أخطار وفرص في مواجهة الكيان الاسرائيلي في سوريا
أخطار وفرص في مواجهة الكيان الاسرائيلي في سوريا

العرب نيوز - أخطار وفرص في مواجهة الكيان الاسرائيلي في سوريا، في البداية وجب التنوية علي احترامنآ الشديد لزوارنا الكرام، حيث يسعي المواطن العربي في المقام الاول والاخير الي معرفة الحقيقة، ووجب التنوية ان هذا ما نسعي اليه ايضآ في اطار السياسة التي يتم العمل بها في موقعنا موقع العرب نيوز الاخباري، "أخطار وفرص في مواجهة الكيان الاسرائيلي في سوريا"، الذي اصبح هدفة الاساسي احترام عقل القاري العربي اولآ الذي يسعي الي معرفة مدي مصداقية الخبر الذي يقوم يتصفحه، ومن جهتنا وحرصآ منا علي ايصال الحقيقة الي القاري العربي نقوم بطرح الخبر الابرز اليوم والتي يأتي تحت عنوان "أخطار وفرص في مواجهة الكيان الاسرائيلي في سوريا".

(العرب نيظوز _ طريقك لمعرفة الحقيقة)، تم نقل الخبر بتاريخ اليوم الموافق الثلاثاء 17 أبريل 2018 11:11 صباحاً- منذ عام 2011، تشهد ســوريا حربا أهلية مستعرة، وفي السنوات الأخيرة، استطاع رئيس سورية بشار الأسد من تحويل مسار الحرب لصالحه بمسانده هائل من حلفائه إيران وروسيا وحزب الله.

الحرب في ســوريا، منحت العديد من الأطراف الدولية التدخل لتحقيق مصالحها الخاصة، ومن ضمنها إيران، التي تسعى لاستغلال مساعدتها للأسد لتأسيس وجود عسكري دائم في ســوريا، وهو ما تعارضه إسرائيل بشدة.

إسرائيل من جانبها أيضًا، تدخلت في ســوريا أكثر من مرة، حيث هاجمـت أكثر من 100 غارة في ســوريا، استهدفت في معظمها شحنات الأسلحة إلى حزب الله، كما تدعي.

تسببت هذه الغارات في احتكاك بين إسرائيل والأسد، لكن حتى الآن لم تتحول إلى أزمة خطيرة، إلا أن صحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية، ترى أن هذا الوضع قد يتغير قريبا.

اقرأ المزيد: لماذا قصفت إسرائيل مطار التيفور السوري؟

da24c4ea14.jpg

ففي 10 فبراير الماضي، اخترقت طائرة إيرانية بدون طيار، تم إطلاقها من ســوريا، المجال الجوي الإسرائيلي، ولكن تم إسقاطها فورًا بعد عبورها للحدود.

ردت إسرائيل بتدمير مركز القيادة والتحكم الذي انطلقت من الطائرة، في قاعدة "التيفور" الجوية في ريف حمص، كما قصفت القاعدة الجوية مرة أخرى في الـ9 من أبريل.

وفي المرتين، استوعبت إيران الهجمات الإسرائيلية على قاعدة "التيفور" دون انتقام، على الرغم من وقوع خسائر إيرانية في كلا الهجومين.

وخلال هجوم الـ10 من فبراير، أطلق نظام الأسد، وابلًا من 26 صاروخًا مضادًا للطائرات، أسقط أحدها مقاتلة إسرائيلية من طراز "إف 16"، إلا أنه لم تَهَاجَم الأراضي الإسرائيلية مباشرة، خوفا من التصعيد.

فعلى الرغم من انتصارات الأسد في الحرب الأهلية، فإنه يدرك جيدا أن إسرائيل أقوى بكثير من المتمردين الذين يواجههم داخل ســوريا، كما أن إيران وحزب الله وروسيا، لا يسعون إلى الدخول في حرب مع إسرائيل في الوقت الراهـن.

