تباين في اسـعار البترول بين العقود الآجلة والشحنات الحالية
تباين في اسـعار البترول بين العقود الآجلة والشحنات الحالية

العرب نيوز - تباين في اسـعار البترول بين العقود الآجلة والشحنات الحالية، في البداية وجب التنوية علي احترامنآ الشديد لزوارنا الكرام، حيث يسعي المواطن العربي في المقام الاول والاخير الي معرفة الحقيقة، ووجب التنوية ان هذا ما نسعي اليه ايضآ في اطار السياسة التي يتم العمل بها في موقعنا موقع العرب نيوز الاخباري، "

تباين في اسـعار البترول بين العقود الآجلة والشحنات الحالية

"، الذي اصبح هدفة الاساسي احترام عقل القاري العربي اولآ الذي يسعي الي معرفة مدي مصداقية الخبر الذي يقوم يتصفحه، ومن جهتنا وحرصآ منا علي ايصال الحقيقة الي القاري العربي نقوم بطرح الخبر الابرز اليوم والتي يأتي تحت عنوان "تباين في اسـعار البترول بين العقود الآجلة والشحنات الحالية".

(العرب نيوز _ طريقك لمعرفة الحقيقة)، تم نقل الخبر بتاريخ اليوم الموافق الثلاثاء 15 مايو 2018 10:01 مساءً- تشهد اسـعار النفط تباينا كبيرا بين اسـعار الشحنات الحالية والعقود الآجلة، حيث ارتفعت اسـعار العقود الآجلة بشكل كبير مسجلة أعلى مستوياتها في أكثر من ثلاث سنوات، حيث استطاع اتفاق منظمة أوبك من خفض المخزونات العالمية بملايين البراميل، ويراهن المستثمرون على صعود كبير للأسعار لتتجاوز 80 دولارا للبرميل، أو ربما تصل إلى 90 دولارا هذا العام.

لكن الأسواق الحاضرة لشحنات النفط تروي قصة مختلفة، فالأسعار الفورية للخام عند أشد مستويات الانخفاض في سنوات قياسا بالأسعار الآجلة، نظرا لضعف الطلب من المصافي في الصين وتراكم الشحنات في أوروبا.

ويواجه البائعون صعوبات في إيجاد مشترين لشحنات غرب إفريقيا وروسيا وكازاخستان، بينما تؤثر مشكلات خطوط الأنابيب على تدفق الإمدادات في غرب تكساس وكندا.

فالاختلاف ملحوظ نظرا لأن الأسواق الحاضرة عادة ما ينظر إليها على أنها مؤشر أفضل للعوامل الأساسية في الأجل القصير. ويقول تجار النفط الذين يبيعون شحنات إلى مصافٍ في مختلف أنحاء العالم إن المضاربين لا يقفون على أرض صلبة، وهم يدفعون أسواق العقود الآجلة فوق 70 دولارا للبرميل، وهو أعلى مستوى في ثلاثة أعوام ونصف العام، بفعل القلق من شح الإمدادات من فنزويلا والتأثير المحتمل لعقوبات أمريكية على الإمدادات من إيران.

ووضع المستثمرون رهانات قياسية بملايين الدولارات في سوق الخيارات، على عديد من الصعود على خلفية تنامي التوترات الجيوسياسية، وبصفة علي الرغم من في إيران والسعودية وفنزويلا، والهبوط العالمي في الإمدادات.

واضاف تاجر نفط من الولايات المتحدة لدى شركة عالمية لتجارة السلع الأولية لـ«رويترز»: "من يتداولون العقود الآجلة لديهم اعتقاد بأنه سيكون هناك سحب من المخزونات، وسحب كبير في الطريق"، مضيفا أن الطلب ربما يزْداد مع انتهاء فترات صيانة المصافي العالمية.

وتابع: "خلال الأسابيع القليلة القادمة، يجب ألا نرى فائضا في الأسواق العالمية، لكن إذا لم يتحقق ذلك، فسنواجه متاعب".

تباين في اسـعار البترول بين العقود الآجلة والشحنات الحالية، نرجوا ان نكون قد قمنا بنقل الخبر السالف ذكرة بكل شفافية اليكم، حيث نسعي دائمآ الي ايضاح وكشف الحقيقة ولا شيئ غيرها، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير،"

تباين في اسـعار البترول بين العقود الآجلة والشحنات الحالية

"، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، تباين في اسـعار البترول بين العقود الآجلة والشحنات الحالية.

العرب نيوز - تباين في اسـعار البترول بين العقود الآجلة والشحنات الحالية

المصدر : الدستور