مليونية العودة والحرب المشتعلة.. من هنا أصبح قطاع غَزَّة مركز الصراع لعقود
مليونية العودة والحرب المشتعلة.. من هنا أصبح قطاع غَزَّة مركز الصراع لعقود

مليونية العودة والحرب المشتعلة.. من هنا أصبح قطاع غَزَّة مركز الصراع لعقود، وجب التنوية اولآ ان الخبر السالف ذكره ليس خبر قمنا بكتابته ولكن تم جلبه من مصدر اخباري ينال ثقة القاري العربي في جميع انحاء وبقاع الوطن العربي، حيث تم نقل الخبر بواسطة فريق التحرير الخاص بموقعنا بكل شفافية، ودون ابداء ايه تعديل يهدف الي تشتيت المواطن العربي عن معرفة الحقيقة او تعديل يكون هدفه تحويل اتجاهات المواطن العربي الي سياسات معينة، ونبدء مع الخبر الابرز اليوم وهو الخاص الخاص بـ "مليونية العودة والحرب المشتعلة.. من هنا أصبح قطاع غَزَّة مركز الصراع لعقود".

العرب نيوز - [date]l j F Y h:i A[/date، أصبحت الحدود بين غزة وإسرائيل مرة أخرى نقطة محورية للاشتباكات بين المتظاهرين والقوات الإسرائيلية، مع احتفال الفلسطينيين بالذكرى السنوية لطردهم من أراضيهم "ذكرى النكبة" والمطالبة بـ"حق العودة" ونهاية الحصار الإسرائيلي الدائم منذ عقد من الزمان على الشريط.

وقالت صحيفة "التايم" الأمريكية، في تقرير لها، إن تظاهرات هذا الأسبوع تتويج لأسابيع من الاحتجاجات على الحدود، ولكن كيف أصبح الموقع نقطة اشتعال هكذا؟

حدود غزة

أشارت الصحيفة الأمريكية، إلى أن ذلك يعود جزئيا إلى موقعها الساحلي المرغوب فيه، فالأرض التي تعرف الآن باسم غزة قد خاضت من وقت لآخر صراعات وحروب لقرون، لكن الصراع الحديث على المنطقة يعود إلى عام 1948. وقبل ذلك الوقت، المنطقة المعروفة اليـوم بقطاع غزة - كانت الأرض التي تمتد على مساحة 140 ميلاً مربعاً تعانق ساحل البحر الأبيض المتوسط -، تحت الحكم البريطاني الاستعماري كجزء من "الانتداب على فلسطين" في فترة ما بعد الحرب العالمية الأولى. 

وأضافت الصحيفة، أن المنطقة كانت لعدة قرون موطناً لغالبية مسلمة ويهودية صغيرة، والأقليات المسيحية، ولكن مع هرب اليهود الأوروبيين في السنوات التي سبقت الهولوكوست، نما السكان اليهود بشكل حاد، مثلما كان الدعم الغربي، وخاصة في الولايات المتحدة تحت حكم هاري ترومان، لفكرة إيجاد دولة للشعب اليهودي.

ووفق "الصحيفة، فإنه في عام 1947، وافقت الأمم المتحدة الجديدة على خطة لتقسيم المنطقة إلى دولة يهودية وعربية. وقد رفض العرب الفلسطينيون، المدعومون من ســوريا ولبنان والأردن ومصر الخطة، لأنها أعطتهم أقل من نصف الأرض على الرغم من أن عدد سكانها اليهود يفوق عددهم اثنين إلى واحد. لكن قادة ما كان ينبغي أن تكون إسرائيل وافقوا على ذلك والمضي قدما من تلقاء أنفسهم. وفي 14 مايو 1948، في يوم رحيل بريطانيا عن المنطقة، اظهرت الجماعات الصهيونية التي يقودها دافيد بن غوريون إسرائيل دولة. واندلعت الحرب العربية الإسرائيلية الأولى في اليـوم التالي.

