تقَهقر العملة الموحدة اليورو دون حاجز 1.18 لكل دولار أمريكي لأول مرة في خمسة أشهر
تقَهقر العملة الموحدة اليورو دون حاجز 1.18 لكل دولار أمريكي لأول مرة في خمسة أشهر

موقع العرب نيوز الاخبار ينقل لكم "تقَهقر العملة الموحدة اليورو دون حاجز 1.18 لكل دولار أمريكي لأول مرة في خمسة أشهر" اجدد الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية علي مدار الساعة اولآ بأول، حيث نحرص دائمآ علي جلب الاخبار لكم بكل حيادية من العديد من المصادر الاخبارية الموثوق بها، "تقَهقر العملة الموحدة اليورو دون حاجز 1.18 لكل دولار أمريكي لأول مرة في خمسة أشهر" عبر موقع واحد وهو موقع (العرب نيوز طريقك لمعرفة الحقيقة)، هدفنا دائمآ تقديم محتوي اخباري مميز ينال استحسان زوارنا الاعزاء. حيث نهدف دائمآ الي الحصول علي رضا زوارنا الكرام، ونتمي ان نكون دائمآ عند حسن ظنكم بنا، ونعرض لكم خبر اليوم وهو الخبر الخاص بــ "تقَهقر العملة الموحدة اليورو دون حاجز 1.18 لكل دولار أمريكي لأول مرة في خمسة أشهر".

اليوم الأربعاء 16 مايو 2018 05:48 مساءً - "العرب نيوز - طريقك لمعرفة الحقيقة" - انخفضت العملة الموحدة لمنطقة الاتحاد الأوروبي اليورو خلال الجلسة الأمريكية لنشهد الأدنى لها منذ 18 من كانون الأول/ديسمبر الماضي أمام الـدولار الأمريكي عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليـوم الأربـعاء عن اقتصاديات منطقة اليورو والاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

 

في تمام الساعة 03:07 مساءاً بتوقيت جرينتش تقَهقر زوج اليورو مقابل الـدولار الأمريكي بنسبة 0.44% إلى مستويات 1.1786 مقارنة بالافتتاحية عند 1.1838 بعد أن أتم الزوج أقل مستوى له خمسة أشهر عند 1.764، بينما أتم الأعلى له خلال تداولات الجلسة عند 1.1854.

 

هذا وقد تابعنا عن أكبر اقتصاديات منطقة اليورو ألمانيا صدور القراءة النهائية لمؤشر اسـعار المستهلكين لشهر نيسان/أبريل والتي أوضحت استقراراً بالثبات عند مستويات الصفر متوافقة مع التوقعات مقابل نمو 0.4% في آذار/مارس الماضي، وجاء ذلك قبل أن نشهد عن اقتصاديات منطقة اليورو ككل الكشف عن القراءة النهائية للمؤشر ذاته والتي أوضحت استقرار النمو عند 1.2% متوافقة مع التوقعات، مقابل 1.3% في آذار/مارس، كما أظهرت القراءة السنوية الجوهرية للمؤشر ذاته استقرار النمو عند 0.7% متوافقة أيضا مع التوقعات مقابل 1.0%.

 

بخلاف ذلك، فقد تابعنا تصريحات رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك والتي أعرب من خلالها عن أهمية التمسك بتوحد الدول الأوروبية في نزاعها التجاري مع الولايات المتحدة، موضحاً أن الوحدة هي مصدر القوى الوحيد في ذلك النزاع التجاري مع الرئيس الأمريكي المنتخب الرئيس تارمب، وذلك مع مطالبته بالحصول على إعفاء دائم من تطبيق الرسوم الجمركية الأمريكية.

 

وركز تاسك مراراً وتكراراً على أهمية توحد الدول الأوروبية وحفاظها على الاتفاق النووي مع إيران، مضيفاً أنه يجب العمل على حماية الشركات الأوروبية من القرارات الأمريكية بالتزامن مع العمل على الحد من الأسلحة الصاروخية لإيران وتدخلاتها في المنطقة، وجاء ذلك عقب تصريحات المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والتي اكدت من خلالها أنه ليس من المناسب إنهاء الاتفاق النووي مع إيران، موضحة أن الاتفاق ليس مثالياُ ولكن طهران ملتزم به.

 

ونوهت ميركل إلى أهمية التفاوض حيال برامج الأسلحة الصاروخية الباليستية الإيرانية والدور الإيراني في منطقة الشرق الأوسط، مضيفة أنها تعتقد أنه يمكن إجراء المزيد من المشاورات للتوصل لاتفاق أفضل، إذا ما استمرت جميع الأطراف في الاتفاق، ويذكر أن الرئيس الأمريكي المنتخب ترامب قد أعلن حديثآً عن انسحاب بلاده من اتفاق الدولة الخمسة الكبرى مع إيران حيال تجميد برنامجها النووي وأعادت أمريكا عقوباتها الاقتصادية على طهران.

