بين المحادثات وتشريعات الكونجرس.. مصير غامض لـ«الاتفاق النووي الإيراني»
بين المحادثات وتشريعات الكونجرس.. مصير غامض لـ«الاتفاق النووي الإيراني»

العرب نيوز - بين المحادثات وتشريعات الكونجرس.. مصير غامض لـ«الاتفاق النووي الإيراني»، في البداية وجب التنوية علي احترامنآ الشديد لزوارنا الكرام، حيث يسعي المواطن العربي في المقام الاول والاخير الي معرفة الحقيقة، ووجب التنوية ان هذا ما نسعي اليه ايضآ في اطار السياسة التي يتم العمل بها في موقعنا موقع العرب نيوز الاخباري، "بين المحادثات وتشريعات الكونجرس.. مصير غامض لـ«الاتفاق النووي الإيراني»"، الذي اصبح هدفة الاساسي احترام عقل القاري العربي اولآ الذي يسعي الي معرفة مدي مصداقية الخبر الذي يقوم يتصفحه، ومن جهتنا وحرصآ منا علي ايصال الحقيقة الي القاري العربي نقوم بطرح الخبر الابرز اليوم والتي يأتي تحت عنوان "بين المحادثات وتشريعات الكونجرس.. مصير غامض لـ«الاتفاق النووي الإيراني»".

(العرب نيظوز _ طريقك لمعرفة الحقيقة)، تم نقل الخبر بتاريخ اليوم الموافق الثلاثاء 3 أبريل 2018 10:08 مساءً- سحابة من الغموض تخيم على مصير الاتفاق النووي الإيراني، علي الرغم من مع اقتراب الثاني عشر من مايو، الموعد النهائي الذي حدده الرئيس الأمريكي المنتخب الرئيس تارمب لتعديل الاتفاقية أو انسحاب الولايات المتحدة منها.

وبعد أن وقَع ترامب الموافقة على تمديد اعلي العقوبات عن إيران في يناير الماضي، تعهد أنها ستكون المرة الأخيرة، إلا في حالة قبول الحلفاء الأوروبيون على التوصل لاتفاق تكميلي لإصلاح "عيوب" ما أسماه "الصفقة الأسوأ على الإطلاق".

صحيفة "ذا هيل" الأمريكية" رأت أنه في الوقت الذي تجرى فيه المفاوضات مع الأوروبيين، لا يبدو أن هناك أملا في التوصل إلى اتفاق قبل الموعد المحدد.

واضاف "بهنام بن طالب لو" الباحث في صندوق الدفاع عن الديمقراطية: "كل يوم أضع نسبة مئوية عن احتمالية التوصل إلى اتفاقية جديدة، وحتى الآن وصلت النسبة إلى 51% لصالح عدم التوصل لاتفاق جديد".

أنبأ أن الاتفاقية التي وقعت عليها كل من الصين وفرنسا وألمانيا وروسيا وبريطانيا، إلى جانب أمريكا وإيران، رفعت عن الأخيرة العقوبات الاقتصادية، مقابل الموافقة على وقف البرنامج النووي.

اقرأ المزيد: موقع أمريكي: إعلان ترامب حول الاتفاق النووي «ورقة ضغط» على الكونجرس 

000_DV2010330-e1429678053658

"ترامب" الذي تعهد بإلغاء الاتفاق النووي خلال حملته الانتخابية، يرى 3 عيوب في الاتفاقية، الأول "بنود الغروب"، والثاني أن المفتشين لا يستطيعون المطالبة بزيارة عدد المواقع العسكرية، وثالثًا أن الاتفاقية لا تحد من برنامج إيران للصواريخ الباليستية.

وخلال العام الأول من رئاسة ترامب، أشار فريق الأمن القومي في البيت الأبيض إلى أن بقاء أمريكا في الاتفاقية يأتي في مصلحة الولايات المتحدة، وهو ما أثَر على قرار ترامب بعدم الانسحاب من الاتفاقية وإعادة توقيع العقوبات على إيران.

لكن الوضع تغير الآن، حيث أقال ترامب اثنين من المسؤولين، من أصحاب أكثر الأصوات اعتدالًا في الإدارة الأمريكية، واستبدلهما بآخرين من أكثر "الصقور" عداوة لإيران.

أحدهما هو مايك بومبيو وزير الخارجية الجديد الذي اخبر في 2016 عندما كان عضوًا في الكونجرس: إن "الاتفاقية النووية سوف تمنح إيران الحق في بناء ترسانة نووية"، وبعد فوز ترامب، أكد بومبيو أنه "يتطلع للانسحاب من هذه الاتفاقية الكارثية".

إلا أن قرار تعيين جون بولتون مستشارًا للأمن القومي كان العلامة الأكثر وضوحًا على أن ترامب في طريقه للانسحاب من الاتفاقية، حيث كتب بولتون مقالًا خلال مفاوضات الاتفاقية بعنوان "لنقصف إيران لمنعها من الحصول على قنبلة نووية".

