باريس ومانشستر.. أموال الخليج تصنع المجد المحلي.. والتاريخ ينتصر للقاري
باريس ومانشستر.. أموال الخليج تصنع المجد المحلي.. والتاريخ ينتصر للقاري

بتاريخ اليوم الموافق باريس ومانشستر.. أموال الخليج تصنع المجد المحلي.. والتاريخ ينتصر للقاري ،في ظل انتشار الاخبار الكاذبة، وتشت عقل المواطن العربي في جميع بقاع الوطن العربي بمدي صحة الاخبار المنتشرة علي الانترنت او مواقع التواصل الاجتماعي المختلفةـ باريس ومانشستر.. أموال الخليج تصنع المجد المحلي.. والتاريخ ينتصر للقاري، قمنا بتقديم موقع العرب نيوز الاخباري الذي يقوم بعرض ونقل الاخبار العاجلة في جميع المجالات المختلفة والمنوعةـ يهدف في المقام الاول الي نقل الخبر بكل مصداقية وشفافية الي زوارنا في جميع بلدان الوطن العربي، حيث انتشر اليوم خبر يحمل عنوان "" من المصدر المذكور والذي يتحمل محتوي الخبر سواء كان خبر صحيح او غير صحيح، في طار سياسية موقع العرب نيوز الموجود في اسفل الصفحة، ونبدء مع الخبر الابرز بتاريخ اليوم وهو الخبر الخاص بـ "باريس ومانشستر.. أموال الخليج تصنع المجد المحلي.. والتاريخ ينتصر للقاري".

العرب نيوز ، خبر بتاريخ اليوم الاثنين 16 أبريل 2018 03:36 مساءً - لعب المال دورًا كبيرًا في كتابة تاريخ عدد الأندية، التي كان أقصى أمانيها التواجد في إطار المربع الذهبي في الدوريات المحلية والمشاركة في البطولات القارية؛ للوصول إلى عشاق اللعبة حول العالم، وعلى رأس تلك الأندية فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، فلم يكن يعلم الكثير في وطننا العربي عن النادي الباريسي شىئًا قبل عام 2011، حتى عزم جهاز قطر للاستثمار شراء النادي الفرنسي، فجعله قوة لا يستهان بها في فرنسا خلال سنوات قليلة.

تأسس فريق مدينه الفرنسية في 12 أغسطس 1970 بعد دمج كل من نادي باريس الذي تأسس في عام 1969 ونادي استاد سان جيرمانوا الذي تأسس في عام 1904، يقع مقره في مدينة باريس، ووصل الفريق للدوري الممتاز بعد 4 أعوام من تأسيسه، ومنذ 1970 وحتى قدوم القطري ناصر الخليفي، ليتولي رئاسة النادي، لم يفز باريس سان جيرمان ببطولة الدوري إلا في مناسبتين فقط، الأولى عام 1986، والثانية في عام 1994.

وحقق النادي الفرنسي مع القطري ناصر الخليفي، خلال 7 سنوات، ما لم يحققه الفريق طوال الـ40 عامًا، التي سبقت قدوم الخليفي وجهاز قطر للاستثمار لشرائه. عامان فقط احتاج إليهما النادي الباريسي من أجل حصد الثمار، ملايين الدولارت أنفقها رجل الأعمال القطري من أجل فرض كلمته وهيمنته على الكرة الفرنسية والتواجد على خريطة كرة القدم العالمية.

بطولتا دوري فقط فقدهما باريس سان جيرمان منذ قدوم رجل الأعمال الثري لرئاسته، حيث توج بالدوري الفرنسي الممتاز لكرة القدم، نسخ 2013، 2014، 2015، 2016، وأخيرًا 2018 ليتوج الفريق بلقبه السابع في تاريخه، وحقق البارحة باريس سان جيرمان انتصارًا كبيرًا على نظيره موناكو، بنتيجة 7/1، في المباراة التي جمعتهما على ملعب «حديقة الأمراء»، في إطار منافسات الجولة 33، ليتوج رسميًّا باللقب قبل نهاية المسابقة بخمسة أسابيع.