 

وفي سياق أخر، أعرب المفوض الزراعي الأوروبي فيل هوجان خلال تواجده في مدينه الصينية بكين عن تخوفه من الأضرار التي قد تترتب على النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، موضحاً أن الاتحاد الأوروبي أبلغ الولايات المتحدة بأنها قد تتأثر بشكل سلبي من تداعيات هذا النزاع، ومضيفاً أنه يرجوا في استمرار المفاوضات بين الطرفين من أجل التوصل إلى حل للنزاعات التجارية بينهم.

 

بخلاف ذلك، فقد تابعنا أيضا في وقت سابق اليـوم تعليق البنك المركزي الأوروبي على الفترة الانتقالية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والذي أحرز من خلاله أن الفترة الانتقالية قد تصبح أداة مناسبة للتمهيد لخروج بريطانيا بشكل منظم من الاتحاد وأنها قد تساعد المصارف في التأقلم مع خروج بريطانيا من الاتحاد وفي التخفيف من المخاطر التي قد تواجهها المصارف خلال خروجها من بريطانيا والتأقلم مع القوانين والتشريعات الأوروبية.

 

ونصل بذلك إلى تصريحات عضو البنك المركزي الأوروبي فيتور كونستانسيو التي أعرب من خلالها أن تباطؤ النمو الاقتصادي غير متوقع وأنه ليس أمر خطير، مضيفاً أن توقعات أعضاء المركزي الأوروبي حيال وتيرة النمو لا توال متاحة وأن المركزي الأوروبي لم يناقش مستقبل السياسات النقدية على المدى المتوسط بعد، وجاء ذلك قبل تقديم محافظ البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي الملاحظات الافتتاحية في حدث البنك المركزي الأوروبي الذي أقيم على شرف كونستانسيو في فرانكفورت.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي الكشف عن بيانات سوق الإسكان الأمريكي التي أظهرت تقَهقر المنازل المبدوء إنشائها وتصريح البناء في الولايات المتحدة خلال نيسان/أبريل، حيث أوضحت قراءة مؤشر المنازل المبدوء إنشاؤها تراجعاً بنسبة 1.8% لنحو 1,352 ألف بيـت مقابل سطوع بنسبة 4.1% عند نحو 1,377 ألف بيـت في آذار/مارس الماضي، متفوقة على التوقعات التي أشارت لتراجع بنسبة 2.1%  عند نحو 1,350 ألف بيـت.

 

كما تراجعت قراءة مؤشر تصريح البناء بنسبة 3.7% لنحو 1,287 ألف تصريح مقابل سطوع بنسبة 3.6% عند نحو 1,336 ألف تصريح في آذار/مارس، أسوء من التوقعات التي أشارت لتراجع بنسبة 0.7% عند نحو 1,310 ألف تصريح، وجاء ذلك بالتزامن مع حديث عضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح ورئيس بنك أتلانتا الاحتياطي الفيدرالي رافائيل بوستيك حيال التوقعات الاقتصادية في بورصة أوغوستا للأقطان.

 

ونوه بوستيك إلى عدم يقين اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح حيال كيفية استجابة الشركات الأمريكية للتخفيضات الضريبية، موضحاً أن معظم استطلاعات الرأي تبين أن الشركات لم تغير حدد إنفاقها في العام الجاري 2018، مضيفاً أن المضي قدماً في تشديد السياسة النقدية وأعلي الفائدة على الأموال الفيدرالية مرتان إلى أربعة مرات هو الخيار المناسب.

 

وأعرب بوستيك أن إنفاق المستهلكين الذي يزن أكثر من ثلثي الناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة الأمريكية قوي، ولكنه لم يصل إلى ذروته بعد، موضحاً أنه يؤيد اعلي الفائدة ثلاثة مرات، ومضيفاً أن معدلات البطالة وصلت إلى مستوى منخفض للغاية عند 3.9%، ويذكر أن معدلات البطالة الأمريكية تراجعت خلال الشهر الماضي موضحة أول انخفاض لها في سبعة أشهر لتعكس بذلك الأدنى لها منذ أواخر عام 2000.

 

وجاء ذلك قبل أن نشهد عن أكبر دول صناعية في العالم صدور قراءة مؤشر الإنتاج الصناعي والتي أظهرت استقرار وتيرة النمو عند 0.7% دون تغير أنبأ عن ما كانت عليه في آذار/مارس الماضي، متفوقة على التوقعات عند 0.6%، بالتزامن مع أظهر قراءة مؤشر معدل استغلال الطاقة تسارع وتيرة النمو إلى 78.0% مقابل 77.6% في آذار/مارس، دون التوقعات عند 78.4%.

تقَهقر العملة الموحدة اليورو دون حاجز 1.18 لكل دولار أمريكي لأول مرة في خمسة أشهر، في النهاية نود ان نشكركم زوارنا الاعزاء علي حسن متابعتكم لنا، ونتمني لكم دوام الصحة والعافية، تقَهقر العملة الموحدة اليورو دون حاجز 1.18 لكل دولار أمريكي لأول مرة في خمسة أشهر، ولا تنسوا ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول.

العرب نيوز - تقَهقر العملة الموحدة اليورو دون حاجز 1.18 لكل دولار أمريكي لأول مرة في خمسة أشهر

المصدر : اخبار الفوركس اليوم