس ثقة صانعي السياسة النقدية لدى الاحتياطي الفيدرالي في انتعاش الاقتصاد والتضخم" عبر موقع واحد وهو موقع (العرب نيوز طريقك لمعرفة الحقيقة)، هدفنا دائمآ تقديم محتوي اخباري مميز ينال استحسان زوارنا الاعزاء. حيث نهدف دائمآ الي الحصول علي رضا زوارنا الكرام، ونتمي ان نكون دائمآ عند حسن ظنكم بنا، ونعرض لكم خبر اليوم وهو الخبر الخاص بــ "محضر اجتماع الفدرالي يعكس ثقة صانعي السياسة النقدية لدى الاحتياطي الفيدرالي في انتعاش الاقتصاد والتضخم".

اليوم الأربعاء 11 أبريل 2018 09:36 مساءً - "العرب نيوز - طريقك لمعرفة الحقيقة" - كشف بنك الاحتياطي الفدرالي اليـوم الأربـعاء عن محضر اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح 20-21 آذار/مارس والذي أقر من خلاله أعضاء اللجنة زيادة اسـعار الفائدة بواقع 25 نقطة أساس لأول مرة هذا العام تحت قيادة المحافظ الجديد جيروم باول إلى ما بين 1.50% و1.75%، الأمر الذي كان متوقعاً آنذاك من قبل المحللين، مع الإشارة للمضي قدماً في تشديد السياسة النقدية والتوسع في حدد تطبيع الموازنة.

 

وتطرق الأعضاء من خلال محضر الاجتماع إلى أن توجهات وقرارات اللجنة اعتماداً على البيانات المتوفرة لأعضاء اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح منذ الاجتماع الذي عقد في 30-31 كانون الثاني/يناير الماضي أن سوق العمل مستمر في قوته وأن الأنشطة الاقتصادية أخذت في الارتفاع بمعدل معتدل وكانت مكاسب الوظائف قوبة وظلت معدلات البطالة منخفضة.

 

كما أشار الأعضاء من خلال المحضر اليـوم لكون بيانات الإنفاق الأسري بالإضافة إلى الاستثمارات الثابتة في الأعمال التجارية قد اعتدلت من المستويات القوية التي حققتها في الربع الرابع وأن الضغوط التضخمية التي تم قياسها على أساس 12 شهراً و والتي يستثنى منها الغذاء والطاقة مستمرة دون مستهدف اللجنة عند اثنان بالمائة وأن تدابير تعويض التضخم تزايدت وأن كانت لا تزال منخفضة وأن عمليات المسح للتضخم شهدت تغيرات طفيفة على المدى البعيد.

 

هذا وقد تطرق أيضا الأعضاء من خلال المحضر إلى أن اللجنة تسعى إلى تعزيز فرص العمل لمستوياتها القصوى واستقرار الأسعار، مع الإشارة إلى تحسن النظرة الاقتصادية في الأشهر الأخيرة، وبناءاً على ذلك تتوقع اللجنة أنه مع إجراء تعديلات تدريجية في السياسة النقدية، قد يتسع النشاط الاقتصادي بوتيرة معتدلة وأن ظروف سوق العمل سوف تظل قوية.

 

وأن التضخم في ألاثني عشر شهراً المقبلة من المتوقع أن يزْداد هذا العام ويستقر عند الهدف 2% على المدى المتوسط، مع الإشارة لأن المخاطر تجاه التوقعات الاقتصادية على المدى القريب تعد متوازنة تقريباً وأن اللجنة مستمرة في رصد مؤشرات التضخم عن كثب.

