صحيفة ألمانية: الدول الصغيرة لن تنجو من صراع القوى العظمى
صحيفة ألمانية: الدول الصغيرة لن تنجو من صراع القوى العظمى

صحيفة ألمانية: الدول الصغيرة لن تنجو من صراع القوى العظمى، بمشيئة الله وعونه قمنا زوارنا الكرام والاعزاء في جميع بقاع الوطن العربي بانشاء موقع العرب نيوز الاخباري، الذي يقوم بنقل الاخبار العالمية والعربية والرياضية والفنية والاقتصادية وغيرها من الاخبار المختلفة ايضآ داخل مصدر اخباري واحد، ونتمني ان يكون قد حظي باهتمام ورضاء زاشرنا العزيز الذي نهدف دائمآ الي ارضائه في اطار سياستنا التي قمنا بانشائها والتي نحرص علي العمل بها في إطار ايصال الحقيقة دون غيرها الي القارئ العربي في جميع بقاع وطننا العربي، ونبدء مع الخبر الابرز اليوم وهو الخبر الخاص بـ "صحيفة ألمانية: الدول الصغيرة لن تنجو من صراع القوى العظمى ".

اليوم الموافق الأربعاء 11 أبريل 2018 08:34 مساءً، العرب نيوز - طريقك لمعرفة الحقيقة، انبأت صحيفة "فينانتسين ناخرشتن"، الألمانية، المهتمة بالشئون الاقتصادية حول العالم، إن ثمة  احتمالات كبيرة لنشوب صراع مسلح بين القوى العظمى لن تنجو منه الدول الصغيرة.

 

وتصاعدت اللهجة الحادة بين روسيا والولايات المتحدة في الآونة الأخير للحد الذي دفع الرئيس الأمريكي المنتخب الرئيس تارمب إلى تهديد موسكو صراحة بضربها بالصواريخ على خلفية دعمها للنظام السوري المتورط في هجمات كيماوية على مدنيين عزل.

 

واستندت الصحيفة الألمانية على دراسات "أون ريسك سوليوشنز" Aon Risk Solutions التابعة لمؤسسة "أون بي إل سي" Aon Plc البريطانية لأبحاث إدرة مخاطر البزنس، والتى اقرت خارطة المخاطر الجيوسياسية السنوية لهذا العام.

 

 ونوهت إلى أن احتمال وجود صراع بين القوى العظمى تبدو  في أعلى مستوياتها منذ نهاية الحرب الباردة، بحسب "أون ريسك سوليوشنز" Aon Risk Solutions  ، التى  نشرت على موقعها الرسمى خارطة  عالمية حول المخاطر السياسية والعنف السياسي والتهديدات الإرهابية.

 

 وقالت "سيليا لينا ستاويكوفسكي" ، خبيرة المخاطر السياسية في منظمة Aon: "ساهمت التوترات الجيوسياسية والدبلوماسية الدولية الضعيفة في زيادة خطر نشوب نزاع مسلح".

 

كما أن النزاعات بين القوى الغربية قد تؤدي إلى تدهور الأمن العالمي، لا سيما بعد رصد العديد من التناقضات في الديمقراطيات الناضجة، متعلقة بالمشاكل السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

 

 ووفق خارطة  "أون ريسك سوليوشنز "، ازدادت مخاطر العنف السياسي،  بسبب التوترات الجيوسياسية ، وإضعاف الأشكال الليبرالية والديمقراطية للحكومات ، فضلاً عن الصراعات المزمنة في جميع أنحاء العالم.

 

نتيجة لذلك ، صنفت خرائط أون ريسك سوليوشنز العالمية للمخاطر،  عددًا كبيرًا من البلدان ، بحسب  زيادة حجم المخاطر فى كل بلد،  وبالمقارنة بالعام السابق، فإن عدد البلاد  المحفوفة بالمخاطر السياسية، نما بشكل ملحوظ  هذا العام.

 

وأوضحت الدراسات الاستقصائية التابعة لمؤسسة "AON"، ان 40%  من الدول معرضة لخطر الإرهاب والتخريب، و 60 ٪ من البلدان معرضة لخطر الاضطرابات المدنية، و 33 ٪ من البلدان معرضة لخطر الاضطرابات ، والحرب أو الانقلاب.