وأقامت القوات المصرية قاعدة في مدينة غزة وحاولت دفع الإسرائيليين إلى الخلف، لكن بحلول ذلك الخريف، كانت المنطقة التي يسيطرون عليها حول المدينة حوالي 25 ميلاً وعرضها 5 أميال. عندما وصلت مـصـر وإسرائيل إلى هدنة في فبراير، تم رسم حدود قطاع غزة وظلت تحت السيطرة المصرية.

الحكم المصري

وحسب "التايم"، لاذَ ثلاثة أرباع مليون فلسطيني أو طُردوا من بيوتهم في الأرض التي أصبحت إسرائيل خلال عام 1948، خلال فترة أسموها "النكبة". على الرغم من أن مـصـر كانت تسيطر على غزة، إلا أن اللاجئين الفلسطينيين انتهى بهم المطاف. في قطاع غزة لم تسمح الحكومة لتمريرها إلى بقية مـصـر. بعد أن فقدوا منازلهم ومصادر رزقهم، وأصبح حوالي 500 ألف شخص يعتمدون على مساعدات الأمم المتحدة.

وبقيت غزة تحت الحكم العسكري المصري حتى أزمة قناة السويس عام 1956، عندما قامت مـصـر بتأميم طريق الشحن الرئيسي في تحدٍ لبريطانيا وفرنسا، ومنع السفن الإسرائيلية من المرور عبر القناة. وردا على ذلك، غزت إسرائيل غزة، واحتلت القطاع لمدة عام قبل أن يجبرهم الضغط الدولي على إعادتها إلى مـصـر.

حرب الأيام الستة

في يونيو 1967، تصاعدت سنوات من المناوشات الحدودية المتصاعدة وهجمات العصابات الصغيرة، التي تفاقمت بسبب توترات الحرب الباردة، في حرب الأيام الستة.

وتابعت الصحيفة، أنه لا تزال إسرائيل تدرك بقوة موقفها الضعيف ومع ذكرى المحرقة النازية، فقامت ببناء جيش قوي وجيد التنظيم. في صباح الخامس من يونيو عام 1967، وتوقعت تحركاً من جيرانها العرب، الذين وقعوا للتو اتفاقاً دفاعياً، هاجمـت إسرائيل ضربة استباقية مذهلة، قضت على معظم القوات الجوية المصرية، تليها القوات الأردنية وسورية في فترة ما بعد الظهر. . وقد ترك هذا جيوش الدول العربية عرضة للخطر وخلال الأيام الخمسة التالية من القتال، أخذ الإسرائيليون بتوسيع أراضيهم بشكل دراماتيكي ، واستولوا على قطاع غزة وشبه جزيرة سيناء من مـصـر، ومرتفعات الجولان من ســوريا والضفة الغربية والقدس الشرقية من الأردن.

بعد 2000 عام من الإبعاد، أصبحت جميع المواقع المقدسة اليهودية تحت السيطرة اليهودية. وأصبح الجنود الإسرائيليون الذين استولوا على حائط البراق - المبكى عند التعريف الإسرائيلي - في القدس مبدعين. وانذر عدد السياسيين الإسرائيليين من أن حجم إسرائيل الجديدة سيجعل الصراع المستقبلي حتمياً، لكن اليهود المتدينين يعتقدون أن مواقعهم المقدسة هو معجزة من الله، لا يمكن التخلي عنها. لقد تمركزت القوات الإسرائيلية في غزة وبدأت في بناء المستوطنات في الأراضي المحتلة حديثًا، في تحد للقانون الدولي الذي يحظر على المحتل تسوية شعوبهم على الأرض التي يحتلونها.

وفي غزة، ترك أكثر من مليون لاجئ تحت الحكم الإسرائيلي. أدت الهزيمة إلى تنشيط حركة وطنية فلسطينية ناشئة، مع اكتساب منظمة التحرير الفلسطينية نفوذاً جديداً.