 

وفي تمام الساعة 06:04 مساءاً بتوقيت جرينتش إنهار مؤشر الـدولار الأمريكي أمام سبع عملات رئيسية على رأسها اليورو الذي يزن قرابة نصف المؤشر بالإضافة لليوان الصيني، الفرنك السويسرى، الين الياباني، الجنيه الإسترليني، الكرونة السويدي والدولار الكندي، 0.10% ليتداول حالياً عند مستويات 89.50 مقارنة بالافتتاحية عند 89.59 بعد أن أتم الأدنى له منذ 28 من آذار/مارس عند 89.35، بينما أتم الأعلى له عند 89.63.

 

وفي نفس السياق، فقد تطرق المحضر إلى أعرب الأعضاء بأنه وفقاً لظروف سوق العمل ومعدلات التضخم الحالية والتوقعات، فقد قرارات اللجنة بالإجماع اعلي النطاق المستهدف لسعر الفائدة إلى ما بين ½1  إلى ¾1 في المائة، وأن موقف الساسة النقدية لا تزال مناسباً، مما يسند ظروف سوق العمل القوية والعودة بالتضخم إلى 2%، بالإضافة لخفض سندات الخزينة الأوراق المالية المسنودة بالرهن العقاري بواقع 12$ و8$ مليارات خلال آذار/مارس وبواقع 18 و12 في نيسان/أبريل.

 

وبالنظر إلى تخصيص توقيت ومعدل التغيرات المستقبلية حيال اسـعار الفائدة المرجعية قصيرة الآجل، فقد أشارت أعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح من خلال محضر الاجتماع إلى أنها تقييم الأوضاع الحالية والمتوقعة للظروف الاقتصادية وبالأخص نحو أهدافها للتوظيف الكامل والتضخم عند اثنان بالمائة.

 

بما في ذلك الأخذ بالاعتبار مجموعة موسعة من البيانات والمعلومات الاقتصادية مثل مؤشرات ظروف سوق العمل ومؤشرات الضغوط التضخمية والتوقعات حيال التضخم بالإضافة إلى قراءات حول التطورات المالية الدولية وأنه في ضوء عدم الوصول إلى مستهدف التضخم عند 2 بالمائة فأن اللجنة ترصد عن كثب التقدم الفعلي والمتوقع نحو جول التضخم.

 

وتضمن المحضر أيضا توقعات الأعضاء بأن الظروف الاقتصادية سوف تتطور بطريقة تسفر عن تشديد تدريجي في السياسة النقدية لبعض الوقت وأن تلك الزيادات التدريجية في اسـعار الفائدة سوف تكون في نهاية المطاف دون المستويات التي من المتوقع أن تستقر عليها اسـعار الفائدة على المدى الطويل، وسط التأكيد على أن المسار الفعلي لأسعار الفائدة المرجعية قصيرة الآجل يعتمد في الأساس على التوقعات الاقتصادية السلاف ذكرها والمستقبلية.

 

وفي ما يلي توقعات بنك الاحتياطي الفدرالي لوتيرة النمو ومعدلات البطالة والتضخم بالإضافة إلى مستقبل اسـعار الفائدة المرجعية للأعوام الثلاثة المقبلة وفقاً لما تم الكشف عنه من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي عقب اجتماع أعضاء اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح في  20-21 آذار/مارس الماضي.

 

وتيرة النمو خلال العام الجاري 2018 من المتوقع لها أن تتراوح ما بين 2.6% و3.0% مقابل ما بين 2.2% و2.6% في التوقعات السابقة لاجتماع 12-13 كانون الأول/ديسمبر، أما عن التوقعات لعام 2019 تتراوح ما بين 2.2% و2.6% مقابل ما بين 1.9% و2.3%، بينما توقعات وتيرة النمو لعام 2020 تتراوح ما بين 1.8% و2.1% مقابل ما بين 1.7% و2.0%، وصولاً إلى التوقعات حيال وتيرة النمو على المدى البعيد والتي تتراوح ما بين 1.8% و2.0% مقابل 1.8% و1.9% في التوقعات السابقة لاجتماع 12-13 كانون الأول/ديسمبر.

