"السديس" و"القاسم" يُذكّران المسلمين بالفرار إلى الله تعالى في زمن الفتن
"السديس" و"القاسم" يُذكّران المسلمين بالفرار إلى الله تعالى في زمن الفتن

"السديس" و"القاسم" يُذكّران المسلمين بالفرار إلى الله تعالى في زمن الفتن، وجب التنوية اولآ ان الخبر السالف ذكره ليس خبر قمنا بكتابته ولكن تم جلبه من مصدر اخباري ينال ثقة القاري العربي في جميع انحاء وبقاع الوطن العربي، حيث تم نقل الخبر بواسطة فريق التحرير الخاص بموقعنا بكل شفافية، ودون ابداء ايه تعديل يهدف الي تشتيت المواطن العربي عن معرفة الحقيقة او تعديل يكون هدفه تحويل اتجاهات المواطن العربي الي سياسات معينة، ونبدء مع الخبر الابرز اليوم وهو الخاص الخاص بـ ""السديس" و"القاسم" يُذكّران المسلمين بالفرار إلى الله تعالى في زمن الفتن".

عبر موقع العرب نيوز ننقل لكم خبر اليوم بتاريخ "الجمعة 13 أبريل 2018 03:35 مساءً"، خطبتا الـجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي

كلف فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس, المسلمين بتقوى الله عزّ وجل والعمل على طاعته واجتناب نواهيه.
واضاف فضيلته في خطبة الـجمعة التي ألقاها في المسجد الحرام اليـوم: " إن العالم اليـوم أصبح في احتراب، وحَبْلُه في اضطراب، وجَفَّتْ فيه الرَّوْحَانية، ومَلَكَتْ عليه أَمْرَهُ المادِّيّة، التي تهدم من قواعد الدين ولا تَبْنِي، وتَرْمِي المقومات الإسلامية في كل يوم بِفَاقِرَةٍ من المسخ الفكري، والنَّغَل القَلْبِيّ، والدَّغَل المَطْوِيِّ، تحت شعارات، بل هي للكفر رايات، وكم فتح سَدَنَتُهَا أبوابًا للشك في وجود خالق الأرض والسماوات، واستحقاقه للعبادة وحده دون سواه"، مبيناً أنه لم يخطر بِبَالٍ أن يَعُم الوَبَال حتى نسمع في عدد بلاد المسلمين من يَنْبُو عن التوحيد والوحدانية، بل ويدعو إلى التَّغَوُّل في الزندقة والإلحاد، في زمن التحولات والصراعات، وفي ظل تنامي الموجات المتاجرة بالدين تحت شعارات سياسية، ونعرات طائفية، ومحاولات اختطاف الإسلام وعقول أبنائه بين الغلو والتحرر، وأمام الهجمات الإرهابية بالأسلحة الكيماوية ضد النساء والأطفال والمدنيين، واغتصاب الصهاينة الغاشمين لمقدسات المسلمين، وتفاقم الأمر حيال تحقيق الأمن والسلم الدوليين، والمآسي الإنسانية المتكاثرة، وفي زمان العلم وتزايد أدلة وإثباتات وجود الله تعالى بالعقل - لِذَوِي الحِجَى والعَقْل - تُلهينا هذه الصَرَخات الصَّارِخَات عن كثير الآهات والأنَّات التي تنال من جسد الأمة المسلمة، وتُهَارِشُ وَحْدَتها، وهنا تبرز الحاجة بل الضرورة إلى الفِرَار إلى الله جل جلاله.
وأكمل: إن الله سبحانه إنما خَلَقَ الخَلْقَ لِيَعْبُدُوه، فهل يمكن أن يَعْبُدُوه دون أن يَعْرِفُوه، بل لابد من معرفتهم له سبحانه؛ ليحققوا الحكمة العُظْمَى والغاية الكُبْرَى من إيجادهم في هذه الدنيا، وإن من الزِّرَايَة بالعبد ونِعَمُ المولى عليه تترى، وفضله عليه يتوالى- أن يكون جاهلاً بِرَبِّه مُعْرِضًا عن معرفته والعلمِ به وبأسمائه وصفاته؛ إذ بقدر ذلك يمد إيمانه، وَيَقْوَي يقينه كما اخبر العلامة ابن القيم رحمه الله: "والعلم بالله أصلٌ للعلم بكل معلوم"، واضاف أبوالقاسم الأصبهاني رحمه الله: "فينبغي للمسلمين أن يعرفوا الله وأسماءه وصفاته فيعظّموا الله حق عَظَمَتِه"، فلا غِنَى للعباد عن خالقهم وبارئهم طرفة عين ( فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ).
