التحقيقات: التاجرة السودانية قُتلت داخل سرداب محل بالصاغة وقطعت لأشلاء
التحقيقات: التاجرة السودانية قُتلت داخل سرداب محل بالصاغة وقطعت لأشلاء

العرب نيوز - التحقيقات: التاجرة السودانية قُتلت داخل سرداب محل بالصاغة وقطعت لأشلاء، في البداية وجب التنوية علي احترامنآ الشديد لزوارنا الكرام، حيث يسعي المواطن العربي في المقام الاول والاخير الي معرفة الحقيقة، ووجب التنوية ان هذا ما نسعي اليه ايضآ في اطار السياسة التي يتم العمل بها في موقعنا موقع العرب نيوز الاخباري، "التحقيقات: التاجرة السودانية قُتلت داخل سرداب محل بالصاغة وقطعت لأشلاء"، الذي اصبح هدفة الاساسي احترام عقل القاري العربي اولآ الذي يسعي الي معرفة مدي مصداقية الخبر الذي يقوم يتصفحه، ومن جهتنا وحرصآ منا علي ايصال الحقيقة الي القاري العربي نقوم بطرح الخبر الابرز اليوم والتي يأتي تحت عنوان "التحقيقات: التاجرة السودانية قُتلت داخل سرداب محل بالصاغة وقطعت لأشلاء".

(العرب نيوز _ طريقك لمعرفة الحقيقة)، تم نقل الخبر بتاريخ اليوم الموافق الجمعة 13 أبريل 2018 03:27 مساءً- كانت عقارب الساعة تشير إلى الرابعة والنصف صباحا، وصل الجوهرجي المنسوب إليه تهمة القتل العمد المقترنة بالسرقة، لتاجرة ذهب ولحوم تحمل الجنسية السودانية بعدما قطع رقبتها وحول جسدها لأشلاء، وتخلص من رأس الضحية في منطقة أول فيصل، إلى مكان الجريمة التي أدي فيها التاجر جريمته.

وصل "هشام" 50 عاما، صاحب محل مشغولات ذهبية في حي الصاغة وسط مدينه القاهرة وسط حراسة أمنية، ضمت كل من المقدم محمد الجوهري رئيس المباحث، والرائد طارق مدحت، معاون المباحث، والرائد أيمن السكوري، معاون المباحث، تحت إشراف اللواء إبراهيم الديب، مدير الادارة العامة للمباحث.

بمجرد دخول المحل.. وقف المتهم وفي يده الكلابش، أمام المستشار محمد خالد، رئيس نيابة حوادث جنوب الجيزة، واضاف له محقق النيابة، أنت متهم بقتل عواطف حسن، 47 سنة، أرملة، وتحمل الجنسية السودانية خلال بيعها لك كمية من المشغولات الذهبية، مساء يوم الـجمعة الماضية، فما قولك فيما هو منسوب إليك؟.. بهدوء تام وقف الجوهرجي المسنوب إليه تهمة القتل، ينظر إلى ابنه 22 عاما، الذي يقف بجواره وعامل بالمحل 15 عاما، تارة وتارة أخرى لمحقق النيابة، وتحبط عن الكلام دقيقة، ثم رد قائلا: "أيوه أنا قتلها، قطعت رقبتها بالسكين، شتمتني وقالت ليا إنت حرامي ونصاب، قتلتها في لحظة شيطان، وقطعت جسدها في 3 ساعات، ورميته في صناديق القماقة ببولاق الدكرور والمنيب في محافظة الجيزة، والمدابح والمقابر بصلاح سالم في محافظة القاهرة، وكله ده حظي من الساعة 9 بالليل، لحد 3 الفجر".

وقبل أن يستكمل التاجر الحديث عن جريمته، قاطعه الصبي الذي يعمل بالمحل، واضاف لمحقق النيابة المستشار محمد خالد، رئيس نيابة حوادث جنوب الجيزة.. "يا فندم أنا هقولكم قطع الجثة فين.. فيه في المحل سرداب"، نظر إليه محقق النيابة واستمع إلى كلامه وبعد ذلك: رفعت القوات خزينة المحل ثم 3 بلطات وعثرت القوات على سلم خشبي وسرداب داخل المحل، واضاف الصبي للمحق هنا تم تقطيع الجثة.. وعثرت النيابة على آثار دماء.

