أستاذ قانون فرنسى: شعب فرنسا تنازل عن جزء من حريته مقابل الأمن
أستاذ قانون فرنسى: شعب فرنسا تنازل عن جزء من حريته مقابل الأمن

العرب نيوز - أستاذ قانون فرنسى: شعب فرنسا تنازل عن جزء من حريته مقابل الأمن، في البداية وجب التنوية علي احترامنآ الشديد لزوارنا الكرام، حيث يسعي المواطن العربي في المقام الاول والاخير الي معرفة الحقيقة، ووجب التنوية ان هذا ما نسعي اليه ايضآ في اطار السياسة التي يتم العمل بها في موقعنا موقع العرب نيوز الاخباري، "أستاذ قانون فرنسى: شعب فرنسا تنازل عن جزء من حريته مقابل الأمن"، الذي اصبح هدفة الاساسي احترام عقل القاري العربي اولآ الذي يسعي الي معرفة مدي مصداقية الخبر الذي يقوم يتصفحه، ومن جهتنا وحرصآ منا علي ايصال الحقيقة الي القاري العربي نقوم بطرح الخبر الابرز اليوم والتي يأتي تحت عنوان "أستاذ قانون فرنسى: شعب فرنسا تنازل عن جزء من حريته مقابل الأمن".

(العرب نيوز _ طريقك لمعرفة الحقيقة)، تم نقل الخبر بتاريخ اليوم الموافق الأربعاء 4 أبريل 2018 08:37 مساءً- • ديبوف لـ«الشروق»: تنفيذ الإجراءات الاستثنائية لمكافحة الإرهاب فى الجمهورية الفرنسية تحت رقابة القضاء
نظم المعهد الفرنسى بالمنيرة، مساء البارحة، ندوة بعنوان «القانون الفرنسى فى تحدى الإرهاب» ألقاها «فريدريك ديبوف» مدير معهد القانون والاقتصاد بجامعة باريس وأستاذ القانون الجنائى، حول التجربة الفرنسية فى مكافحة الإرهاب منذ فرض حالة الطوارئ منذ حادث مسرح «باتاكلان» فى نوفمبر 2015 ثم إدخال اجراءات استثنائية فى القانون العام.

وأجرت «الشروق» حوارا مع «ديبوف» قبل بداية الندوة، لاستيضاح تبعات هذه التعديلات التشريعية، وتقييمه لها على مستوى التطبيق، حيث أوضح أن الأحداث الإرهابية استدعت اجراءات استثنائية عدة من بينها فرض حالة الطوارئ فى عهد الرئيس السابق «فرانسوا أولاند» إلى أن تم إلغاؤها وفاء بتعهد الرئيس الحالى «إيمانويل ماكرون»، لكن أخيرا أُدرجت عدد الإجراءات الاستثنائية في إطار القانون العام بعد تخفيف حدة عدد المصطلحات فى قانون الطوارئ مثل «الإقامة الجبرية» التى تغيرت إلى «الحد من حرية الحركة»، و«التفتيش المنزلى» الذى أصبح اسمه «الزيارات المنزلية».

وفيما يتعلق بالإجراءات التى تسمح بها حالة الطوارئ، فذكر أنه يجوز تفتيش بيـت المشتبه بانتمائه لجماعة إرهابية، دون إذن منه، بل فقط بإذن من النيابة، والتفتيش المنزلى لا يكون ليلا إنما فى ساعات محددة نهارا وتحت مظلة القانون، وأن السلطات الشرطية يمكن لها التنصت على مكالمات الإرهابيين.

وأكمل «ديبوف» مدير معهد القانون والاقتصاد وأستاذ القانون الجنائى بجامعة باريس، أن السلطات الشرطية والاستخباراتية فى كل محافظة هى التى تقوم بعملية التحريات عن الأفراد المشتبه بهم، فمنذ حادث تفجير مسرح «باتاكلان» وفرض حالة الطوارئ تم توسيع دائرة الاشتباه والاحتجاز، موضحا أن الاحتجاز يكون لفترة 24 ساعة تجدد لمرة واحدة فقط.

ثم استهل ديبوف عضو مجلس إدارة المعهد القومى للدراسات العليا للأمن والعدالة ندوته، بتأكيد أن حالة الطوارئ اجراء استثنائى لا يتم فرضه بشكل مستمر، ساردا التوقيتات التى تم فيها فرض حالة الطوارئ فى فرنسا، أبرزها فى عهد جاك شيراك فى عام 2005 وفى الثمانينيات وأثناء الحرب مع الجزائر وأخيرا بعد حادث مسرح باتاكلان، موضحا ان فرض حالة الطوارئ يؤطره القانون وليس حالة خارج القانون.

وأستحضر أن هناك قضاة تحقيق متخصصين فى قضايا الإرهاب فى فرنسا، وأن التخوفات من الحد من الحرية الشخصية المقدسة فى الدستور الفرنسى، محمية باستقلال القضاء، فالقانون يميل إلى الصرامة لكن الوقاية خير من العلاج على حد تعبيره.

واعتبر ديبوف أن السلاح الأنجع لمقاومة الإرهاب هو الضربات الاستباقية له، عن طريق تلك الاجراءات الاستثنائية.

أستاذ قانون فرنسى: شعب فرنسا تنازل عن جزء من حريته مقابل الأمن، نرجوا ان نكون قد قمنا بنقل الخبر السالف ذكرة بكل شفافية اليكم، حيث نسعي دائمآ الي ايضاح وكشف الحقيقة ولا شيئ غيرها، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير،"أستاذ قانون فرنسى: شعب فرنسا تنازل عن جزء من حريته مقابل الأمن"، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، أستاذ قانون فرنسى: شعب فرنسا تنازل عن جزء من حريته مقابل الأمن.

العرب نيوز - أستاذ قانون فرنسى: شعب فرنسا تنازل عن جزء من حريته مقابل الأمن

المصدر : بوابة الشروق