وأفاد الشيخ السديس أن عَظَمة الله سبحانه وتعالى تجلَّت في مخلوقاته، وحَضَرتْ شَاخِصَةً في بديع مصنوعاته، سَبَّحَت له السماواتُ وأَمْلَاكُهَا، والنُّجُومُ وأفلاكُهَا، والأرضُ وسُكَّانها، والبِحَار وحيتانها، والجبال والشجر والدواب والآكام والرِّمَال، وَكُلُّ رَطْبٍ ويَابِس، وكل حي وميت، (تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَهِ وَلَكِن لا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا).
وأبان أن المعارف تتضاءل والعلوم أمام العلم بأشرفِ معلوم: ألا وهو العلم بالله سبحانه وتعالى؛ لذا أمر نبيه بقوله: (فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ)، اخبر الإمام الطبري رحمه الله: "فاعلم يا مُحَمَّد أنه لا معبود تنبغي أو تصلح له الألوهية، ويجوز لك وللخلق عبادته، إلا الله الذي هو خالق الخلق، ومالك كل شيء، يدين له بالربوبية كل ما دونه".
وركز فضيلته أن من الحقائق الصادحة، والمُسَلَّمات الواضحة، أن أعظمَ مَنْ عَبَدَ الله وعَظَّمَهُ هو رسول الله صلى الله عليه وسلم, الذي كانت حياته أمْثَل حياةٍ وأزكاها: اكتَنَزَت الصِّدق، والشَّرفَ، والنَّزاهة، وعظمة النَّفس، وسُمُوَّ الروح، وأصول الفضائل.
وأوضح فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام, أنه لا منزع للمسلمين من إعزاز منهج الاقتداء والاهتداء بهدي سيد الأنبياء، لنتخذ منه شِرعة ومنهاجَاً، و تِريَاقاً لأدوائنا وعلاجا، ونبراسا لدروب حياتنا وهَّاجا، لنبلغ أعلى بيـوت العِز ونَصْعَدْ، ونُفلح في أُولانا وأُخرانا ونَسْعَدْ، في زمن غربة الإسلام وغلبة الفتن المعاصرة، وهوس الانطراح في فُسْطَاطِ الخُرَافات ورِوَاق المُحْدَثَات، واختزالٍ للدِّين في أيامٍ وليالٍ ومناسبات، وتعدد الرايات والمذاهب، والشعارات والمشارب. (قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ.) واضاف عليه الصلاة والسلام: "من عَمِلَ عَمَلًا ليس عليه أمرنا فهو رَدّ" (متفق عليه)، فالاتباع الاتباع، والحذر الحذر من الجفاء والابتداع، مؤكداً أنه مِنْ أَجْلَى صور الاتباع وأدومها َ كثرة صلاتكم وسلامكم على الحبيب صلى الله عليه وسلم.
وفي المدينة المنورة تحدث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالمحسن القاسم أن الدنيا دار ابتلاء وامتحان، وأعظم البلاء ما قطع العبد عن ربه ودينه، وليس في الدنيا على الخلق أشدُ فتنة من إبليس وجنوده فهو العدو الأول والأكبر، ومنشأ ومرد جميع الرزايا منه وإليه، عداوته لبني آدم شديدة بينة، لا كان ولا يكون في الأعداء أظهر منه، اخبر سبحانه : (إنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ)، عدو لا يفتر ولا ينقطع، ولا ينفع معه مدارة أو لين، أقسم على العداء لجميع بني آدم، (قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ, ثُمَّ لَآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ).
