وكيلا "المالية" و"الشؤون البلدية والقروية": المعارض والمؤتمرات حققت نقلة وصناعة الاجتماعات السـعودية طموحة وتتفق مع مكانة المملكة الاقتصادية
وكيلا "المالية" و"الشؤون البلدية والقروية": المعارض والمؤتمرات حققت نقلة وصناعة الاجتماعات السـعودية طموحة وتتفق مع مكانة المملكة الاقتصادية

وكيلا "المالية" و"الشؤون البلدية والقروية": المعارض والمؤتمرات حققت نقلة وصناعة الاجتماعات السـعودية طموحة وتتفق مع مكانة المملكة الاقتصادية، وجب التنوية اولآ ان الخبر السالف ذكره ليس خبر قمنا بكتابته ولكن تم جلبه من مصدر اخباري ينال ثقة القاري العربي في جميع انحاء وبقاع الوطن العربي، حيث تم نقل الخبر بواسطة فريق التحرير الخاص بموقعنا بكل شفافية، ودون ابداء ايه تعديل يهدف الي تشتيت المواطن العربي عن معرفة الحقيقة او تعديل يكون هدفه تحويل اتجاهات المواطن العربي الي سياسات معينة، ونبدء مع الخبر الابرز اليوم وهو الخاص الخاص بـ "وكيلا "المالية" و"الشؤون البلدية والقروية": المعارض والمؤتمرات حققت نقلة وصناعة الاجتماعات السـعودية طموحة وتتفق مع مكانة المملكة الاقتصادية".

عبر موقع العرب نيوز ننقل لكم خبر اليوم بتاريخ "الاثنين 16 أبريل 2018 08:05 مساءً"، كمال بن أحمد سعيد: صناعة الاجتماعات رافد مهم لتعزيز التجارة والاستثمار