اقرأ المزيد: «هجوم التيفور» خطوة في الطريق نحو حرب إسرائيلية إيرانية

7c589caaed.jpg

ردت إسرائيل على وقوع مقاتلتها بنيران الأسد المضادة للطائرات من خلال ضرب شبكته للدفاع الجوي، وهو الأمر الذي تسبب في ردع الأسد من الرد على الهجوم الإسرائيلي في 9 أبريل.

ولم يكن الهجوم الأخير على قاعدة "التيفور"، ردا على هجمات الأسد الكيميائية ضد السوريين، فإسرائيل دائمًا ما كانت تشجب فقط استعمال الأسد للأسلحة الكيماوية، وكانت تفضل أن يتعامل المجتمع الدولي، وفي الغالب الولايات المتحدة، مع هذه المشكلة ومعاقبة الأسد على هذه الهجمات.

ونوهت الصحيفة الإسرائيلية، إلى أنه من المحتمل أن تكون روسيا قد شجعت الأسد على إطلاق الصواريخ على الطائرات الإسرائيلية في الهجوم الأول، بينما قامت روسيا في الهجوم الأخير باتهام إسرائيل بالوقوف وراء الهجوم، والتي كانت خطوة نادرة من روسيا.

فبعد التدخل الروسي في الحرب الأهلية السورية بشكل رسمي في أكتوبر 2015، توصلت إسرائيل إلى تفاهم مع روسيا فيما يتعلق بتنسيق الغارات الجوية داخل ســوريا، حيث تمتلك روسيا في ســوريا مقاتلات وبطاريات مضادة للطائرات بعيدة المدى، والتي يمكن أن تعترض الطائرات الإسرائيلية.

اقرأ المزيد: روسيا تطالب إسرائيل بتقديم أسباب ضرب «التيفور».. ورد غامض من تل أبيب

e64e0beeab.jpg

في الوقت نفسه، تتعاون إيران مع روسيا، لكن الدولتان بينهما تضارب في المصالح، حيث تريد إيران أن ترى عدوها اللدود، إسرائيل، في مواجهة مع روسيا في ســوريا حيث حذرت الصحيفة العبرية، من الدخول في مثل هذا الصدام.

ونوهت إلى أن الانتشار الإيراني في ســوريا يشكل خطرًا متناميًا بالنسبة لإسرائيل، حتى لو لم تهاجم إيران إسرائيل من هناك، بالتزامن مع وجود المخاطر التي تتعرض لها إسرائيل من الوجود الإيراني في ســوريا، فإن إسرائيل يمكنها استغلال هذا الوجود لمصلحتها.

حيث يمكن لإسرائيل مهاجمة القوات الإيرانية في ســوريا، علي الرغم من إذا هاجمت إسرائيل، وهو الأمر الذي سيكون له تأثير على موقف إيران في الشرق الأوسط.

وقالت "جيروزاليم بوست"، إنه يمكن لإسرائيل أيضًا أن تدعي أنه بما أن إيران تهاجم إسرائيل من ســوريا، فإن لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها، بضرب إيران نفسها، وربما مواقعها النووية.

اقرأ المزيد: قلق إسرائيلي بعد «العدوان الثلاثي» على ســوريا

06a64242be.jpg

كما يمكن لإسرائيل أن تواجه الأسد، وتحمله المسؤولية عما يحدث في ســوريا، إلا أن إيران لا تريد أن تخسر الأسد، علي الرغم من بعد أن استثمرت الكثير من أجل إبقائه في النظام.

وبشكل عام، ترى الصحيفة العبرية أن الوجود الإيراني في ســوريا يمثل خطرًا على إسرائيل، إلا أنه قد يمثل فرصة جيدة للدولة العبرية.

أخطار وفرص في مواجهة الكيان الاسرائيلي في سوريا، نرجوا ان نكون قد قمنا بنقل الخبر السالف ذكرة بكل شفافية اليكم، حيث نسعي دائمآ الي ايضاح وكشف الحقيقة ولا شيئ غيرها، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير،"أخطار وفرص في مواجهة الكيان الاسرائيلي في سوريا"، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، أخطار وفرص في مواجهة الكيان الاسرائيلي في سوريا.

العرب نيوز - أخطار وفرص في مواجهة الكيان الاسرائيلي في سوريا

المصدر : التحرير الإخبـاري