 

وصنفت  المخاطر من قبل "AON" في 46 دولة، على أنها "مرتفعة" أو "خطيرة"،  وبعض البلدان الأكثر عرضة للخطر في العالم تتمركز في الشرق الأوسط.

 

 الـعـراق وسوريا واليمن ومصر، تعتبر ذات التصنيفات الأعلى بالنسبة للمخاطر المحتملة.

 

 وتعد قارة افريقيا أكثر القارات المحفوفة بالمخاطر، بحسب خارطة " “AON وجاءت النسبة أعلى بالمقارنة بالسنة السابقة.

 

ووفق "سيليا لينا ستاويكوفسكي" ، خبيرة المخاطر السياسية في منظمة Aon، فإن  الصراعات الداخلية المستديمة على الصعيد الوطني، وتآكل الأشكال الديمقراطية من فضائح الحكومة والفساد أدت لمزيد من العنف السياسي، فى القارة الأفريقية، بالإضافة إلى الجماعات الإرهابية مثل الدولة الاسـلامية داعـش وبوكو حرام،  أضعفوا  القارة لأغراض علي الرغم من بهم.

 

لاحظت شركة" Aon"  أيضًا في أمريكا اللاتينية،  زيادة كبيرة  في نسبة  المخاطر السياسية، في الفترة التي سبقت الحملة الانتخابية هناك ، مما أخر الإصلاحات العميقة في البرازيل وأثار المخاوف من حدوث انقلاب في الإصلاح في المكسيك.

 

وأضافت  "ستاويكوفسكي"، خبيرة المخاطر السياسية، أن   الدول الكبرى  تواجه خطر اختيار الحكومات الشعبوية،  ولن تنجو البلدان الأصغر من هذا الاضطراب السياسي، بحسب قولها.

 

 بلغ عدد الهجمات الإرهابية في البلدان الغربية في عام 2017 ، 204 ، أي حوالي ضعف ما كان عليه في عام 2016 (96). ومع ذلك ، ظل عدد ضحايا هذه الهجمات على حاله تقريباً في كلتا السنتين (1092 ).

 

ونفذ تنظيم الدولة الاسـلامية داعـش هجمات إرهابية في 29 دولة في خمس قارات، فى عام  2017، كما أن صناعة السياحة على وجه الخصوص هي وجهة جذابة لبعض المنظمات الإرهابية.

 

 ففي عام 2017 ، كان هناك 35 هجومًا في جميع أنحاء العالم على أهداف مهمة لصناعة السياحة ، مثل الفنادق والمنتجعات والملاهي الليلية والطيران المدني ومناطق جذب الزوار.

 

وتعتبر مؤسسة  Aon العالمية للمخاطر السياسية والعنف السياسي والتهديدات الإرهابية،  شركة استشارية عالمية رائدة تفوق دراسات عن المخاطر ، بجانب تناولها قضايا هامة مثل المعاشات وتنمية الموظفين والصحة. ولديها 50  الف موظف حول العالم، ولها فروع  في 120 دولة،  وفي ألمانيا ، يعمل حوالي 1700 موظف في الشركة في أحد عشر موقعًا.

 

 

https://www.finanzen.net/nachricht/aktien/groesste-wahrscheinlichkeit-fuer-konflikt-zwischen-grossmaechten-seit-ende-des-kalten-krieges-aon-veroeffentlicht-weltkarten-ueber-politische-risiken-und-terrorgefahren-6087844

صحيفة ألمانية: الدول الصغيرة لن تنجو من صراع القوى العظمى، أعطر التحيه، وأطيب المنى، وكل الإحترام لكم اعزائنا الكرام في النهاية علي حسن متابعتكم لنا، املين ان نكون عن حسن ظنكم بنا، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، صحيفة ألمانية: الدول الصغيرة لن تنجو من صراع القوى العظمى .

العرب نيوز - صحيفة ألمانية: الدول الصغيرة لن تنجو من صراع القوى العظمى

المصدر : مصر العربية