وبين الشيخ القاسم, أن أصل هذه العداوة وباعثها الحسد، فالله شرف آدم وفضله فخلقه بيديه وأسكنه جنته وعلمه الأسماء وأسجد له ملائكته، وكرم ذريته من بعده، فأعلن إبليس لهم العداء، واضاف: (أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلَّا قَلِيلًا)، وانطوت سريرته على الكبر رأس كل داء وشر، فامتنع عن السجود لآدم واضاف: (أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ)، وبطرده من الجنة أعلن العداء وأظهره، (قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ)، فكاد لآدم وحواء وزين لهما المعصية حتى اخرجا من الجنة، ولا يزال على حاله وكيده، يؤذي الناس حساً ومعنى، في عقائدهم وعباداتهم، وأجسادهم وأنفسهم، وأمواهم وأولادهم، ومأكلهم ومشربهم، ونومهم وقيامهم، وصحتهم وسقمهم، وعلى كل أحواهم.
وأكمل: إن كيده في العبادات فلايزال يصاحبها حتى يفسدها عليه، فيشكك العبد في طهارته، وإذا عثر خللاً في الصفوف دخل فيها، والشيطان أشد ما يكون حرصاً على قطع الصلاة، ومشاركة الناس في مطاعمهم ومشاربهم ومناكحهم، فينازع ابن آدم في طعامه ويأكل معه إن لم أنبأ اسم الله عليه، اخبر عليه الصلاة والسلام: "إِنَّ الشَّيْطَانَ يَسْتَحِلُّ الطَّعَامَ أَنْ لَا يُذْكَرَ اسْمُ اللهِ عَلَيْهِ" رواه مسلم. بل يأكل ما تساقط منه، وإذا أتى الرجل أهله سعى للإيذاء، وينازعه في مسكنه إن لم أنبأ اسم الله فيه، اخبر عليه الصلاة والسلام: «إِذَا دَخَلَ الرَّجُلُ بَيْتَهُ فَذَكَرَ اللَّهَ عِنْدَ دُخُولِهِ وَعِنْدَ طَعَامِهِ, قَالَ الشَّيْطَانُ: لا مَبِيتَ لَكُمْ وَلا عَشَاءَ، وَإِذَا دَخَلَ فَلَمْ يَذْكُرِ اللَّهَ عِنْدَ دُخُولِهِ, قَالَ الشَّيْطَانُ: أَدْرَكْتُمُ الْمَبِيتَ، وَإِذَا لَمْ يَذْكُرِ اللَّهَ عِنْدَ طَعَامِهِ, قَالَ: أَدْرَكْتُمُ الْمَبِيتَ وَالْعَشَاءَ» رواه مسلم. ويسعى للفرقة بين الناس والإفساد بينهم.
وركز فضيلته أن الشيطان لايزال مستمراً في أذيته لابن آدم حتى في سكرات الموت، فالشيطان أغوى أبناء رسل وآبائهم كابن نوح ووالد إبراهيم بل كان سبباً لإهلاك أمم بأكملها, فواجب علينا أن نتوب جميعاً إلى الله وأن نمتثل أوامره ونجتنب معاصيه، وأن نحذر الوقوع في والشرف في طاعة الله وأن نمتثل لأمر الله في قوله: (ففِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ).
وأستحضر فضيلته أن الشيطان يفر من البيت الذي يقرأ فيه سورة البقرة، ومن أوى إلى فراشه فقرأ آية الكرسي لا يزال عليه من الله حافظ، ولا يقربنه شيطان حتى يصبح، ومن اخبر لا إله إلا الله في يوم مائة مرة كانت له حرزاً من الشيطان، وإذا دخل الرجل بيته فذكر الله عند دخوله وعند طعامه، اخبر الشيطان: لا مبيت لكم، ولا عشاء، وامتثال أمر الله والوقوف عند حدوده خير عون على الخلاص من أذيته، ومن اتخذ الشيطان عدواً تبرأ منه وعاداه ونأى بنفسه عنه، فلا يأكل ولا يشرب ولا يأخذ ولا يمنح إلا بيمينه، فإن الشيطان يأكل ويشرب ويمنح ويأخذ بشماله، ومن والى الله فقد عادى الشيطان، ومن والى الشيطان فقد عادى الله، والله ولي من تولاه، والشيطان يخذل من والاه.

"السديس" و"القاسم" يُذكّران المسلمين بالفرار إلى الله تعالى في زمن الفتن، لكل مبدع إنجاز، ولكل شكر قصيدة، ولكل مقام مقال، ولكل نجاح شكر وتقدير، فجزيل الشكر نهديه اليكم زوارنا الكرام والاعزاء علي حسن متابعتكم لنا، "السديس" و"القاسم" يُذكّران المسلمين بالفرار إلى الله تعالى في زمن الفتن، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، "السديس" و"القاسم" يُذكّران المسلمين بالفرار إلى الله تعالى في زمن الفتن.

العرب نيوز - "السديس" و"القاسم" يُذكّران المسلمين بالفرار إلى الله تعالى في زمن الفتن

المصدر : الجزيرة اونلاين