مخاوف في قطاع السيارات البريطاني إزاء إجراءات حكومية مرتقبة
مخاوف في قطاع السيارات البريطاني إزاء إجراءات حكومية مرتقبة

مخاوف في قطاع السيارات البريطاني إزاء إجراءات حكومية مرتقبة، في اطار سياسة موقعنا موقع العرب نيوز الاخباري، وهي السياسة الخاصة بـ تقديم المحتوي الاخباري المميز والحقيقي ولا شيئ غيرهآ من العديد من المصادر الاخبارية والوكالات الاخبارية التي تحظي بثة القارئ العربي في جميع بقاع الوطن العربي نبدء اليوم بالخبر الابرز اليوم وهو الخبر الخاص بــ "

مخاوف في قطاع السيارات البريطاني إزاء إجراءات حكومية مرتقبة

" وهو الخبر الذي تم نقل وجلبه بكل دقة وحيادية دون اخفاء الحقيقة وبدون ابداء اي رائي هدفه التحكم في اتجاهات القارءي العربي، حيث يتحمل المصدر الذي تم جلب منه الخبر بتفاصيل ومحتوي الخبر، وليس لنا اي يد او تدخل في تفاصيل ومحتوي الخبر ونبدء مع الخبر الابرز اليوم وهو الخبر الخاص بـ "مخاوف في قطاع السيارات البريطاني إزاء إجراءات حكومية مرتقبة".

خبر بتاريخ اليوم الموافق الأربعاء 9 مايو 2018 07:54 مساءً عبر موقع "العرب نيوز _ طريقك لمعرفة الحقيقة" - تعرضت الحكومة البريطانية لانتقادات داخل قطاع السيارات بعد انتشار تقارير غير مؤكدة حول إجراءات جديدة علي الرغم من بالسيارات الهجينة على أمل الحد من انبعاثات الكربون.

ونوهت التقارير إلى احتمال تطبيق السلطات حظرا على بيع السيارات الهجينة التي لا يمكنها قطع مسافة 50 ميلا على الأقل اعتمادا على الكهرباء فقط بحلول عام 2040، وهو القرار المتوقع أن يشكل ضررا بالغا لأعلى سيارات الهجينة مبيعا في بريطانيا، تويوتا بيريوس.

وقالت جمعية دعم وتسويق صناعة السيارات في بريطانيا إن الرسائل "المضللة" التي تبعث بها الحكومة إلى الأسواق ألحقت أضرارا بصناعة السيارات وما توفره من وظائف في سوق العمل.

لكن وزارة النقل البريطانية نفت في ظهور مقتضب وجود أي حدد لفرض هذا الحظر.

سيارات ذاتية القيادة في طرق بريطانيا بحلول 2019

ووفق صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية وموقع أوتوكار المتخصص في السيارات، فإن الحكومة على وشك كشف النقاب عن استراتيجية "الطريق إلى الصفر" للحد من الانبعاثات التي تخلفها السيارات في وقت قريب.

يأتي ذلك بعد إعلان الحكومة العام الماضي عزمها حظر بيع السيارات التي تعمل بوقود الديزل والبنزين في بريطانيا بحلول عام 2040. لكن قرار العام الماضي لم يوضح موقف الحكومة من السيارات الهجينة، وهو ما ينتظر أن توضحه استراتيجية "الطريق إلى الصفر".

ونوهت تقارير فاينانشال تايمز وأوتوكار إلى أن السيارات التي لا يمكنها السفر لخمسين ميلا بالكهرباء فقط سوف يحظر استخدامها.

وتتأثر بقرار حظر سيارات الديزل والبنزين في بريطانيا بحلول 2040 حوالي 98 في المئة من السيارات الموجودة على الطرق البريطانية، من بينها بيريوس التي تتمتع بشعبية كبيرة في البلاد، والتي كغيرها من سيارات الهجينة المزودة بإمكانية الشحن بالكهرباء لا يمكن أن تقطع أكثر من 30 ميل اعتمادا على الكهرباء فقط.

"رسائل مضللة"

واضاف مايك هاويس، وهو مسؤول باتحاد صناع وتجار السيارات البريطاني، إن هناك مخاوف تحاصر القطاع على صعيد الاستراتيجية الحكومية، منتقدا افتقار خطة الحكومة إلى الوضوح.

وأكمل أنها "أهداف غير قابلة للتحقيق ورسائل مضللة حول حظر عدد فئات السيارات من شأنها وضع عراقيل أمام الجهود التي نبذلها من أجل مستقبل القطاع، زياده عن ما تحدثه من ارباك للمستهلكين وما تصبه من خراب على سوق السيارات الجديدة والوظائف التي توفرها في بريطانيا".

وأكمل أن قطاع السيارات له نفس أهداف الحكومة التي تريد القضاء على انبعاثات الكربون الناتجة عن وسائل النقل نهائيا، مؤكدا أن القطاع أنفق الملايين على التكنولوجيا الحديثة من أجل توفير خيارات أكثر للمستهلك.

وتابع: "لا يمكننا دعم مستويات من الطموح لا تأخذ في اعتبارها كيف تعمل منظومة الصناعة، والسوق، والمستهلك. كما أن هذا الطموح لا يستند إلى أية حقائق".

وركز أن المستهلك يحتاج إلى معلومات كافية تساعده على اختيار السيارة التي تلبي احتياجات القيادة لديه، لكن المستهلكين والأسواق مصابون بخيبة أمل لعدم القدرة على الحصول على هذه المعلومات المهمة عن سياسة الحكومة إلا من خلال عدد التسريبات.

من جهته، اخبر متحدث باسم وزارة النقل البريطانية إنه "لا أساس لصحة المزاعم التي تشير إلى أن الحكومة تحدد لحظر بيع سيارات الهجينة في بريطانيا بحلول عام 2040".

وأكمل: "ليس لدينا تعليق على المسودة المسربة لأن استراتيجية الطريق إلى الصفر لا تزال قيد الإعداد في مراحلها النهائية ولم يتفق عليها الوزراء بعد".

واتهم جيم هولدر، مدير تحرير موقع أوتوكار، الحكومة البريطانية بالفشل في تقديم عرض واضح لكيفية "دعم هذا الحظر" من خلال حوافز تشجع المستهلكين على شراء سيارات الهجين وتوفير البنية التحتية المناسبة للسيارات الكهربائية.

وأكمل أن "فرض الحظر دون توافر تفاصيل أو أدلة تساعد مشتري السيارة من الممكن أن يؤدي إلى عودة الاضطرابات إلى الأسواق من جديد".

مخاوف في قطاع السيارات البريطاني إزاء إجراءات حكومية مرتقبة، شكرآ لك عزيزي القاري العربي ونتمني ان نراكم دائمآ في كامل الصحة والعافية، ونتمني ان نكون عند حسن ظنكم بنا، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير، مخاوف في قطاع السيارات البريطاني إزاء إجراءات حكومية مرتقبة، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول،

مخاوف في قطاع السيارات البريطاني إزاء إجراءات حكومية مرتقبة

.

العرب نيوز - مخاوف في قطاع السيارات البريطاني إزاء إجراءات حكومية مرتقبة

المصدر : BBC