لماذا لا يتحرك محافظ أســوان لحل أزمة القمامة؟.. خبراء: انتشارها يضر السياحة
لماذا لا يتحرك محافظ أســوان لحل أزمة القمامة؟.. خبراء: انتشارها يضر السياحة

العرب نيوز - لماذا لا يتحرك محافظ أســوان لحل أزمة القمامة؟.. خبراء: انتشارها يضر السياحة، في البداية وجب التنوية علي احترامنآ الشديد لزوارنا الكرام، حيث يسعي المواطن العربي في المقام الاول والاخير الي معرفة الحقيقة، ووجب التنوية ان هذا ما نسعي اليه ايضآ في اطار السياسة التي يتم العمل بها في موقعنا موقع العرب نيوز الاخباري، "لماذا لا يتحرك محافظ أســوان لحل أزمة القمامة؟.. خبراء: انتشارها يضر السياحة"، الذي اصبح هدفة الاساسي احترام عقل القاري العربي اولآ الذي يسعي الي معرفة مدي مصداقية الخبر الذي يقوم يتصفحه، ومن جهتنا وحرصآ منا علي ايصال الحقيقة الي القاري العربي نقوم بطرح الخبر الابرز اليوم والتي يأتي تحت عنوان "لماذا لا يتحرك محافظ أســوان لحل أزمة القمامة؟.. خبراء: انتشارها يضر السياحة".

ADTECH;loc=300
(العرب نيوز _ طريقك لمعرفة الحقيقة)، تم نقل الخبر بتاريخ اليوم الموافق الخميس 17 مايو 2018 02:43 مساءً- أسوان – عبد الله صلاح

"نظافتك عنوانك" هى قاعدة يعرفها جيداً العاملون بالسياحة، وتعبر عن حالة المكان الذى يزوره السائحون الأجانب سواء كان فندقا أو مزارا أو حتى مدينة من المدن السياحية، إلا أن هذه القاعدة بدأت لا تطبق حديثآً فى مدينة أسوان، بعدما تدهورت حالة الشوارع والميادين العامة وصولاً إلى كورنيش النيل الذى يعد العنوان الأول للمدينة الجنوبية، فى ظل الانتشار المخيف للقمامة وتراخى المسئولين فى التعامل مع الأزمة.

 

"اليـوم السابع" رصد فى جولة ميدانية حال الشوارع والميادين والمواقع السياحية، والتى تستقبل الأفواج السياحية من مختلف دول العالم، بجانب ردود أفعال الشارع الأسوانى بعد تضايقهم من تراكم القمامة بالشوارع لأيام متعددة، زياده عن رأى محافظ أسوان وطريقة تعامله مع الأزمة.

 

بدء المشهد فى مدينة أسوان، والتى تعد واحدة من أجمل المدن السياحية فى مـصـر لما تتمتع به من مناظر طبيعية خلابة وخاصة مشاهد نهر النيل والطبيعة الجبلية للصخور والرمال، بجانب ما تحويه المحافظة من معابد فرعونية ومواقع أثرية تجذب السائحين الأجانب من مختلف دول العالم على مدار السنة، ورغم ذلك فإن المشهد العام فى الشوارع بدأ يقلق العاملين فى السياحة بسبب انتشار القمامة على الطرقات وفى الشوارع الرئيسية وطريق كورنيش النيل الذى يعد المحطة الأولى للزائر الأجنبى الذى يصل أسوان سواء عبر الرحلات النيلية والمراسى السياحية المنتشرة بطريق الكورنيش أو بواسطة السكة الـحديد حيث محطة القطار المواجهة لطريق كورنيش النيل وميدان المحطة.

 

اخبر هانى ماهر، مرشد سياحى، إن مشكلة انتشار القمامة ظهرت فى محافظة أسوان – والتى لم تكن تعانى منها أسوان فى تاريخها قبل ذلك – قبل 5 سنوات تقريباً عندما اعتمدت المحافظة على العاملين فى مشروع النظافة وإنهاء التعاقد مع إحدى الشركات الخاصة المسئولة عن جمع القمامة، مع تحبط مصنع تدوير القمامة منذ سنوات مضت، ومع مرور الوقت أصدر اللواء مجدى حجازى محافظ أسوان، قرارًا بتثبيت العمالة المؤقتة وعددها 3583 عاملًا، وهو ما دفع عدد كبير من العاملين فى مشروع النظافة بتقديم شهادات معادلة ونقل درجاتهم الوظيفية إلى مشرفين وإداريين، وأصبحت أسوان تعانى من نقص فى عدد العمالة الخاصة بمشروع النظافة.

 

وأكمل المرشد السياحى ماهر، أن انتشار القمامة أصبح مخيف ويضر بسمعة السياحة المصرية، وحاول باستخدام قلمه رسم كاريكاتير ساخر يعبر عن حالة تردى النظافة التى وصلت إليها المدينة السياحية، فرسم فرعون مصرى يجلس على كرسيه الملكى ومن حوله أبرز المعالم التى تتميز بها أسوان وهى غارقة فى القمامة، ويعلق: "خسارة يا أسوان عمرى ما توقعت أشوفك كده فى يوم من الأيام".

 

وفى ذات السياق، واصل عبد الناصر صابر، النقيب السابق للمرشدين السياحيين بأسوان، الحديث عن مشكلة انتشار القمامة مصرحاً: "لم تكن النظافة من أولويات محافظ أسوان والمسئولين التنفيذيين فى ديوان عام المحافظة، والدليل أنها تفاقمت خلال الآونة الأخيرة، وإذا كانت من اهتمامات المحافظ لكان أهالى المدينة السياحية لاحظوا مستوى النظافة، إلا أن الواقع مخيف ويهدد سمعة السياحة، لأن هناك موسم سياحى قادم بعد 6 أشهر، وتبدأ شركات السياحة من الآن إرسال مسئولين فيها يكشفون عن المناطق التى سيزورها السائحين لوضعها على خارطة برامج السياحة لديهم".

