مكرم محمد أحمد: فوضى الملاعب كشفت عمق التغيير السلبى الذى طرأ على الجمهور
مكرم محمد أحمد: فوضى الملاعب كشفت عمق التغيير السلبى الذى طرأ على الجمهور

العرب نيوز - مكرم محمد أحمد: فوضى الملاعب كشفت عمق التغيير السلبى الذى طرأ على الجمهور، في البداية وجب التنوية علي احترامنآ الشديد لزوارنا الكرام، حيث يسعي المواطن العربي في المقام الاول والاخير الي معرفة الحقيقة، ووجب التنوية ان هذا ما نسعي اليه ايضآ في اطار السياسة التي يتم العمل بها في موقعنا موقع العرب نيوز الاخباري، "مكرم محمد أحمد: فوضى الملاعب كشفت عمق التغيير السلبى الذى طرأ على الجمهور"، الذي اصبح هدفة الاساسي احترام عقل القاري العربي اولآ الذي يسعي الي معرفة مدي مصداقية الخبر الذي يقوم يتصفحه، ومن جهتنا وحرصآ منا علي ايصال الحقيقة الي القاري العربي نقوم بطرح الخبر الابرز اليوم والتي يأتي تحت عنوان "مكرم محمد أحمد: فوضى الملاعب كشفت عمق التغيير السلبى الذى طرأ على الجمهور".

ADTECH;loc=300
(العرب نيوز _ طريقك لمعرفة الحقيقة)، تم نقل الخبر بتاريخ اليوم الموافق الخميس 10 مايو 2018 01:06 مساءً- كتب محمد السيد

اخبر مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى للإعلام، إنه لشرف عظيم أن يدشن المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام فى حضور وزير الشباب الهمام خالد عبدالعزيز، ووسط نخبة من إعلام الرياضة ونجوم الكرة المصرية والنقاد الرياضيين المحترمين مدونة السلوك الأخلاقى فى الإعلام الرياضى التى تحدد وتنظم المبادئ والقيم الأساسية التى ترشد الممارسات اليومية، استنادًا إلى القيم الجوهرية التى يتوجب احترامها وتقديرها فى كافة الأنشطة الرياضية ومؤسساتها وأفرادها.

 

وأكمل مكرم محمد أحمد، خلال كلمته فى تدشين مدونة السلوك الأخلاقى فى الإعلام الرياضى، أن جوهر المهنية فى صناعة الرياضة هو التزام السلوك الأخلاقى الصحيح فى أنشطتها المختلفة علي الرغم من أن بنود مدونة السلوك تنبع من ذوات الرياضيين وتستلهم تاريخًا طويلًا من الممارسات الناضجة، وتقتفى أثر رواد عظام ورؤساء أندية كانوا أساتذة للقيم والأخلاق النبيلة والخلق العظيم ولاعبين كبارا كانوا مثالًا وقدوة وناقدين أجلاء حظوا بمكانة محترمة فى الرأى العام المصرى.

 

وأوضح رئيس المجلس الأعلى للإعلام، أن المجلس الأعلى للإعلام يشكر القائمين على لجنة أداء الإعلام الرياضى ورئيسها فهمى عمر الذين وضعوا بنود هذه الوثيقة الأخلاقية مستلهمين تجارب مصرية أصيلة لم تنقطع فى تاريخ الرياضة المصرية وتجارب أخرى عالمية مصدرها التواصل الحضارى القديم بين الرياضة المصرية والرياضة العالمية، مدركين ضرورة تطبيق أحكامها طواعية ومن منطلق ذاتى، عودة إلى الينابيع الأساسية التى كانت مصدر إلهام أجيال متتابعة من الرياضيين المصريين سنوا مبادئ أخلاقية أصيلة عززت روح الرياضة المصرية التى تميزت دائمًا بالبُعد عن التعصب والغلو والعنف، والتمسك بالروح الرياضية الحقة وقواعد المنافسة الشريفة.

 

وتابع مكرم محمد أحمد: "وما من شك أن تاريخ الرياضة المصرية حافل بأسماء نجوم كبار حفظوا للرياضة أخلاقياتها الجميلة على امتداد عصورها يمكن أن نورد أسماء العشرات منهم، كما أن تاريخ النقد الرياضى حفل أيضًا بنجوم كبار صكوا لغة نقدية جديدة، تميزت بالإبداع والفكاهة والرقى وحافظت على أناقة اللغة وجودة التعبير من أمثال نجيب المستكاوى وعبد المجيد نعمان وآخرين".

