شيخ الازهر: نركز حديثنا على علوم القرآن لاضمحلال الثقافَة الإسلامية لدى الشباب
شيخ الازهر: نركز حديثنا على علوم القرآن لاضمحلال الثقافَة الإسلامية لدى الشباب

شيخ الازهر: نركز حديثنا على علوم القرآن لاضمحلال الثقافَة الإسلامية لدى الشباب، وجب التنوية اولآ ان الخبر السالف ذكره ليس خبر قمنا بكتابته ولكن تم جلبه من مصدر اخباري ينال ثقة القاري العربي في جميع انحاء وبقاع الوطن العربي، حيث تم نقل الخبر بواسطة فريق التحرير الخاص بموقعنا بكل شفافية، ودون ابداء ايه تعديل يهدف الي تشتيت المواطن العربي عن معرفة الحقيقة او تعديل يكون هدفه تحويل اتجاهات المواطن العربي الي سياسات معينة، ونبدء مع الخبر الابرز اليوم وهو الخاص الخاص بـ "شيخ الازهر: نركز حديثنا على علوم القرآن لاضمحلال الثقافَة الإسلامية لدى الشباب".

العرب نيوز - [date]l j F Y h:i A[/date، اخبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، إنه انتقي الحديث عن القرآن الكريم وعلومه موضوعًا لحلقات حديثه اليومي الذي ينقل قبل المغرب على الفضائية المصرية طوال شهر رمضان المعظَّم، لأن الخلفية الثقافية الإسلامية بدأت تتآكل أو تضمحل في الآونة الأخيرة لدى الشباب، علي الرغم من أمام الهجمات المتتالية التي يتزعمها أعداء الإسلام والسلام.

وأكمل  أن التعريف مهم لأي مصطلح حتى لا تختلط المفاهيم، ولذلك فإن البطاقة الشخصية للإنسان تحتوي تعريفًا له يشمل اسمه ووظيفته وعنوانه حتى يمكن التعرف عليه وتمييزه، فعلى سبيل المثال نحن نعرف الإنسان بأنه كائن حي مفكر، وعناصر هذا التعريف تميز الإنسان عن غيره من الكائنات، فالكائن تشمل كل الكائنات الأخرى، ولكن وصف حي يخرج كل الكائنات التي لا حياة فيها، ثم نضيف كلمة المفكر، وهنا نخرج باقي الكائنات سواء الحية التي لا تفكر أو الكائنات التي لا حياة فيها.

وبين أن القرآن الكريم له تعريف يحدد عناصره ومفهومه عن باقي كلام الله، كالتوراة والإنجيل وصحف إبراهيم وموسى، وقد عرف بأنه كلام الله المنزل على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، المتعبد بتلاوته، وعند النظر إلى  عناصر هذا التعريف نجد أن وصف القرآن بالكلام لا يخرج القرآن عن غيره من كلام الإنس والجن، ولكن حينما نضيف إليه لفظ الجلالة (الله)، فنحن نخرج منه كلام الإنس والجن والملائكة، ثم نضيف إليه "المنزل على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم"، لنخرج منه ما سبقه من الكتب السماوية السابقة، التي تشترك مع القرآن في كونها جميعًا كلام الله

والمح إلى أن كلام الله المنزل هو الكتب السماوية، لكن يبقى هناك كلام لله عز وجل لم ينزل، بدليل قوله تعالى: " قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا" وقوله في سورة لقمان: "وَلَوْ أَنَّمَا فِي الأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ" أي أننا لو تصورنا أن الأشجار الموجودة على الأرض كلها تحولت إلى أقلام، وأن البحار كلها انقلبت مياهها إلى حبر أو مداد ومثلها سبعة أبحر من ورائها ما اتمت كلمات الله، أي أن هناك كلام لله غير القرآن والإنجيل والتوراة، وغير كل الكتب السماوية استأثر الله به ذاته لا يعرفه حتى الأنبياء والرسل.

شيخ الازهر: نركز حديثنا على علوم القرآن لاضمحلال الثقافَة الإسلامية لدى الشباب، لكل مبدع إنجاز، ولكل شكر قصيدة، ولكل مقام مقال، ولكل نجاح شكر وتقدير، فجزيل الشكر نهديه اليكم زوارنا الكرام والاعزاء علي حسن متابعتكم لنا، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير، شيخ الازهر: نركز حديثنا على علوم القرآن لاضمحلال الثقافَة الإسلامية لدى الشباب، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، شيخ الازهر: نركز حديثنا على علوم القرآن لاضمحلال الثقافَة الإسلامية لدى الشباب.

العرب نيوز - شيخ الازهر: نركز حديثنا على علوم القرآن لاضمحلال الثقافَة الإسلامية لدى الشباب

المصدر : الفجر