غوتيريس يعتبر الدعم الأممي لقوة الدول الخمس في منطقة الساحل غير كاف
غوتيريس يعتبر الدعم الأممي لقوة الدول الخمس في منطقة الساحل غير كاف

غوتيريس يعتبر الدعم الأممي لقوة الدول الخمس في منطقة الساحل غير كاف، وهو الخبر الذي تم نشرة بتاريخ اليوم الموافق "الأربعاء 9 مايو 2018 08:38 مساءً"،نظرآ لكثره المواقع الاخبارية والوكالات الاخبارية المختلفةـ وحرصآ منا علي راحه المواطن العربي دون تكبد عناء البحث عن الاخبار المنتشرة اليوم ومعرفتها، قمنا بإنشاء هذا الموقع موقع العرب نيوز الاخباري الذي يهدف الي جلب الاخبار في كافة المجالات المختلفة ونظرآ لتنوع ازواق القاري العربي واهتماماته سواء كانت اهتمامات ساسية او رياضية او اقتصادية او اهتمامات خاصة بآجدد الاخبار التقنية والتكنولوجيا او اهتمامات فنية او الاخبار الترفيهية والمنوعة، نعرض لكم آهر واجدد الاخبار ونبدء مع الخبر الابرز اليوم وهو الخبر الخاص بـ "غوتيريس يعتبر الدعم الأممي لقوة الدول الخمس في منطقة الساحل غير كاف".

(العرب نيوز _ خبر اليوم بتاريخ الأربعاء 9 مايو 2018 08:38 مساءً - بشر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس إلى تعزيز الدعم الأممي لقوة مجموعة الدول الخمس في منطقة الساحل الذي لا يرقى إلى مستوى التحديات في المنطقة، واعتبر أنه على المجتمع الدولي اتخاذ إجراءات سريعة للحد من السيطرة المتزايدة للجماعات المسلحة والمتطرفين. واضاف الممثل الخاص لغوتيريس في غرب أفريقيا محمد بن شمباس إن "القضاء بالكامل" على "بوكو حرام" سيستغرق سنوات على الرغم من الهزائم العسكرية التي منيت بها الجماعة الجهادية أخيرا.

أشار الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس الثلاثـاء، إلى أن الدعم اللوجستي الذي تقدمه المنظمة الدولية لقوة مجموعة الدول الخمس في منطقة الساحل لا يرقى إلى مستوى التحديات التي تواجه هذه القوة في ظل "الوضع الأمني ​​الدائم في التدهور" في هذه المنطقة، وفقا لتقرير تقرير اطلعت عليه وكالة الأنباء الفرنسية (فرانس برس).

واضاف غوتيريس في تقريره إن الدعم الأممي المنصوص عليه في قرار صادر عن مجلس الأمن الدولي وفي اتفاق تقني أبرم مطلع العام بين بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في مالي "مينوسما" وقوة مجموعة الدول الخمس في منطقة الساحل (تشاد وموريتانيا ومالي والنيجر وبوركينا فاسو) "يجب أن يتجسد بطريقة أكثر واقعية وملموسة".

وتابع "أحض أعضاء مجلس الأمن على أن يكونوا طموحين وأن يزودوا القوة المشتركة بتفويض قوي من شأنه أن يمنحها الشرعية السياسية التي تستحق، وأن تكون لدى كل من قوة مجموعة الخمس في الساحل والأمم المتحدة الموارد اللازمة لتسريع واستكمال تفعيل القوة المشتركة."

كما أعرب الأمين العام عن أسفه لأن "وضع القوة المشتركة موضع التنفيذ لا يتقدم بالسرعة المطلوبة. أحض دول مجموعة الخمس في الساحل على نشر قواتها المتبقية في أسرع وقت ممكن وعلى حل مسائل القيادة والسيطرة".

