فرج عامر: جول كوسونجو غير شرعي وحسبي الله ونعم الوكيل
فرج عامر: جول كوسونجو غير شرعي وحسبي الله ونعم الوكيل

فرج عامر: جول كوسونجو غير شرعي وحسبي الله ونعم الوكيل، وجب التنوية اولآ ان الخبر السالف ذكره ليس خبر قمنا بكتابته ولكن تم جلبه من مصدر اخباري ينال ثقة القاري العربي في جميع انحاء وبقاع الوطن العربي، حيث تم نقل الخبر بواسطة فريق التحرير الخاص بموقعنا بكل شفافية، ودون ابداء ايه تعديل يهدف الي تشتيت المواطن العربي عن معرفة الحقيقة او تعديل يكون هدفه تحويل اتجاهات المواطن العربي الي سياسات معينة، ونبدء مع الخبر الابرز اليوم وهو الخاص الخاص بـ "فرج عامر: جول كوسونجو غير شرعي وحسبي الله ونعم الوكيل".

العرب نيوز - [date]l j F Y h:i A[/date،  

اخبر المهندس فرج عامر رئيس نادي سموحة الرياضي، إن الزمالك تعادل اليـوم مع فريقه في نهائي كأس مـصـر، بهدف غير شرعي، مؤكدا أن هناك اجماع من جميع المحللين ومعهم أحمد الشناوي خبير التحكيم، أن الهدف جاء من خطأ ودفع من كوسونجو للاعب سيد فريد مدافع الفريق السكندري.

وأكمل عبر صفحته الشخصية علي موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أن حكم المباراة محمد فاروق لم يطرد أيضا مدافع الزمالك طارق حامد الذي تعمد ايذاء إبراهيم عبد القوي لاعب سموحة، وكان يستحق اقصاء مباشر، كما أخذ بطرد حسام حسن مهاجم فريقه وهو لا يستحق ذلك.

 

واختتم رئيس الفريق السكندري حديثه بجملة "حسبي الله ونعم الوكيل"

فرج عامر: جول كوسونجو غير شرعي وحسبي الله ونعم الوكيل، لكل مبدع إنجاز، ولكل شكر قصيدة، ولكل مقام مقال، ولكل نجاح شكر وتقدير، فجزيل الشكر نهديه اليكم زوارنا الكرام والاعزاء علي حسن متابعتكم لنا، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير، فرج عامر: جول كوسونجو غير شرعي وحسبي الله ونعم الوكيل، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، فرج عامر: جول كوسونجو غير شرعي وحسبي الله ونعم الوكيل.

العرب نيوز - فرج عامر: جول كوسونجو غير شرعي وحسبي الله ونعم الوكيل

المصدر : الفجر