صور.. وزير البيئة: بدائل الوقود بتكنولوجيا "الهوت ديسك" يخفض نسب تلوث الهواء
صور.. وزير البيئة: بدائل الوقود بتكنولوجيا "الهوت ديسك" يخفض نسب تلوث الهواء

العرب نيوز - صور.. وزير البيئة: بدائل الوقود بتكنولوجيا "الهوت ديسك" يخفض نسب تلوث الهواء، في البداية وجب التنوية علي احترامنآ الشديد لزوارنا الكرام، حيث يسعي المواطن العربي في المقام الاول والاخير الي معرفة الحقيقة، ووجب التنوية ان هذا ما نسعي اليه ايضآ في اطار السياسة التي يتم العمل بها في موقعنا موقع العرب نيوز الاخباري، "صور.. وزير البيئة: بدائل الوقود بتكنولوجيا "الهوت ديسك" يخفض نسب تلوث الهواء"، الذي اصبح هدفة الاساسي احترام عقل القاري العربي اولآ الذي يسعي الي معرفة مدي مصداقية الخبر الذي يقوم يتصفحه، ومن جهتنا وحرصآ منا علي ايصال الحقيقة الي القاري العربي نقوم بطرح الخبر الابرز اليوم والتي يأتي تحت عنوان "صور.. وزير البيئة: بدائل الوقود بتكنولوجيا "الهوت ديسك" يخفض نسب تلوث الهواء".

(العرب نيوز _ طريقك لمعرفة الحقيقة)، تم نقل الخبر بتاريخ اليوم الموافق الأربعاء 4 أبريل 2018 01:05 صباحاً- استهل الدكتور خالد فهمى وزير البيئة، خط إنتاج الأسـمنت الذى يتم تشغيله باستخدام تكنولوجيا الـ “Hot Disk” للوقود البديل، وذلك بشركة العربية للأسمنت بالعين السخنة في محافظة السويس وتبلغ طاقته الإنتاجية 6000 طن كلنكر يومى، وذلك ﻷول مرة على مستوى مـصـر ومنطقة الشرق الأوسط. 

 

وركز الدكتور خالد فهمى،  فى ظهور صحفي على هامش الافتتاح، أن مـصـر هى ثامن دولة على مستوى العالم تستعمل تلك التكنولوجيا، مشيرا إلى أن الوزارة تهدف إلى الربط بين صناعة المخلفات وباقى الصناعات مثل الأسـمنت، في إطار مشروع التحكم فى التلوث الصناعى، والذى جارى العمل فى المرحلة الثالثة منه، والمقرر له 15 عام، بالتعاون مع البنك الدولى والمعونة اليابانية.

 

وأوضح أن الوزارة بدأت العمل في المرحلة الثالثة من المشروع بإجمالى تكلفة تصل إلى 185 مليون يورو، مخصصة لتوفيق أوضاع الصناعات بيئيا، والأولوية للمصانع التى تصب على نهر النيل او المصانع القريبة من المناطق السكنية، ويتم أعطي المصانع 80% من قيمة القرض لبدء تنفيذ المشروع، وبعد التأكد من تطبيق المشروع لمدة عام وفقا للمعايير البيئية يتم أعطي نسبة ال 20% المتبقية من القرض للمصانع.

 

وأكمل:" ويأتى ذلك بالتزامن مع المرحلة الثانية لمنظومة المخلفات الجديدة سواء البلدية أو الزراعية، وهناك مصانع تدوير سيتم إنشائها، وفى الوقت نفسه تم تنفيذ الوقود المشتق من المخلفات فى صناهو الأسـمنت، لتصبح الدورة متكاملة، بحيث يصبح ما سيتم جمعه من مخلفات يصبح له سوق وطلب، وما طبقته الشركة العربية الأسـمنت، يجعل مـصـر الدولة رقم 8 على مستوى العالم فى استعمال تكنولوجيا الهوت ديسك، و التى تضمن أن المواصفات للمخلفات تتفق مع ضروريات الحرق فى الفرن".

 

وتابع:" القمامة المصرية بها نسبة رطوبة مرتفعة تصل إلى 35%، وهو ما يجعلها تحتاج إلى كميات كبيرة من الطاقة للحرق، إلا أن بتلك التكنولوجيا تقلل حرق الفحم بدلا من 100%، سيصل إلى 35% من الوقود البديل بالمخلفات، مما سيؤدى إلى تقليل حرق الفحم وانبعاثات غازات الاحتباس الحراري، بجانب توفير فى الطاقة، وهو ما وعدت به وزارة البيئة منذ 4 سنوات، واوفت به، عند إصدار قانون استعمال الفحم، ومازال لدينا مشاكل فى شحن الفحم،  علي الرغم من ميناء سيناء والإسكندرية، لكن جارى حل الموضوع بعد اقتراح رصيف جديد خالى تماما من التلوث".