كشف وكيل وزارة المالية للتواصل والإعلام عضو اللجنة الإشرافية للبرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات يعرب بن عبدالله الثنيان، في تصريح له بمناسبة مرور خمس سنوات على تأسيس البرنامج، أن البرنامج أصبح ناضجاً وحقق نقله في العمل الإداري الحكومي، حيث أصبح معتمدا على نفسه ذاتيا في تمويل أنشطته التشغيلية، وقد أوجد هذا البرنامج الطموح منظومة عمل متميزة وضعت القطاع الخاص شريكا أساسيا في العمل، وأسهم ذلك في تنظيم صناعة الاجتماعات الـسعـودية والتعامل معها بشكل سريع ومرن وتذليل جميع المعوقات التي قد تواجهها للتأكد من نجاح هذه الأنشطة ووصولها إلى أهدافها.
والمح الثنيان، إلى أن وزارة المالية عملت مع الإدارة التنفيذية للبرنامج جنبا إلى جنب في مرحلة البناء المؤسسي للبرنامج وتأسيس قواعده وإجراءاته الداخلية، وأسهمت في تمكين هذا البرنامج لينطلق في ممارسة مهامة واختصاصاته لتحقيق أهدافه، إضافة إلى اشتراك الوزارة في صناعة قرارات اللجنة الإشرافية للبرنامج مما أدى إلى اتخاذ الكثير من القرارات المنظمة والمحفزة لصناعة الاجتماعات الـسعـودية.
وأبدى وكيل وزارة المالية للتواصل والإعلام تفاؤله بمستقبل صناعة الاجتماعات الـسعـودية في ظل وجود جهاز حكومي ديناميكي يتعامل مع هذه الصناعة والقطاعات المساندة لها بمبدأ التضامن، ونوه بالجهد الذي يبذله البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات.
واضاف الثنيان: إن البرنامج بقيادة رئيس لجنته الاشرافية صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، أنجز حزمة ضخمة من التشريعات والأنظمة واللوائح والمبادرات التطويرية التي ستقود إن شاء الله إلى بيئة حاضنة ومتكاملة لاستقطاب نوعية مميزة من المؤتمرات والمعارض الدولية، وجاء الوقت المناسب بأن تنطلق المملكة في الفترة القادمة لتسويق نفسها كوجهة مميزة لإقامة فعاليات الأعمال الدولية وأعلي مكانتها دوليا بما يتماشى مع رؤية المملكة 2030.
أنبأ أن اللجنة الاشرافية للبرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات تشكلت بقرار مجلس الوزراء في 17 رجب 1434هـ ويرأسها صاحب السمو الملكي رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وفيها ستة أعضاء يمثلون عدة جهات حكومية وخاصة أحدها وزارة المالية، وقد اعتمدت اللجنة الإشرافية للبرنامج رسالة للبرنامج نصت على تطبيق أفضل الممارسات في الإشراف على صناعة الاجتماعات الـسعـودية، والعمل على تطوير البيئة الداخلية والخارجية المؤثرة فيها، لتحقيق أهداف الصناعة الاقتصادية، والثقافية، والاجتماعية، والبيئية، والسياسية.
وركز مستشار معالي وزير التجارة والاستثمار عضو اللجنة الإشرافية للبرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات كمال بن أحمد سعيد، أن المعارض والمؤتمرات والمنتديات والملتقيات تسهم بشكل كبير في تطوير التجارة وتحفيز الاستثمارات وجلبها إلى المملكة.
وأوضح في تصريح له بمناسبة مرور خمس سنوات على تأسيس البرنامج، أن الوزارة عملت مع البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات بمبدأ الشراكة من خلال المشاركة في اتخاذ القرارات الصادرة من لجنته الإشرافية، وقدمت الدعم لإنجاز عدد من المبادرات المعتمدة لدى البرنامج ومنها تطوير آليات اصدار السجلات التجارية لنشاط تنظيم المعارض والمؤتمرات، والمساهمة في الرقابة على المعارض التجارية ومعارض السلع الاستهلاكية التي تقام في المملكة وضبط المخالفات فيها، إضافة إلى تيسير إجراءات الاستثمار الأجنبي فيما يخص تنظيم المعارض والمؤتمرات، ودعم فعاليات الأعمال المختصة برواد الأعمال، ورعاية الكثير من فعاليات الأعمال المختصة بالتجارة والاستثمار، وإسهام الغرف التجارية الصناعة في تبني الكثير من المؤتمرات والمنتديات الجديدة.
وثمن سعيد، الجهد الذي يبذله البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني رئيس اللجنة الإشرافية للبرنامج، في سبيل تنمية صناعة الاجتماعات الـسعـودية بما يتفق مع رؤية المملكة 2030.
