تنبؤات بارتفاع اسـعار السلع الأولية خلال العام الجاري
تنبؤات بارتفاع اسـعار السلع الأولية خلال العام الجاري

تنبؤات بارتفاع اسـعار السلع الأولية خلال العام الجاري، وجب التنوية اولآ ان الخبر السالف ذكره ليس خبر قمنا بكتابته ولكن تم جلبه من مصدر اخباري ينال ثقة القاري العربي في جميع انحاء وبقاع الوطن العربي، حيث تم نقل الخبر بواسطة فريق التحرير الخاص بموقعنا بكل شفافية، ودون ابداء ايه تعديل يهدف الي تشتيت المواطن العربي عن معرفة الحقيقة او تعديل يكون هدفه تحويل اتجاهات المواطن العربي الي سياسات معينة، ونبدء مع الخبر الابرز اليوم وهو الخاص الخاص بـ "تنبؤات بارتفاع اسـعار السلع الأولية خلال العام الجاري".

العرب نيوز - [date]l j F Y h:i A[/date، اخبر البنك الدولي، إنه من المتوقع أن يصل متوسط ​​اسـعار النفط إلى 65 دولارا للبرميل، خلال عام 2018، مقارنةً بمتوسطه البالغ ​​53 دولارا للبرميل عام 2017، وذلك نتيجة للطلب القوي من المستهلكين وانضباط منتجي النفط، ومن المتوقع أن تزْداد اسـعار المعادن بنسبة 9% هذا العام، بسبب سطوع الطلب والقيود على العرض.

ويتنبئ أن تزْداد اسـعار سلع الطاقة، التي تشمل النفط والغاز الطبيعي والفحم، بنسبة 20% في 2018، أي بنسبة 16% من توقعات أكتوبر، حسبما اخبر البنك الدولي في نشرة آفاق أسواق السلع الأولية لشهر أبريل، كما يتخيل أن يزْداد مؤشر المعادن حيث أن انخفاض اسـعار خام الـحديد بنسبة 9% تعوضه زيادة في اسـعار جميع المعادن الأساسية، بقيادة النيكل التي من المتوقع أن تزْداد بنسبة 30%.

ومن المتوقع أن تشهد السلع الزراعية، بما في ذلك السلع الغذائية والمواد النفط، ارتفاعا في الأسعار يمد على 2% هذا العام، نتيجة لتقلص احتمالات زراعة المحاصيل، ومن المتوقع أن تكون اضطرابات الطقس في حدها الأدنى.

واضاف شانتايان ديفاراجان، المدير الأول لاقتصاديات التنمية في البنك الدولي وكبير الاقتصاديين بالإنابة، إن "تسارع وتيرة النمو العالمي وازدياد الطلب هما عاملان مهمان وراء سطوع الأسعار على نطاق واسع في معظم السلع وتوقعات سطوع اسـعار السلع الأولية في المستقبل، وفي الوقت نفسه، تضيف تدابير السياسات التي تجري مناقشتها حاليًا حالة من عدم اليقين إلى التوقعات".

وتوقع أن يصل متوسط اسـعار النفط إلى 65 دولارًا للبرميل خلال عام 2019 أيضًا، بالتزامن مع وجود تنبؤ انخفاض الأسعار عن مستويات شهر أبريل نيسان 2018، ولذلك ينبغي دعمها بمواصلة ضبط الإنتاج من قبل أوبك والمنتجين من خارجها والطلب القوي.

وتشمل المخاطر التي تواجه سطوع الأسعار وفقا للتنبؤات فرض قيود على إنتاج النفط الصخري الأمريكي، والمخاطر الجيوسياسية في العديد من البلدان المنتجة، ومخاوف من أن الولايات المتحدة قد لا تتخلى عن فرض عقوبات على إيران. وتشمل مخاطر انخفاض الأسعار عن المتوقع ضعف الامتثال لاتفاق منتجي النفط لتقييد الإنتاج أو إنهاء الاتفاق تماما، وازدياد الإنتاج من لـيبـيا ونيجيريا، وتحقيق زيادة أسرع من المتوقع في إنتاج النفط الصخري.

واضاف جون بافيس، الخبير الاقتصادي الأول والمؤلف الرئيسي لنشرة آفاق أسواق السلع الأولية: "زادت اسـعار النفط أكثر من الضعف منذ تدنى إلى أقل مستوياته في أوائل عام 2016، حيث انخفضت الزيادة في المخزونات بشكل ملحوظ، وساعد الطلب القوي على النفط وزيادة الامتثال من جانب أوبك والمنتجين من خارجها لتعهداتهم المتفق عليها بشأن الإنتاج في نقص المعروض بالأسواق".

وتشمل المخاطر الصعودية التي تواجه توقعات اسـعار المعادن قوة الطلب العالمي عن المتوقع، ويمكن انخفاض المعروض بسبب بطء إدخال الطاقات الجديدة، وفرض عقوبات تجارية على البلدان المصدرة للمعادن، وتدابير تتعلق بالسياسات في الصين. وتشمل المخاطر السلبية نموًا أبطأ من المتوقع في الأسواق الناشئة الرئيسية، وإعادة تشغيل الطاقات الخاملة، وتخفيف السياسات المتعلقة بالتلوث في الصين. ومن المتوقع أن تزْداد اسـعار المعادن الثمينة بنسبة 3% هذا العام تحسبًا لارتفاع اسـعار الفائدة الأمريكية وتوقعات بارتفاع معدل التضخم.

وتشير التوقعات إلى سطوع اسـعار الحبوب والزيوت والوجبات عام 2018، ويعود ذلك في الغالب إلى انخفاض الاتجاه نحو زراعة المحاصيل.

وقد أثرت دورة النينيا المعتدلة التي امتدت إلى الجزء الأول من العام على إنتاج الموز فقط في أمريكا الوسطى، وإنتاج فول الصويا في الأرجنتين، ولم تؤثر على الأسواق العالمية لتلك المحاصيل بدرجة كبيرة. ويمكن أن تتأثر أسواق فول الصويا باحتمال قيام الصين بفرض رسوم مضادة ردا على زيادة الولايات المتحدة رسومها الجمركية.

ويركز قسم خاص على المشهد المتغير للبلدان المصدرة للنفط بعد انهيار اسـعار النفط عام 2014، وكان هبوط اسـعار النفط قد أدى إلى تآكل الإيرادات المرتبطة بالنفط، ما اظهر عن خفض الإنفاق الحكومي بشكل مفاجئ، الأمر الذي زاد من تقَهقر وتيرة نشاط القطاع الخاص في العديد من المناطق.

وأدى التفاوت في الدخل وعدم الاستقرار السياسي إلى إضعاف قدرة عدد البلدان المصدرة للنفط على مواجهة انخفاض اسـعار النفط.

تنبؤات بارتفاع اسـعار السلع الأولية خلال العام الجاري، لكل مبدع إنجاز، ولكل شكر قصيدة، ولكل مقام مقال، ولكل نجاح شكر وتقدير، فجزيل الشكر نهديه اليكم زوارنا الكرام والاعزاء علي حسن متابعتكم لنا، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير، تنبؤات بارتفاع اسـعار السلع الأولية خلال العام الجاري، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، تنبؤات بارتفاع اسـعار السلع الأولية خلال العام الجاري.

العرب نيوز - تنبؤات بارتفاع اسـعار السلع الأولية خلال العام الجاري

المصدر : الفجر