اقرأ المزيد: بولتون وبومبيو يدفعان أمريكا لحرب كارثية في «الشرق الأوسط» 

بولتون

خبراء قالوا: إن "تيلرسون كان يرجوا في التوصل إلى اتفاق مع الأوروبيين يمنح ترامب ما يريده، دون أن ينسحب من الاتفاق، لكن من غير المرجح أن يقبل كل من بومبيو وبولتون بهذا الأمر".

ويرى "طالب لو" أن آراء بولتون وبومبيو ستلعب دورًا محوريًا في نجاح أو فشل المفاوضات مع الأوروبيين"، مضيفًا "لا أعتقد أن أيًا منهما سيوافق على هذا الأمر".

ومنذ أن أعلن ترامب موقفه من الاتفاقية في يناير الماضي، خاض براين هوك مدير تخطيط السياسات في وزارة الخارجية، عددا من جولات المفاوضات مع فرنسا وألمانيا وبريطانيا.

وركز هوك أن وزارة الخارجية تعد نفسها للتعامل مع خيارين، وهما التوصل إلى اتفاق مع الأوروبيين، أو الانسحاب من الاتفاقية.

كما تضمن إنذار ترامب دعوة إلى الكونجرس لإصدار تشريع لإصلاح الاتفاق النووي، إلا أن الكونجرس أوقف مناقشاته انتظارًا لنتائج المفاوضات مع الأوروبيين.

حيث صرح بوب كوركر، رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، في مؤتمر صحفي الشهر الماضي "أنه على الإدارة إقناع الدول الأوروبية بالتوصل لاتفاق إضافي أولًا"، مضيفًا "إذا فعلوا ذلك، فسوف نشرع في مناقشة تشريع لإصلاح الاتفاق النووي".

ونوهت "ذا هيل" إلى أنه حتى لو وافقت الدول الأوروبية الثلاث على توقيع عقوبات على برنامج طهران الصاروخي، سيكون على مجلس الاتحاد الأوروبي أن يوافق عليها بالإجماع.

اقرأ المزيد: أمريكا تستعد لحرب مع كوريا الشمالية وإيران بعد تعيين جون بولتون 

المجلس الأوروبي

تقول باربرا سلافين، مديرة مبادرة مستقبل إيران في المجلس الأطلسي: إن "هناك تاريخين في شهر أبريل يمكن أن يحددا نجاح هذه المفاوضات، الأول هو اجتماع مجلس الاتحاد الأوروبي في منتصف أبريل، والذي قد يشير إلى استجابة الاتحاد الأوروبي لاتفاق لاحق"، والثاني "هو زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في الـ24 من أبريل إلى مدينه الأمريكية واشنطن".

ونوهت سلافين إلى أنه من الممكن إقناع ترامب بالتوقيع على استمرار اعلي العقوبات عن طهران، حيث لن يتولى بومبيو منصبه رسميًا قبل 12 مايو، كما سيكون فريقه للأمن القومي مشغولًا في الإعداد لقمة مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون.

في المقابل أكد عدد من الخبراء أنه حتى إذا لم يوافق ترامب على استمرار اعلي العقوبات، فإن الصفقة قد لا تنهار، حيث يمكن لأوروبا التحرك لحماية شركاتها المنخرطة في أعمال تجارية مع إيران من العقوبات الأمريكية.

كما يمكن لإدارة ترامب أن تختار عدم فرض العقوبات على الفور، مما يعني أن إيران ستستفيد من الصفقة حتى لو لم تكن الولايات المتحدة طرفًا فيها.

وفي السياق نفسه توقعت سلافين أن إيران لن ترغب في الانسحاب من الاتفاق فور انسحاب الولايات المتحدة، حيث انبأت: إن "طهران ستنتظر في البداية على الأقل لترى ماذا سيحدث".

فيما كان آخرون أقل تفاؤلًا حيث اخبر تريتا بارسي رئيس المجلس القومي الإيراني الأمريكي: "أنا متشائم حقًا"، مشيرًا إلى أن تهديدات ترامب بالانسحاب من الاتفاقية أخافت المستثمرين في إيران، وهو ما جعل الإيرانيين يعارضون الاتفاقية".

بين المحادثات وتشريعات الكونجرس.. مصير غامض لـ«الاتفاق النووي الإيراني»، نرجوا ان نكون قد قمنا بنقل الخبر السالف ذكرة بكل شفافية اليكم، حيث نسعي دائمآ الي ايضاح وكشف الحقيقة ولا شيئ غيرها، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير،"بين المحادثات وتشريعات الكونجرس.. مصير غامض لـ«الاتفاق النووي الإيراني»"، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، بين المحادثات وتشريعات الكونجرس.. مصير غامض لـ«الاتفاق النووي الإيراني».

العرب نيوز - بين المحادثات وتشريعات الكونجرس.. مصير غامض لـ«الاتفاق النووي الإيراني»

المصدر : التحرير الإخبـاري