 

معدلات البطالة خلال العام الجاري 2018 من المتوقع لها أن تتراوح ما بين 3.6% و3.8% مقابل ما بين 3.7% و4.0% في التوقعات السابقة لاجتماع 12-13 كانون الأول/ديسمبر، أما عن التوقعات لعام 2019 من المرتقب أن تتراوح ما بين 3.4% و3.7% مقابل 3.6% و4.0%، بينما التوقعات لعام 2020 تتراوح ما بين 3.5% و3.8% مقابل 3.6% و4.2%، وصولاً إلى التوقعات تجاه معدلات البطالة للمدى البعيد والتي تتراوح ما بين 4.3% و4.7% مقابل ما بين 4.4% و4.7% في التوقعات السابقة لاجتماع 12-13 كانون الأول/ديسمبر.

 

معدلات التضخم خلال العام الجاري 2018 من المتوقع لها أن تتراوح ما بين 1.8% و2.0% مقابل ما بين 1.7% و1.9% في التوقعات السابقة لاجتماع 12-13 كانون الأول/ديسمبر، أما عن التوقعات لعام 2019 تتراوح ما بين 2.0% و2.2% مقابل عند 2.0%، بينما التوقعات لعام 2020 حضرت ما بين 2.1% و2.2% مقابل 2.0% و2.1%، وصولاً إلى التوقعات تجاه معدلات التضخم للمدى البعيد والتي شهدت استقراراً عند 2.0% دون تغير أنبأ عن التوقعات السابقة لاجتماع 12-13 كانون الأول/ديسمبر.

 

معدلات التضخم الجوهرية خلال العام الجاري 2018 من المتوقع لها أن تتراوح ما بين 1.8% و2.0% مقابل ما بين 1.7% و1.9% في التوقعات السابقة لاجتماع 12-13 كانون الأول/ديسمبر، أما عن التوقعات لعام 2019 تتراوح ما بين 2.0% 2.2% مقابل عند 2.0%، وصولاً إلى التوقعات تجاه معدلات التضخم الجوهرية لعام 2020 والتي تتراوح ما بين 2.1% و2.2% مقابل 2.0% و2.1% في التوقعات السابقة لاجتماع 12-13 كانون الأول/ديسمبر.

 

وختاماً توقعات اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح تجاه مستقبل اسـعار الفائدة المرجعية قصيرة الآجل للعام الجاري 2018 حضرت ما بين 2.1% و2.4% مقابل ما بين 1.9% و2.4% في التوقعات السابقة لاجتماع 12-13 كانون الأول/ديسمبر، أما عن التوقعات لعام 2019 تتراوح ما بين 2.8% و3.4% مقابل 2.4% و3.1%، بينما توقعات لعام 2020 تتراوح ما بين 3.1% و3.6% مقابل 2.6% و3.1%، وصولاً إلى التوقعات تجاه مستقبل اسـعار الفائدة المرجعية قصيرة الآجل على المدى الطويل والتي تتراوح ما بين 2.8% و3.0% دون تغير أنبأ عن التوقعات السابقة لاجتماع 12-13 كانون الأول/ديسمبر.

محضر اجتماع الفدرالي يعكس ثقة صانعي السياسة النقدية لدى الاحتياطي الفيدرالي في انتعاش الاقتصاد والتضخم، في النهاية نود ان نشكركم زوارنا الاعزاء علي حسن متابعتكم لنا، ونتمني لكم دوام الصحة والعافية، محضر اجتماع الفدرالي يعكس ثقة صانعي السياسة النقدية لدى الاحتياطي الفيدرالي في انتعاش الاقتصاد والتضخم، ولا تنسوا ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول.

العرب نيوز - محضر اجتماع الفدرالي يعكس ثقة صانعي السياسة النقدية لدى الاحتياطي الفيدرالي في انتعاش الاقتصاد والتضخم

المصدر : اخبار الفوركس اليوم