 

ومن جهته، أشار الدكتور حسين الطحطاوى، مدير مصنع التغذية المدرسية، إلى أن هناك مقترح بدعوة الشركات والمؤسسات الكبرى وكبار المقاولين ورجال الأعمال وغيرهم في محافظة أسوان، للقيام بدورهم المجتمعى لحل أزمة انتشار القمامة، لمسح وتنظيف أسوان بشكل كامل وأعلي المخلفات و القمامة، مضيفاً أنه من الممكن تنظيف كامل المدينة فى غضون 48 ساعة فى حالة استجابة هذه المؤسسات والشركات ونزولها بالمعدات وعربات النقل ووفق خطة سيشرف عليها بنفسه وبالتعاون مع مجلس المدينة.

 

وأوضح الطحطاوى، أن من مقترحات التخلص من القمامة، تأهيل وإصلاح المعدات والسيارات والمعطلة بنسبة 85% فى جراجات ومخازن مجلس المدينة والضغط والسعى فى مطالبة المحافظة بتدبير المبالغ اللازمة على وجه السرعة وبدون تعقيدات وكذلك التوجه للشركات والهيئات ورجال الأعمال ودعوتهم للمساهمة فى هذا الأمر للقضاء على هذه الأزمة.

 

وبدورها، أكدت آمال عبد الكريم، النائبة البرلمانية السابقة، على أن كل هذه هى حلول مؤقتة للأزمة، ولابد من التعاقد مع شركة علي الرغم من لجمع ونقل القمامة والعودة للجمع المنزلى، لأنه هو الحل الوحيد والأمثل للحفاظ على نظافة المدينة وشوارعها – على حد قوله – مطالبةً بسرعة التعاقد مع شركات ذات سابق خبرة وسمعة حسنة تتحمل المسئولية.

 

وتعليقاً على توجيهات المحافظ للجهات بشن حملات نظافة، أكد المهندس أدهم دهب، رئيس غرفة العاديات السياحية بأسوان، على أن أسوان لا تحتاج إلى إطلاق مبادرات من مسئولين لأن أهلها يبادرون من أنفسهم بالنظافة سواء داخل منازلهم أو خارجها، وهى عادة معروفة لدى الشعب الأسوانى، مؤكدًا على أن النظافة مسئولية المحافظة فى المقام الأول، لأن المواطنين بالمحافظة يدفعون أموالاً على الفواتير للنظافة، مطالباً الحكومة أن تنظر بعين الاعتبار فى أزمة القمامة بالنسبة لمحافظة أسوان لأنها تمثل دخلا قوميا للدولة سواء من ناحية القطاع السياحى أو الثروات المحجرية أو السمكية أو الكهربائية أو غير ذلك، مشيرًا إلى أن القمامة قد تكون يومًا من الأيام سببًا رئيسيًا فى اقصاء السياحة من المدينة الجنوبية.

 

من جهته، ينتظر اللواء مجدى حجازى، محافظ أسوان، الشركة القابضة التى سوف يتم تأسيسها بأسوان ويتم التخطيط لها باعتبارها حلاً نهائياً للقضاء على هذه المشكلة، بجانب الحلول الأخرى المتعلقة بزيادة عدد سيارات ومعدات اعلي القمامة مع صيانتها، وزيادة عدد العمالة، واكتفى المحافظ بإطلاق حملات عامة يساهم فيها الشباب والرياضة وفروع الثقافة والمدارس والقائمون على المساجد والكنائس وغير ذلك، مؤكداً فى ظهور صحفي أن عدد العمالة وكفاءتها أقل من المطلوب للمحافظة والظروف الحالية لا تسمح لجلب عدد أكبر، نظراً لأن الموازنة لا تسمح بذلك نظراً وهناك 3583 موظفا على درجات شخصية يتقاضون رواتبهم من المحافظة، وكل دخل صندوق المحافظة موجه لرواتبهم.

انتشار القمامة أمام قصر ثقافة أسوان
انتشار القمامة أمام قصر ثقافة أسوان

 

انتشار القمامة بكورنيش النيل
انتشار القمامة بكورنيش النيل

 

القمامة تتواجد فى أسوان
القمامة تتواجد فى أسوان

 

القمامة تحاصر الشوارع
القمامة تحاصر الشوارع

 

تلال القمامة فى شوارع أسوان
تلال القمامة فى شوارع أسوان

 

انتشار القمامة
انتشار القمامة

 

أفرع الأشجار فى الشوارع
أفرع الأشجار فى الشوارع

 

القمامة وسط الشوارع
القمامة وسط الشوارع

 

انتشار القمامة
انتشار القمامة

 

القمامة فى الشوارع العامة بأسوان
القمامة فى الشوارع العامة بأسوان


ADTECH;loc=300

لماذا لا يتحرك محافظ أســوان لحل أزمة القمامة؟.. خبراء: انتشارها يضر السياحة، نرجوا ان نكون قد قمنا بنقل الخبر السالف ذكرة بكل شفافية اليكم، حيث نسعي دائمآ الي ايضاح وكشف الحقيقة ولا شيئ غيرها، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير،"لماذا لا يتحرك محافظ أســوان لحل أزمة القمامة؟.. خبراء: انتشارها يضر السياحة"، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، لماذا لا يتحرك محافظ أســوان لحل أزمة القمامة؟.. خبراء: انتشارها يضر السياحة.

العرب نيوز - لماذا لا يتحرك محافظ أســوان لحل أزمة القمامة؟.. خبراء: انتشارها يضر السياحة

المصدر : اليوم السابع