أنبأ أن اللجنة الإشرافية للبرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات، تشكلت بقرار مجلس الوزراء رقم (246) وتاريخ 17 رجب 1434هـ ويرأسها صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وفيها أعضاء يمثلون عدة جهات حكومية "وزارة التجارة والاستثمار، وزارة الداخلية، وزارة الشؤون البلدية والقروية، وزارة المالية"، إضافة إلى عضوين يمثلون القطاع الخاص، وهي النظام الإدارية للبرنامج، وتتخذ جميع القرارات اللازمة لتحقيق أهدافها واختصاصاتها المتمثلة في تطوير صناعة الاجتماعات الـسعـودية وتنظيمها بشكل كامل.
وركز وكيل وزارة الشؤون البلدية والقروية للشؤون البلدية عضو اللجنة الإشرافية على البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات إبراهيم بن محمد الجهيمي، أن صناعة الاجتماعات الـسعـودية تتجه نحو العالمية بعدما أنجز البرنامج مجموعة من المبادرات، وأوجد قاعدة ومرجعية قوية لتنظيم هذه الصناعة وتطويرها.
ووصف الجهيمي، خلال تصريح له بمناسبة مرور خمس سنوات على تأسيس البرنامج، انطلاقة صناعة الاجتماعات الـسعـودية بأنها طموحة ونوعية وتتفق مع مكانة المملكة الاقتصادية، وأن اللجنة الإشرافية للبرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات بقيادة سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أنجزت الأعمال الموكل لها تنفيذا لقرار مجلس الوزراء الموقر رقم 246 وتاريخ 17 رجب 1434هـ القاضي بتشكيل هذه اللجنة وتحديد مهام لها.
وأوضح الجهيمي، أن اللجنة الإشرافية للبرنامج تعاملت مع صناعة الاجتماعات الـسعـودية باحترافية، وعقدت 15 اجتماعاً خلال الأعوام 2013م - 2018م صدر خلالها 168 قراراً كان له الدور الرئيس في تسريع مظاهرة البرنامج وتطوير صناعة الاجتماعات الـسعـودية لتصبح صناعة منتجة وقابلة للنمو ولها اثر على الاقتصاد الوطني.
وأبان الجهيمي أن البرنامج استطاع أن يحقق إنجازات داعمة لصناعة الاجتماعات الـسعـودية مستندا على أفضل الممارسات الدولية من خلال تطوير الأنظمة والإجراءات، وتنفيذ البرامج التطويرية والتسويقية، وتحفيز المستثمرين للمساهمة في هذه الصناعة المهمة، وبناء الشراكات مع القطاعين العام والخاص، وهذا يقود - إن شاء الله - إلى تهيئة بيئة جاذبة لاستقطاب نوعية مميزة من المعارض والمؤتمرات الدولية.
أنبأ أن اللجنة الاشرافية للبرنامج يرأسها صاحب السمو الملكي رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وفيها أعضاء يمثلون وزارات "الداخلية والتجارة والاستثمار والمالية والشؤون البلدية والقروية"، إضافة إلى عضويين من القطاع الخاص يرشحهما مجلس الغرف الـسعـودية، ومن مهامها الموافقة على السياسات العامة لتنمية صناعة الاجتماعات الـسعـودية، واعتماد القواعد الخاصة بتنظيم فعاليات الأعمال بالمملكة، وترخيص وتصنيف وتأهيل مرافقها ومؤسساتها والعاملين فيها، واقتراح الأنظمة واللوائح اللازمة لتنمية الحركة المرتبطة بصناعة الاجتماعات الـسعـودية، وكذلك إقرار حدد عمل البرنامج، وهيكله التنظيمي، وميزانيته، ولوائحه الإدارية والمالية، وترشيح المدير التنفيذي للبرنامج، واقرار المقابل المالي للخدمات التي يقدمها البرنامج.

وكيلا "المالية" و"الشؤون البلدية والقروية": المعارض والمؤتمرات حققت نقلة وصناعة الاجتماعات السـعودية طموحة وتتفق مع مكانة المملكة الاقتصادية، لكل مبدع إنجاز، ولكل شكر قصيدة، ولكل مقام مقال، ولكل نجاح شكر وتقدير، فجزيل الشكر نهديه اليكم زوارنا الكرام والاعزاء علي حسن متابعتكم لنا، وكيلا "المالية" و"الشؤون البلدية والقروية": المعارض والمؤتمرات حققت نقلة وصناعة الاجتماعات السـعودية طموحة وتتفق مع مكانة المملكة الاقتصادية، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، وكيلا "المالية" و"الشؤون البلدية والقروية": المعارض والمؤتمرات حققت نقلة وصناعة الاجتماعات السـعودية طموحة وتتفق مع مكانة المملكة الاقتصادية.

العرب نيوز - وكيلا "المالية" و"الشؤون البلدية والقروية": المعارض والمؤتمرات حققت نقلة وصناعة الاجتماعات السـعودية طموحة وتتفق مع مكانة المملكة الاقتصادية

المصدر : الجزيرة اونلاين