ما حدث للفريق أثبت أن المال قادر على صناعة أندية وكتابة تاريخ لها، ولكن محليًّا فقط، حيث فشلت مخططات الرجل القطري حتى الآن في الوصول لمبتغاه الأكبر، وهو التتويج بدوري أبطال أوروبا، البطولة التي أثبتت أن الأندية التاريخية مهما احتاجت للمال يظل اسمها وتاريخها قادرين على صناعة المجد الأوروبي، وأن المال قادر على صناعة مجد محلي فقط.

أنفق باريس سان جيرمان، خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية على صفقتي البرازيلي نيمار دا سيلفا والفرنسي كيليان مبابي، أكثر من 400 مليون يورو، من أجل تحقيق حلمه بالظفر بالأميرة الأوروبية، والنتيجة الخروج من دور الـ16 بدوري الأبطال، في المقابل تأهلت أندية تمتلك من التاريخ ما يكفي لكتابة مؤلفات ونشر، ولكنها تفتقد للمال، مثل ليفربول الذي يعثر نفسه مضطرًّا لبيع نجومه من أجل المال، ونفس الحال ينطبق على فريق روما الإيطالي الذي سطر ملحمة تاريخية أمام نجوم برشلونة، وتأهل إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

لا يختلف الأمر كثيرًا عن المان سيتي الإنجليزي، ولكن يعود تأسيس النادي الإنجليزي إلى عام 1880، بالتزامن مع وجود ذلك فإن تاريخه المحلي لم يتخطَّ حاجز البطولتين، حيث توج السيتيزين، قبل شرائه في أغسطس 2008 من قبل مجموعة أبوظبي الاتحاد للتنمية والاستثمار، ببطولتين في 1937 و1968، ورغم وجود العديد من الأندية التي تمتلك المال والتاريخ في بريطانيا مهد كرة القدم، إلا أن أموال الخليج جلبت للنادي 3 بطولات دوري، الأولى في عام 2012، والثانية في عام 2014، وأخيرًا 2018، البطولة التي توج بها الفريق رسميًّا قبل نهاية المسابقة بخمس جولات، وهي البطولة الخامسة في تاريخ الفريق الإنجليزي.

ورغم الأموال الكبيرة التي أنفقت على الصفقات خلال السنوات الماضية، ورغبة إدارة النادي الإماراتية في كتابة تاريخ أوروبي، ودفعها ذلك إلى تبديل العديد من المدربين للوصول لمبتغاها، إلا أن الفريق دائمًا ما يفشل في الوصول بعيدًا والمنافسة على الأميرة الأوروبية، وبعدما كان السيتي أبرز المرشحين للظفر باللقب هذا الموسم، ودع المسابقة من الدور ربع النهائي، وأثبتت الأندية العريقة أن التاريخ وحده قادر على صناعة الأمجاد الأوروبية، بعدما وصل روما وليفربول إلى جانب ريال مدريد وبايرن ميونيخ الكبيرين، اللذين يمتلكان التاريخ والمال.

باريس ومانشستر.. أموال الخليج تصنع المجد المحلي.. والتاريخ ينتصر للقاري، تهمنا في النهاية ارائكم، فهي تضع علي اكتافنا مزيد من مواصلة العمل الجاد، كي نكون دائمآ عند حسن توقعاتكم بنا، املين ان تكونوآ دائمآ بكامل الصحة والعافية، باريس ومانشستر.. أموال الخليج تصنع المجد المحلي.. والتاريخ ينتصر للقاري ،ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، باريس ومانشستر.. أموال الخليج تصنع المجد المحلي.. والتاريخ ينتصر للقاري.

العرب نيوز - باريس ومانشستر.. أموال الخليج تصنع المجد المحلي.. والتاريخ ينتصر للقاري

المصدر : البديل