 

والمح إلى أن مشروع التحكم فى التلوث الصناعى، مازال أمامه 5 سنوات، معتمدا تماما على أموال المعونة، مؤكدا أن المشروع ناجح تماما.

 

وتابع:" تجربة العربية للإسمنت، لها العديد من الفوائد البيئية والاقتصادية منها الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحرارى (غاز ثاني أكسيد الكربون بما يمد عن 90,000 طن/ سنة)، مما يجعل الشركة تحقق التوافق مع قانون البيئة رقم 9 لسنة 2009 ولائحته التنفيذية، بجانب تحقيق ميزة اقتصادية مهمة حيث تبلغ نسبة العائد على الاستثمار 15% وفترة استرداده تبلغ خمس سنوات ويوفر  (20) فرصة عمل بالشركة، كما يوفر  فرص عمل إضافية نتيجة عملية نقل المخلفات بواقع (100) فرصة عمل.

 

وصرح وزير البيئة أن التكلفة الإجمالية لهذا المشروع بلغت 90 مليون جنية مصرى، أخذ مشروع التحكم فى التلوث الصناعي بتمويل 68.3  مليون جنيه (80 % قرض و20% منحة لا ترد)، مشيرا إلى أن  تكنولوجيا الهوت ديسك تعتمد على استعمال الهواء الناتج من تبريد الكلنكر والتسخين الأولى للمواد النفط إلى تلك الناتجة من الوقود البديل مما يحقق مستويات أعلى لكفاءة استخدامات الطاقة.

 

من جانبها ، أكدت المهندسة ميسون نبيل مدير برامج التحكم في التلوث الصناعى، بوزارة البيئة، أن المشكلة البيئية تتمثل فى أن المصنع يعمل بالفحم الحجري، ويتم استعمال السولار في الحالات الطارئة ويبلغ متوسط استهلاك الطاقة 780 ك كالورى/كجم كلنكر ، ومتوسط الانبعاثات من المدخنة الرئيسية أقل من 50مجم/م3، مشيرة إلى أن تلك التكنولوجيا تخفض اعتمادها على الوقود الأحفوري من خلال الاستخدام الجزئي لبدائل الوقود والتي تشمل هذه البدائل المخلفات الزراعية والمخلفات البلدية، ويعمل استعمال الوقود البديل في افران الأسـمنت على الحد من حرق المخلفات مما يساعد في خفض التلوث في القاهرة. 

 

وأضافت ميسون أنه يتم استعمال أنواع الوقود البديل من المخلفات الزراعية والوقود المستخلص من المخلفات المنزلية (RDF) وتختلف الكميات شهريا وتم خلال العام الأول من التشغيل استعمال 75 ألف طن من المخلفات (35% من الاستبدال الحراري) وتزيد لتصل 185000 طن من المخلفات سنوياً خلال السنوات القادمة.

 

واوضحت ميسون ان العائد البيئى يتمثل فى استعمال حوالى 75 ألف طن/ سنة من المخلفات البلدية والزراعية بطريقة امنة ويؤدى ذلك إلى خفض انبعاثات ثانى أكسيد الكربون بما يمد عن 90,000 طن/ سنة ، وقد تمكنت الشركة من التوافق مع قانون البيئة من خلال استعمال الوقود البديل .

 

IMG_20180403_161529

 

 

IMG_20180403_161612

 

 

IMG_20180403_161804

 

 

IMG_20180403_161823

 

 

IMG_20180403_161825

 

 

IMG_20180403_161912

 

 

IMG_20180403_163316

 

 

IMG_20180403_164736

 

 

IMG_20180403_165016

 

 

 

صور.. وزير البيئة: بدائل الوقود بتكنولوجيا "الهوت ديسك" يخفض نسب تلوث الهواء، نرجوا ان نكون قد قمنا بنقل الخبر السالف ذكرة بكل شفافية اليكم، حيث نسعي دائمآ الي ايضاح وكشف الحقيقة ولا شيئ غيرها، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير،"صور.. وزير البيئة: بدائل الوقود بتكنولوجيا "الهوت ديسك" يخفض نسب تلوث الهواء"، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، صور.. وزير البيئة: بدائل الوقود بتكنولوجيا "الهوت ديسك" يخفض نسب تلوث الهواء.

العرب نيوز - صور.. وزير البيئة: بدائل الوقود بتكنولوجيا "الهوت ديسك" يخفض نسب تلوث الهواء

المصدر : اليوم السابع