واستكمل التاجر اعترافاته خلال تمثيل الجريمة التي وثقتها النيابة بالصوت والصورة قائلا: "بعد ما قطعتها أخدت عربيتي وابني ساعدني ورحنا رمينا أشلاء الجثة في بولاق والمنيب والمقابر بمنطقة صلاح سالم ومنطقة المدابغ، وبعدين أخدت الـذهب اللي كان مع الضحية وبيعته بـ16 ألف جنيه".

وعقب ذلك تم اقتياد التاجر وابنه إلى قسم شرطة بولاق الدكرور، تحت حراسة أمنية قادها المقدم محمد الجوهري رئيس المباحث، والرائد طارق مدحت معاون المباحث، بعدما اقرت النيابة قرارا بحبسهما لمدة 4 أيام، بتهمة القتل العمد المقترنة بالسرقة، وطلبت النيابة تحريات المباحث حول الواقعة، واستعجلت تقرير الطب الشرعي الخاص بالضحية تمهيدا لإحالة المتهمين للمحاكمة الجنائية العاجلة.

تحتوي أوراق القضية، محضر العثور على أشلاء الضحية، اعترافات التاحر وابنه والصبي، تفريغ كاميرات أكدت أن الضحية داخلة محل الجوهرجي ولم تخرج منه غير أشلاء، وتضم القضية أيضا، تحريات المباحث التي أجراها فريق من إدارة البحث الجنائي بالجيزة، تحت قيادة اللواء إبراهيم الديب مدير الإدارة العامة، واللواء محمد عبد التواب، مدير المباحث الجنائية، والمقدم محمد الجوهري رئيس مباحث بولاق الدكرور، والرائد طارق مدحت معاون المباحث.

وجاءت كالتالي: إن المجني عليها تحمل الجنسية السودانية، أرملة، لديها ابنه واحدة، ومقيمة في السودان، وكانت تزور مـصـر كل فترة منذ 15 عامًا، لممارسة نشاط بيع الـذهب واللحوم، وأن الضحية "تقيم في فندق بمنطقة العتبة، وتحجز سريرًا بـ35 جنيها في الليلة، وأن رحلة إقامتها في القاهرة قبل مقتلها 5 أيام"، وأنها على علاقة بتاجر ذهب في منطقة الصاغة منذ عدة سنوات وتحضر له كل فترة لبيع الـذهب، ولكن عندما حضرت إليه يوم الـجمعة، وجدت المحل مغلقًا، مما دفعها إلى البحث عن تاجر آخر، وهو الذي اقترف الواقعة.

وأضافت التحريات التي جرت بمعرفة العميد طارق حمزة، مفتش مباحث غرب الجيزة، والمقدم هشام بهجت وكيل فرقة مباحث الغرب، أن التاجر المشتبه بقتل الضحية يدعى "هشام"، 49 عاما، وأنه خلال وجود الضحية لديه لبيع الـذهب دفعه الطمع لقتلها وتقطيع جثتها وسرقة المشغولات الذهبية، واستغل انشغالها في الحديث بالتليفون خلال وجودها بالمحل وأغلق الباب الزجاجي للمحل، وأحضر سكينًا وقطع رأسها، وبعد ذلك اقفل باب المحل الرئيسي "الصفيح"، وقطع جسد الضحية إلى 5 أجزاء لمدة 5 ساعات، وبعد ذلك أخذ بتعبئته في أكياس بلاستيك، وألقى بالأشلاء، في صناديق القمامة بـ"بولاق الدكرور، المنيب، والمدبغ والمقابر بصلاح سالم"، مستخدمًا سيارته الملاكي.

 

التحقيقات: التاجرة السودانية قُتلت داخل سرداب محل بالصاغة وقطعت لأشلاء، نرجوا ان نكون قد قمنا بنقل الخبر السالف ذكرة بكل شفافية اليكم، حيث نسعي دائمآ الي ايضاح وكشف الحقيقة ولا شيئ غيرها، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير،"التحقيقات: التاجرة السودانية قُتلت داخل سرداب محل بالصاغة وقطعت لأشلاء"، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، التحقيقات: التاجرة السودانية قُتلت داخل سرداب محل بالصاغة وقطعت لأشلاء.

العرب نيوز - التحقيقات: التاجرة السودانية قُتلت داخل سرداب محل بالصاغة وقطعت لأشلاء

المصدر : الوطن