وأكمل "يساورني عميق القلق إزاء عدم توفر التمويل المتاح للبعثة لتوفير الدعم الهندسي لتعزيز تحصين معسكرات مجموعة الخمس. إن الافتقار إلى التمويل الكافي لبعثة مينوسما يهدد بميد من التأجيل لتفعيل القوة المشتركة، ولذلك أناشد المانحين والشركاء أن يبادروا على وجه السرعة إلى تعبئة الموارد المجمدة لتوفير هذا الدعم بفعالية".

وانذر الأمين العام من أن "حضور الدولة في شمال مالي ووسطها وشمال بوركينا فاسو آخذ في التناقص. يجب على المجتمع الدولي بأسره اتخاذ إجراءات سريعة" للحد من السيطرة المتزايدة للجماعات المسلحة على هذه المناطق.

وبموجب اتفاق اظهرت عنه الأمم المتحدة لكنه لم يدخل بعد حيز التنفيذ، تقوم القوات الدولية المنتشرة في مالي بتقديم دعم لوجستي وعملاني لقوة دول مجموعة الساحل الخمس لمكافحة المتطرفين الإسلاميين.

ومن أجل التصدي بمزيد من الفعالية للمجموعات الجهادية التي تنشط عبر الحدود، أنشأت دول المنطقة بمسانده من فرنسا قوة الساحل التي يفترض أن يبلغ عددها خمسة آلاف جندي بحلول منتصف 2018.

وتقدر تكاليف عمل هذه القوة بحوالى 480 مليون يورو للسنة الأولى.

قمة إقليمية

وعلى هامش قمة إقليمية حول بحيرة تشاد في مايدوغوري عاصمة ولاية بورنو النيجيرية، أعلن الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في غرب أفريقيا محمد بن شمباس في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية الثلاثـاء أن "القضاء بالكامل" على "بوكو حرام" سيستغرق سنوات على الرغم من الهزائم العسكرية التي منيت بها الجماعة الجهادية أخيرا.

واضاف الممثل الخاص لأنطونيو غوتيريس في غرب أفريقيا ومنطقة الساحل إن "بوكو حرام أثبتت أنها مجموعة مقاومة (...) أعتقد أن القضاء عليها بالكامل سيتطلب وقتا".

وأوضح أن "بوكو حرام أصبحت الآن جزءا من شبكة الإرهاب الدولي".

وبحثت القمة التي شاركت فيها الدول الأربع المطلة على البحيرة (نيجيريا ولنيجر وتشاد والكاميرون) التعاون الإقليمي ونشر الوعي وتعزيز السلام والتنمية المستديمة.

وركز بن شمباس أنه "طالما أن (الجهاديين) لم يهزموا بالكامل فإنهم سيكونون موجودين في عدد الأماكن"، وربما سيحتفظون بالسيطرة على عدد المناطق في ولايتي يوبي وبورنو (شمال شرق نيجيريا).

وأشاد المسؤول الأممي بـ"النجاح الملفت" الذي حققته القوة العسكرية المشتركة بين الدول الأربع في مكافحة "بوكو حرام"، وناشدها "أن تبقى يقظة"، مؤكدا "لا يمكننا اعتبار النصر مكتسبا وافتراض أنهم هزموا بالكامل."

وأسفر النزاع الذي يشهده حوض بحيرة تشاد عن أكثر من عشرين ألف قتيل وتسبب بتشريد 2.6 مليون آخرين في نيجيريا منذ العام 2009.

 

فرانس24/ أ ف ب

غوتيريس يعتبر الدعم الأممي لقوة الدول الخمس في منطقة الساحل غير كاف، أزكى التحيات وأجملها وأنداها وأطيبها، أرسلها اليكم بكل ود وحب وإخلاص علي زيارتكم الينا زوارنا الكرام والاعزاء، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول،غوتيريس يعتبر الدعم الأممي لقوة الدول الخمس في منطقة الساحل غير كاف.

العرب نيوز - غوتيريس يعتبر الدعم الأممي لقوة الدول الخمس في منطقة الساحل غير كاف

المصدر : france24