«مديرة المنطقة العربية» فى «العمل الدولية»: التفاوت الاجتماعى يساهم فى تأجيج الاضطرابات فى المنطقة
«مديرة المنطقة العربية» فى «العمل الدولية»: التفاوت الاجتماعى يساهم فى تأجيج الاضطرابات فى المنطقة

العرب نيوز - «مديرة المنطقة العربية» فى «العمل الدولية»: التفاوت الاجتماعى يساهم فى تأجيج الاضطرابات فى المنطقة، في البداية وجب التنوية علي احترامنآ الشديد لزوارنا الكرام، حيث يسعي المواطن العربي في المقام الاول والاخير الي معرفة الحقيقة، ووجب التنوية ان هذا ما نسعي اليه ايضآ في اطار السياسة التي يتم العمل بها في موقعنا موقع العرب نيوز الاخباري، "«مديرة المنطقة العربية» فى «العمل الدولية»: التفاوت الاجتماعى يساهم فى تأجيج الاضطرابات فى المنطقة"، الذي اصبح هدفة الاساسي احترام عقل القاري العربي اولآ الذي يسعي الي معرفة مدي مصداقية الخبر الذي يقوم يتصفحه، ومن جهتنا وحرصآ منا علي ايصال الحقيقة الي القاري العربي نقوم بطرح الخبر الابرز اليوم والتي يأتي تحت عنوان "«مديرة المنطقة العربية» فى «العمل الدولية»: التفاوت الاجتماعى يساهم فى تأجيج الاضطرابات فى المنطقة".

(العرب نيوز _ طريقك لمعرفة الحقيقة)، تم نقل الخبر بتاريخ اليوم الموافق الأربعاء 11 أبريل 2018 07:06 مساءً- انبأت المديرة الإقليمية للدول العربية فى منظمة العمل الدولية ربا جرادات، إن المنظمة تعمل على دراسة عمالة اﻷطفال، بالتعاون مع جامعة الدول العربية وستعلن نتائجها قريبا، كما تعمل على مشاريع لتوفير فرص عمل لتوفير دخل مناسب للأسر لإغنائها عن تشغيل أبنائها.

وأضافت جرادات، لـ«الشروق»، خلال مشاركتها فى مؤتمر العمل العربى المنعقد بالقاهرة، فى دورته الـ45: «أحيانا نعجز عن حل مشكلة عمالة الأطفال، لكننا نعمل على توفير مهن لا تؤثر على صحة الطفل النفسية والبدنية».

وأردفت: «الوضع الاقتصادى فى المنطقة العربية صعب للغاية، علي الرغم من للدول التى تتعرض للمنازعات، لافتة إلى أن المجتمع الدولى لا يوفر دعما كافيا، ولا يؤدى مهامه كما يجب تجاه هذه الدول، فيما تفوق منظمة العمل الدولية يد العون للعديد من هذه الدول، لافتة إلى أنها ساهمت فى خلق 4600 فرصة عمل، فى المملكة الأردنية».

وشددت على أن اﻷحداث السياسية التى تعرضت لها عدد الدول العربية، مثل ســوريا واليمن، أثرت على اﻷطفال، وساهمت فى انخراطهم فى النزاعات، واصفة ذلك بأنه عمل غير لائق، وأوضحت أن أزمة اللاجئين أثرت فى دول مثل اﻷردن ولبنان، حيث يزاحم اللاجئون، المواطن اﻷصلى على البنية التحتية.

وأوضحت أن معدلات البطالة شهدت ارتفاعا ملوحظا خلال الأعوام الماضية فى الدول العربية، مشددة على ضرورة التكاتف من أجل معالجة قضية التفاوت الاجتماعى، وما يرافقها من عدم المساواة الذى يضع عراقيل خطيرة أمام النمو الاقتصادى ويزيد الاضطراب السياسى.

ونوهت بأن الانخفاض الحاد فى اسـعار النفط، وانتشار البطالة واللاجئين، تعد من أخطر العوامل التى تؤثر على الاقتصاد العربى، مؤكدة أنه يستدعي اعتماد سياسات العمل السليمة كأدوات فعالة فى التخطيط لخلق فرص عمل وتنسيقه ومراقبته في إطار أطر منضبطة ووطنية، وتحويل التحديات الجمة التى تواجهنا إلى فرص نستغلها لصالح المنطقة العربية.

وأكدت جرادات ضرورة دعم وتطوير القطاع الخاص فى الوقت الراهن، لتوفير المزيد من فرص العمل، وتطوير الاقتصاد الجماعى التطورى، فضلا عن توسيع نطاق الحماية الاجتماعية، وإغلاق الفجوة بين الجنسين لزيادة مشاركة المرأة فى سوق العمل، ونوهت إلى أن مـصـر تلعب دورا مهما فى دعم منظمة العمل الدولية، مشيدة بجهود الحكومة وما تقوم به يعد خطوات مهمة لإصلاح نظام المعاشات التقاعدية بوضع أحكام قانونية ذات صلة وبناء القدرات، وتطوير إدارة نظام الحماية الاجتماعية.

واستكملت «فى المنطقة العربية هناك صراعات مستمرة فى عدد البلدان، ومن الواضح أن منطقتنا تتعرض لتحديات أكبر تواجه سوق العمل وفرص العمل، ومعدل البطالة ما يزال مرتفعا، إذ بلغ 10.2% عام 2017 (تقريبا ضعف المعدل العالمى البالغ 5.6%)، مع وجود أكثر من 13 مليون شخص يبحثون عن عمل، والشباب هم الأكثر تضررا، حيث يبلغ معدل البطالة في إطار الفئة العمرية 15ــ24 عاما 27.6%، مقارنة بالمعدل العالمى البالغ 13%».

ولفتت إلى أن النمو الاقتصادى عالميا تقَهقر ليبلغ 3.6% عام 2017، بعد أن وصل إلى 5.4% فى عام 2010، يؤثر بشكل مباشر على توفير فرص العمل اللائق وازدياد معدلات البطالة، كاشفة عن أن عدد الباحثين عن عمل فى العالم جاوز 193 مليون شخص فى عام 2017.

«مديرة المنطقة العربية» فى «العمل الدولية»: التفاوت الاجتماعى يساهم فى تأجيج الاضطرابات فى المنطقة، نرجوا ان نكون قد قمنا بنقل الخبر السالف ذكرة بكل شفافية اليكم، حيث نسعي دائمآ الي ايضاح وكشف الحقيقة ولا شيئ غيرها، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير،"«مديرة المنطقة العربية» فى «العمل الدولية»: التفاوت الاجتماعى يساهم فى تأجيج الاضطرابات فى المنطقة"، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، «مديرة المنطقة العربية» فى «العمل الدولية»: التفاوت الاجتماعى يساهم فى تأجيج الاضطرابات فى المنطقة.

العرب نيوز - «مديرة المنطقة العربية» فى «العمل الدولية»: التفاوت الاجتماعى يساهم فى تأجيج الاضطرابات فى المنطقة

المصدر : بوابة الشروق