التوتر الدائم

أشارت صحيفة "التايم"، إلى أنه في عام 1993، وقعت منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل على اتفاقيات أوسلو للسلام. تخلت إسرائيل عن سيطرتها على أجزاء من غزة والضفة الغربية لحكومة تتمتع بحكم شبه ذاتي، النظام الفلسطينية، في مقابل اتفاق لوقف العنف من قبل جماعات الفدائيين الفلسطينيين، بما في ذلك حماس، التي تشكلت خلال المصادمات العنيفة بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية في 1987. لكن النظام الفلسطينية لم تستطع وقف الهجمات ورفضت إسرائيل تفكيك المستوطنات المتبقية.

وحركت حماس التي أنشأت برامج اجتماعية وتعليمية في غزة موجة من الشعبية لتحقيق فوز في انتخابات عام 2006 لكنها وقعت في معركة استمرت أسبوعا مع حزب فتح الحاكم الذي هيمن على الضفة الغربية.

وبعد اختيار حماس، فرضت إسرائيل حصاراً براً وجواً وبحراً على القطاع، الذي تقول منظمات حقوق الإنسان إنه خنق الاقتصاد وله آثار مدمرة على الحياة في غزة. يقدر أن 80٪ من 1.3 مليون لاجئ فلسطيني في غزة يعتمدون على المساعدات وأكثر من نصف مليون يعيشون في مخيمات اللاجئين.

وقد قوبلت نيران الصواريخ المتفرقة وهجمات حماس وجماعات مسلحة أخرى في غزة بعدد من حملات القصف والاعتداءات البرية من إسرائيل. وتندلع التوترات كل عام في الأسابيع التي تسبق ذكرى "يوم النكبة". ويتنبئ منظمو الاحتجاج هذا العام أن يكون أكبر احتفال في التاريخ.

مليونية العودة

انطلق في قطاع غزة صباح اليـوم آلاف الفلسطينيين، في مظاهرة أطلق عليها اسم "مليونية العودة"، إحياء لذكرى النكبة الفلسطينية، واحتجاجا على افتتاح واشنطن لسفارتها في القدس.

وقد اظهرت وزارة الصحة الفلسطينية مقتل 52 شخصا بينهم أطفال وإصابة أكثر من 2400 آخرين، برصاص الجيش الإسرائيلي في مواجهات شرقي قطاع غزة، خلال مشاركتهم في "مسيرات العودة الكبرى".

وفي السياق ذاته، اخبر المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم للصحفيين، إن "الشعب الفلسطيني لن يرضى في أي حال من الأحوال أن يعيش تحت وطأة الحصار المفروض على قطاع غزة، وشعبنا عزم كسر الحصار مرة واحدة وإلى الأبد".

واضاف "قاسم": "نضال شعبنا وكفاحه على الأرض هو من سيحدد مستقبل القدس.. وشعبنا سيكتب بنفسه وثيقة تقرير مصيره"، مضيفا أن "مدينة القدس المقدسة هي جوهر تاج فلسطين وحريتها وهي جول نضال شعبنا الذي سيتواصل حتى تحقيق هذا الهدف".

مليونية العودة والحرب المشتعلة.. من هنا أصبح قطاع غَزَّة مركز الصراع لعقود، لكل مبدع إنجاز، ولكل شكر قصيدة، ولكل مقام مقال، ولكل نجاح شكر وتقدير، فجزيل الشكر نهديه اليكم زوارنا الكرام والاعزاء علي حسن متابعتكم لنا، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير، مليونية العودة والحرب المشتعلة.. من هنا أصبح قطاع غَزَّة مركز الصراع لعقود، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، مليونية العودة والحرب المشتعلة.. من هنا أصبح قطاع غَزَّة مركز الصراع لعقود.

العرب نيوز - مليونية العودة والحرب المشتعلة.. من هنا أصبح قطاع غَزَّة مركز الصراع لعقود

المصدر : الفجر