"تمام".. من تعهد بالانتخابات الرئاسية لـ"حملة إلكترونية" قد تطيح بحلم "إمبراطورية أردوغان"
"تمام".. من تعهد بالانتخابات الرئاسية لـ"حملة إلكترونية" قد تطيح بحلم "إمبراطورية أردوغان"

"تمام".. من تعهد بالانتخابات الرئاسية لـ"حملة إلكترونية" قد تطيح بحلم "إمبراطورية أردوغان"، وجب التنوية اولآ ان الخبر السالف ذكره ليس خبر قمنا بكتابته ولكن تم جلبه من مصدر اخباري ينال ثقة القاري العربي في جميع انحاء وبقاع الوطن العربي، حيث تم نقل الخبر بواسطة فريق التحرير الخاص بموقعنا بكل شفافية، ودون ابداء ايه تعديل يهدف الي تشتيت المواطن العربي عن معرفة الحقيقة او تعديل يكون هدفه تحويل اتجاهات المواطن العربي الي سياسات معينة، ونبدء مع الخبر الابرز اليوم وهو الخاص الخاص بـ ""تمام".. من تعهد بالانتخابات الرئاسية لـ"حملة إلكترونية" قد تطيح بحلم "إمبراطورية أردوغان"".

العرب نيوز - [date]l j F Y h:i A[/date، في الوقت الذي يدّعي فيه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بأنه الأطغى شعبيا، ليس فحسب في بلاده، بل في أوساط الشعوب العربية، يواجه "أردوغان" حملة شرسة، تحت شعار "تمام"، وهي ذات الكلمة التي نطقها أردوغان، متعهدا بالرحيل، في حال طالبه الشعب بذلك، وهذا ماجرى بالفعل.

البداية

البداية كانت في خطاب لأردوغان، الذي إلتقي فيه مع أعضاء حزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة قبل نحو 7 أسابيع من إجراء الانتخابات الرئاسية المبكرة التي فرضها أردوغان، حيث اخبر نصا "إذا اخبر شعبنا في يوم من الأيام تمام، فعندئذ فقط سوف أتنحى".

"تمام" تتواجد كالنار في الهشيم

بمجرد ما نطق بها الرئيس التركي أردوغان، انتشرت الكلمة كالنار في الهشيم، واشتعلت بها مواقع التواصل الاجتماعي، وأصبح "أردوغان" يواجه معارضة سياسية قوية تأخذ زمام المبادرة لتحديه، من خلال تلك الحملة.

مليون شخص يطالبون أردوغان بالرحيل

ووصلت "تمام" في غضون ساعات إلى نحو 900 ألف تغريدة، لتصبح الأكثر تداولا عالميا، فيما وصلت المشاركة في الحملة إلى أكثر من مليون شخص، تدعو أردوغان للرحيل، طارحين عليه عما إذا كان مستعدا للرحيل في حال طلب منه الشعب ذلك؟ ليرد الرئيس بأنه "سيفعل في حال اخبر الشعب تمام"، وهي بمعنى "كفى"، في إشارة إلى ضرورة رحيله.

الداعمون يخفقون

في المقابل، حاول داعمو أردوغان، أن يطلقوا وسم "دوام" (#davam)، لدعوة الرئيس للبقاء في منصبه، إلا أن حملتهم باءت بفشل ذريع إذ لم يصل وسم "دوام" إلى 200 ألف.

أردوغان يتجاهل

وبدلا من أن يتم أردوغان وعوده بالرحيل، إلا أنه تجاوز تمام ما طالب به الشعب التركي، وفي خطابه الأول بعد حملة "تمام" تجاوز الأمر تماما، وخرج أردوغان يركز دعمه لإيران، بعد إلغاء الرئيس الأمريكي المنتخب، الاتفاق النووي مع إيران، في محاولة لتسليط الضوء على الأزمات الخارجية والتهرب من قضايا الداخل التي يواجهها أردوغان.

أزمات كثيرة

وبجانب الأزمة السياسية التي يتعرض لها أردوغان من جراء الرد القوي للحملة، التي هاجمـت عليه "تمام"، يواجه أزمات سياسية واقتصادية في الوقت الراهـن، منها تعرض الليرة التركية لخسائر كبيرة.

إجراء الانتخابات

وآتي ذلك فيما اظهرت اللجنة العليا للانتخابات في تركيا، أن 6 مرشحين للرئاسة استوفوا شروط الترشح للانتخابات الرئاسية المبكرة، التي ستجرى في 24 يونيو القادم، يأتي على رأسهم الرئيس رجب طيب أردوغان، فيما استبعدت مرشحا واحدا لعدم قدرته على جمع التوقيعات اللازمة للترشح وعددها 100 ألف توقيع من الناخبين.

"تمام".. من تعهد بالانتخابات الرئاسية لـ"حملة إلكترونية" قد تطيح بحلم "إمبراطورية أردوغان"، لكل مبدع إنجاز، ولكل شكر قصيدة، ولكل مقام مقال، ولكل نجاح شكر وتقدير، فجزيل الشكر نهديه اليكم زوارنا الكرام والاعزاء علي حسن متابعتكم لنا، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير، "تمام".. من تعهد بالانتخابات الرئاسية لـ"حملة إلكترونية" قد تطيح بحلم "إمبراطورية أردوغان"، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، "تمام".. من تعهد بالانتخابات الرئاسية لـ"حملة إلكترونية" قد تطيح بحلم "إمبراطورية أردوغان".

العرب نيوز - "تمام".. من تعهد بالانتخابات الرئاسية لـ"حملة إلكترونية" قد تطيح بحلم "إمبراطورية أردوغان"

المصدر : الفجر