إمام المسجد الحرام: المجتمعات تنهض على دعائم الخير والصلاح وليس العصبية
إمام المسجد الحرام: المجتمعات تنهض على دعائم الخير والصلاح وليس العصبية

إمام المسجد الحرام: المجتمعات تنهض على دعائم الخير والصلاح وليس العصبية، وجب التنوية اولآ ان الخبر السالف ذكره ليس خبر قمنا بكتابته ولكن تم جلبه من مصدر اخباري ينال ثقة القاري العربي في جميع انحاء وبقاع الوطن العربي، حيث تم نقل الخبر بواسطة فريق التحرير الخاص بموقعنا بكل شفافية، ودون ابداء ايه تعديل يهدف الي تشتيت المواطن العربي عن معرفة الحقيقة او تعديل يكون هدفه تحويل اتجاهات المواطن العربي الي سياسات معينة، ونبدء مع الخبر الابرز اليوم وهو الخاص الخاص بـ "إمام المسجد الحرام: المجتمعات تنهض على دعائم الخير والصلاح وليس العصبية".

العرب نيوز - [date]l j F Y h:i A[/date، كلف إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد، المسلمين بتقوى الله وشكره على ما أنَعَّم به علينا من نِعَّم لا تعد ولا تحصى، من واضاف في مستهل خطبته الـجمعة اليـوم: معاشر المسلمين داء عضال، وخطر داهم، يقضي على معاني الإنسانية، داء يصيب الفرد، والأمة، والمجتمع، داء حينما يستفحل ويتفشى، فإنه يفتك في الناس فتكا.

داء إذا ذر قرنه فإنه لا يفرق بين متعلم وغير متعلم ، ومتحضر وغير متحضر ، ومتدين وغير متدين، هو أحد مصادر الغرور، ومنابع الظلم، وأسباب الكراهية، وطرق الفساد والإفساد ، ذلكم – يا عباد الله - هو التعصب، والعصبية، وكل ذلك دعوى الجاهلية، وحمية الجاهلية، والتعصب غلو وتطرف، وكراهية وفرقة، وضلال، وشحناء، إنقياد عاطفي مقيت لتصورات، ومفاهيم، ومسالك تتعارض مع الحق والعدل، والموضوعية، التعصب حماس أعمى، ومشاعر جارفة، وأحكام مسبقة، واستهانة بالآخرين.

التعصب خضوع مطلق، وسير من غير بصيرة مع الجماعة، أو الفئة، أو الحزب، أو القبيلة، أو الطائفة، أو العرق.

التعصب غلو في التعلق بالأشخاص، والتمسك بالأفكار، والإصرار على المبادئ، لايدع مكانا للتسامح، ولا مجالاً للتفاهم، ولا فرصة للقبول، التعصب ينطلق من تصورات مسبقة في تصنيف الناس والمجتمعات إلى فئات دينية، وعرقية، ومذهبية، وقبلية، وسياسية، وفكرية، ومناطقية، ورياضية، وغيرها.

واضاف بن جميد معاشر المسلمين : حقيقية التعصب هو : عدم قبول الحق ممن جاء به مع ظهور دليله ، بسبب ما في النفس من أغراض ، وأهواء ، وانحياز، وأردف قائلا التعصب دفاع بالباطل حينما يرى المتعصب أنه هو الذي على الحق دائماً بلا حجة ، ولا برهان ، وغيره هو المخطئ دائماً، وهو الذي على الباطل ولو كان معه الحجة والبرهان ، والعناد ، والانغلاق ، والتحجر ، وعدم التوافق ، ورفض التعايش ، كلها أنواع من التعصب ، وكلها تُمدُّ صاحبها بأسباب الكراهية والشحناء ، وتفوت فرص الاجتماع والتآلف ، وحل المشكلات ، والبناء ، والتعاون ، والتعصب لا يجتمع مع التسامح ، والانفتاح ، وقبول الاخر .

معاشر الأحبة : التعصب والعصبية داء فتاك يقود إلى اللجاجة ، والتقليد الأعمى ، ويولد حجابا غليظا يصد عن قبول الحق ، وقبول الجديد المفيد . ويجعل القبيح حسنا ، ويقلبُ الحسن قبيحا ، وقد اخبر عدد الحكماء : " التعصب عدو مستتر، لم يدرك كثير من الناس خطورته الماحقة ، وآثاره المدمرة ".

العصبية نعرة مهلكة ، تنمو في النفس البشرية في البيئة التي تحتضنها يتربى عليها الصغير ، ويهرم فيها الكبير، رجالا ونساء ، تمزق العلاقات الاجتماعية ، وتسلب روح الوحدة والألفة ، وتنشر بذور النفاق والفرقة ، وتبدد الطاقات ، وتضعف القوى ، وتهدم البناء .

وهل رأيت أعظم من متعصب يرى شرار قومه خيراً من خيار الآخرين ، التعصب يورث التمييز ، والانحياز ، والتصنيف ويبني حجابا كثيفاً على العقل والبصر ، ويمنع من إدراك الحق وابتغائه ، والتمييز بين المصلحة والمفسدة .

وأكمل خطيب المسجد الحرام معاشر المسلمين : وللتعصب مظاهر منها : احتقار الآخرين ، وتنقصهم ، وعدم الاعتراف بأحقيتهم وحقوقهم .ومن أظهر مظاهر التعصب تقديم الولاءات على الكفاءات .

وقد يظهر التعصب في سوء القول والتعبير ، وقد يترقى إلى ترك التعامل مع من يتعصب ضده ، ثم يترقى هذا المتعصب إلى أن يمنع جماعته وفئته من التعامل مع هذا المخالف ، وقد يترقى إلى الاعتداء عليه ، وقد يصل إلى قتله والتخلص منه.

وأكمل بن حميد عباد الله: وكم أثارت النعرات العصبية من حزازات سياسية بشعارات عقائدية ، وتترست بنداءات دينية ، فأنبتت فرقة ، وتحزبا ، وتشرذما ، وكم أدى التعصب في درجاته المتشددة إلى التمييز ، والتصنيف ، والعدوان ، والقتل ، وقد يصل إلى الإبادة الجماعية - عياذ بالله - ، كما يؤدي إلى التشريد، والتهجير، والنفي ، التعصب يقود الى التشويه ، وإساءة التفسير ، وتجاهل الحقائق والوقائع .

إمام المسجد الحرام: المجتمعات تنهض على دعائم الخير والصلاح وليس العصبية، لكل مبدع إنجاز، ولكل شكر قصيدة، ولكل مقام مقال، ولكل نجاح شكر وتقدير، فجزيل الشكر نهديه اليكم زوارنا الكرام والاعزاء علي حسن متابعتكم لنا، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير، إمام المسجد الحرام: المجتمعات تنهض على دعائم الخير والصلاح وليس العصبية، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، إمام المسجد الحرام: المجتمعات تنهض على دعائم الخير والصلاح وليس العصبية.

العرب نيوز - إمام المسجد الحرام: المجتمعات تنهض على دعائم الخير والصلاح وليس العصبية

المصدر : الفجر