«هبّت النار والبارود غنّى».. دخان «جمعة الكوشوك» يُغيّب شمس «تل أبيب» (صور)
«هبّت النار والبارود غنّى».. دخان «جمعة الكوشوك» يُغيّب شمس «تل أبيب» (صور)

العرب نيوز - «هبّت النار والبارود غنّى».. دخان «جمعة الكوشوك» يُغيّب شمس «تل أبيب» (صور)، في البداية وجب التنوية علي احترامنآ الشديد لزوارنا الكرام، حيث يسعي المواطن العربي في المقام الاول والاخير الي معرفة الحقيقة، ووجب التنوية ان هذا ما نسعي اليه ايضآ في اطار السياسة التي يتم العمل بها في موقعنا موقع العرب نيوز الاخباري، "

«هبّت النار والبارود غنّى».. دخان «جمعة الكوشوك» يُغيّب شمس «تل أبيب» (صور)

"، الذي اصبح هدفة الاساسي احترام عقل القاري العربي اولآ الذي يسعي الي معرفة مدي مصداقية الخبر الذي يقوم يتصفحه، ومن جهتنا وحرصآ منا علي ايصال الحقيقة الي القاري العربي نقوم بطرح الخبر الابرز اليوم والتي يأتي تحت عنوان "«هبّت النار والبارود غنّى».. دخان «جمعة الكوشوك» يُغيّب شمس «تل أبيب» (صور)".

(العرب نيوز _ طريقك لمعرفة الحقيقة)، تم نقل الخبر بتاريخ اليوم الموافق السبت 7 أبريل 2018 01:52 صباحاً- «هبّت النار والبارودِ غنى، اطلب شباب يا وطن وتمنى» أغنية شعبية فلسطينية جسَّدت «جمعة الكوشوك»، التي أرهبت الاحتلال الإسرائيلي بدخانها الكثيف، ولم يستطع معها جيش الاحتلال فعل شيء سوى إطلاق النيران تجاه «الشبح الأسود» لعلهم يقتلون الموجودين خلفه ويتخلصون من فزع المواجهة مع الفلسطينيين، الذين لم يهابوا الاستشهاد في سبيل وطنهم المحتل.

بالقرب من «السياج الأمني الفاصل» الذي دشنه الاحتلال الإسرائيلي على حدود قطاع غزة المحاصر، أشعل الفلسطينيون الآلاف من إطارات السيارات «الكاوتشوك»، يوم الـجمعة، وفي الـجمعة الثانية، التي أسموها بـ«جمعة الكوشوك»، في إطار فعاليات «مسيرات العودة الكبرى»، والتي بدأت منذ الـجمعة الماضي، وتستمر حتى 45 يومًا.

ولم يهب الفلسطينيون رصاص جنود الاحتلال، وظلوا يشعلون إطارات الكاوتشوك وتتعالى صيحاتهم المُقاومة، كلما تصاعدت ألسنة النيران ودخانها، فيظلم سماء المستوطنات الإسرائيلي الموجود في غلاف القطاع المحاصر، لينذرهم بأن أبناء الأرض المحتلة، التي يستبيحونها وحكومتهم، لن ينسوا أرضهم المحتلة، ولن يتناسوا – بالترهيب أو الترغيب – منازلهم التي هُجروا منها ليسكنها مستوطنين فحسب.

أما المشهد في جيش الاحتلال كان دليلًا على رعب «عسكر تل أبيب» من ضباب «الكوشوك» الفلسطيني، ففي لحظات لم يروا أمامهم سوا ظلام دخان كثيف، فأحاطتهم «الكوابيس» بأن أكثر من 20 ألف فلسطيني سوف يعبرون السياج الأمني ليفتكوا بهم، فالدخان يحجب الرؤية تمامًا، ولا يستطيع القناصة أن يروا أي شعاع ضوء يتحسسوا به ما يحدث، مما أصابهم بذعر جعلهم يطلقوان النيران الحية بشكل عشوائي تجاه السياج الفاصل، وأتبعوها بقنابل الغاز والضوء، وفروا متراجعين عن أماكنهم، يستعدون لمواجهة الشعب الأعزل، لا يتسلح سوى بقوة «الأرض والإرادة».

أسقط الاحتلال 8 شهداء واحدًا تلو الآخر، أملًا في أن يكسر عزيمة الهبة الفلسطينية فيتراجعون، ولكنهم لم يدركوا – رغم مرور 70 عامًا على احتلالهم الأرض – أن «الشهادة في سبيل الأرض» هي المسابقة الأكثر رواجًا بين الفلسطينيين، فلو كانوا يملكون أغلى من أرواحهم لقدموه من أجل استرداد أرضهم المنهوبة.

8 شهداء وأكثر من 1000 مصاب، انضموا إلى ضحايا الـجمعة الأولى، الذين بلغوا 16 فلسطينيا وأكثر من 1400 مصابا.. ينتظرون ارتقاء آخرين في الأيام المقبلة، فـ«مسيرات العودة الكبرى» مستمرة حتى منتصف شهر مايو القادم، وربما لن تنتهى إلا بحرب كبرى انتظرها الفلسطينيون لعلها تحمل نهاية احتلالهم.

«هبّت النار والبارود غنّى».. دخان «جمعة الكوشوك» يُغيّب شمس «تل أبيب» (صور)، نرجوا ان نكون قد قمنا بنقل الخبر السالف ذكرة بكل شفافية اليكم، حيث نسعي دائمآ الي ايضاح وكشف الحقيقة ولا شيئ غيرها، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير،"

«هبّت النار والبارود غنّى».. دخان «جمعة الكوشوك» يُغيّب شمس «تل أبيب» (صور)

"، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، «هبّت النار والبارود غنّى».. دخان «جمعة الكوشوك» يُغيّب شمس «تل أبيب» (صور).

العرب نيوز - «هبّت النار والبارود غنّى».. دخان «جمعة الكوشوك» يُغيّب شمس «تل أبيب» (صور)

المصدر : الدستور