 

ولفت رئيس الأعلى للإعلام، إلى أن الفوضى التى أساءت إلى الملاعب المصرية وأدت إلى أن أصبحت المباريات الرياضية ساحات قتال يلقى فيها العشرات مصرعهم تُمثل انتكاسة خطيرة فى تاريخ الملاعب كشفت عُمق التغير السلبى الذى طرأ على جمهور الملاعب والرياضيين والنقاد الذين أسهموا فى إذكاء روح التعصب والترويج للكراهية والعنف والتى كان معظمها غريبا عن الممارسات المصرية الصحيحة، متابعا: "وأظن أنه أن الآوان أن تخلى مكانها فورا لقواعد أخلاقية حاكمة صحيحة تضبط سلوك جميع اللاعبين والحكام والمتفرجين ورؤساء الأندية حتى تعود الجماهير المصرية إلى الملاعب تزيد من روعة الأداء ومتعة المشاهدة وتُذكى روح المنافسة التى تُحفز الجميع على التقدم، ومع الأسف، فى ظل هذا المناخ غير الصحى شهدنا تدنيًا مستمرًا فى سلوك مشجعى الأندية والفرق وأصبح التعصب والكراهية والعنف سمات أساسية للملاعب المصرية، فضلًا عن السباب والمكايدة الرخيصة إلى حد جعل حضور المباريات مشكلة أمنية عويصة تستدعي احتياطات وطوارئ صعبة وتكاليف باهظة وعبئًا على الأمن العام، وبات الأكثر أمنًا أن تعقد المباريات فى غيبة الجماهير بما أفقد الرياضة جوهر متعتها الحقيقية ".

 

والمح مكرم محمد أحمد، إلى أن الدولة والحكومة ووزارة الشباب والرياضة بذلوا جهودًا ضخمة وهائلة من أجل عبور هذه المرحلة الصعبة التى زاد من قسوتها متاعب مرحلة إنتقالية غابت فيها سلطة القانون وأصبحت قوة الذراع على فرض الأمر الواقع هى معيار التفوق والنجاح، وحسنًا أن إنتهت هذه الفترة، لتعود الأمور إلى طبائعها وتنشط حركة إصلاح قوية تعيد الأمور إلى خطواتها الصحيح، مضيفا:" أنشأنا الكثير من الملاعب والأندية والتجهيزات وكانت لوزارة الشباب والرياضة دورها الحاسم والواضح فى تبديل المناخ إلى الأحسن والأفضل، لكننا لم نصل بعد إلى حد المأمول، وأظن أن واحدًا من التحديات الهامة التى لم تزل تواجهنا كى نُعيد لروابط المشجعين وأروقة الأندية وجمهور الكرة تقاليد أخلاقية رفيعة ترقى بالرياضة المصرية إلى مستوياتها العالية ".

 

وأستحضر مكرم محمد أحمد، أن المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام يبدى سعادته الفائقة بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة وكافة الأطراف المعنية وفى مقدمتها الاتحادات الرياضية من أجل أن يكون الإعلام الرياضى فى خدمة هذه الأهداف النبيلة يصحح الوعى بأهمية الرياضة، ويُسهم فى إثراء الحوار حول سُبل إصلاح وإثراء مؤسسات الإعلام الرياضى، ويسعى عبر الحوار البناء لإعادة روابط المشجعين لدورها الصحيح.

 


ADTECH;loc=300

مكرم محمد أحمد: فوضى الملاعب كشفت عمق التغيير السلبى الذى طرأ على الجمهور، نرجوا ان نكون قد قمنا بنقل الخبر السالف ذكرة بكل شفافية اليكم، حيث نسعي دائمآ الي ايضاح وكشف الحقيقة ولا شيئ غيرها، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير،"مكرم محمد أحمد: فوضى الملاعب كشفت عمق التغيير السلبى الذى طرأ على الجمهور"، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، مكرم محمد أحمد: فوضى الملاعب كشفت عمق التغيير السلبى الذى طرأ على الجمهور.

العرب نيوز - مكرم محمد أحمد: فوضى الملاعب كشفت عمق التغيير السلبى الذى طرأ على الجمهور

المصدر : اليوم السابع