ماذا بعد «العدوان الثلاثي» على سوريا؟
ماذا بعد «العدوان الثلاثي» على سوريا؟

العرب نيوز - ماذا بعد «العدوان الثلاثي» على سوريا؟، في البداية وجب التنوية علي احترامنآ الشديد لزوارنا الكرام، حيث يسعي المواطن العربي في المقام الاول والاخير الي معرفة الحقيقة، ووجب التنوية ان هذا ما نسعي اليه ايضآ في اطار السياسة التي يتم العمل بها في موقعنا موقع العرب نيوز الاخباري، "ماذا بعد «العدوان الثلاثي» على سوريا؟"، الذي اصبح هدفة الاساسي احترام عقل القاري العربي اولآ الذي يسعي الي معرفة مدي مصداقية الخبر الذي يقوم يتصفحه، ومن جهتنا وحرصآ منا علي ايصال الحقيقة الي القاري العربي نقوم بطرح الخبر الابرز اليوم والتي يأتي تحت عنوان "ماذا بعد «العدوان الثلاثي» على سوريا؟".

(العرب نيظوز _ طريقك لمعرفة الحقيقة)، تم نقل الخبر بتاريخ اليوم الموافق الثلاثاء 17 أبريل 2018 01:49 مساءً- هاجمـت الولايات المتحدة، بمشاركة فرنسا وبريطانيا، ضربات جوية في الساعات الأولى من صباح السـبت الماضي على أهداف في ســوريا ردا على هجوم كيماوي في مدينة دوما السورية، والذي أودى بحياة 75 شخصًا، بينهم أطفال.

أثار الهجوم الذي شنته الولايات المتحدة على مرافق الأسلحة الكيميائية السورية، سؤالاً في جميع أنحاء العالم، وهو "ماذا بعد؟".

شبكة "سي إن إن" الأمريكية، انبأت إنه بعد الهجوم الأمريكي كشفت الرسائل المختلطة التي حضرت من الإدارة الأمريكية أنه ليس واضحًا كيف سيكون رد فعل البيت الأبيض على أي هجمات أخرى بالأسلحة الكيميائية، ومتى وكيف ستخرج الولايات المتحدة من ســوريا.

أنبأ أن هذه الهجمات حضرت بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي المنتخب الرئيس تارمب في الثالث من إبريل أنه ينوي سحب القوات الأمريكية بشكل نهائي من ســوريا، إلا أنه اخبر خلال الإعلان عن الهجوم على ســوريا ليلة الـجمعة، إن الولايات المتحدة ستعمل باستمرار لمنع استعمال الأسلحة الكيماوية.

اقرأ المزيد: قلق إسرائيلي بعد إعلان أمريكا عزمها الانسحاب من ســوريا

cc3cea1a91.jpg

في الوقت نفسه، أبرز المسؤولون الأمريكيون، بعد الهجوم، على أن استراتيجية البيت الأبيض لم تتغير أبدًا، حيث انبأت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز إن "المهمة الأمريكية لم تتغير، الرئيس كان واضحًا في أنه يريد عودة القوات الأمريكية إلى الوطن بأسرع ما يمكن".

وأضافت: "نحن مصممون على سحق الدولة الاسـلامية داعـش بشكل كامل، والعمل على منع عودتها مرة أخرى، وبالإضافة إلى ذلك، نتوقع أن يتحمل حلفاؤنا وشركائنا الإقليميون مسؤولية أكبر عسكريا وماليا من أجل تأمين المنطقة".

من جهته، أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن ترامب عدل عن قراره بالانسحاب، عندما اخبر لوسائل الإعلام الفرنسية يوم الأحـد إنه "قبل 10 أيام، اخبر الرئيس ترامب إن إرادة الولايات المتحدة هي الانسحاب من ســوريا، لقد أقنعناه بأنه من الضروري البقاء".

ودفعت الأسئلة التي أثيرت بسبب رسائل ترامب المختلطة، الولايات المتحدة إلى الإصرار على أن الأهداف الرئيسية لتدخل الولايات المتحدة في ســوريا لم تتغير، وأنها لا تزال تهدف إلى هزيمة تنظيم الدولة الاسـلامية داعـش بشكل كامل.

حيث إيريك باهون، المتحدث باسم البنتاجون، أن "الهجمات الأخيرة لا تشير إلى انحراف الولايات المتحدة عن أهداف سياسة الولايات المتحدة في ســوريا".

وأكمل: "استهدفنا أهدافًا تسمح لبرنامج النظام السوري للأسلحة الكيميائية بأن تكون أهم وأكثر خطورة" من مهمة هزيمة الدولة الاسـلامية داعـش.

اقرأ المزيد: «التخبط».. شعار الإدارة الأمريكية بعد إعلان ترامب الانسحاب من ســوريا

5681c2d277.jpg

لكن التغيير الذي طرأ على سياسة ترامب، والتي أشار إليها ماكرون، أثار تساؤلات حول ما ستفعله الولايات المتحدة بالضبط في المستقبل، لا سيما بشأن أي هجمات كيماوية أخرى.

كان مسؤول رفيع المستوى في الإدارة قد صرح للصحفيين في 14 إبريل الجاري أنه "لدينا العديد من المعلومات الواضحة والقوية، التي تشير إلى استعمال الأسد الأسلحة الكيميائية في هذا الهجوم".

مضيفًا: "المعلومات التي لدينا تشير إلى استعمال الكلورين والسارين، وكلاهما أسلحة كيميائية، تم استخدامهما في هذا الهجوم وما بعده".

وركز المسؤول أن الهدف من الهجوم الأمريكي هو منع الزعيم السوري بشار الأسد من استعمال الأسلحة الكيماوية، قائلًا "كما أوضح الرئيس، إذا لم تنجح هذه الخطوة، فإننا سنكون مستعدين للتحرك مرة أخرى".

ونوهت الشبكة الأمريكية إلى أن هناك احتمالات كبيرة أن يحدث مرة أخرى، حيث انبأت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، نيكي هالي، أمام مجلس الأمن يوم الـجمعة، إن الولايات المتحدة "ترى أن النظام السوري يلجأ إلى استعمال الأسلحة الكيميائية بشكل متكرر"، مضيفة أن الأسد "استخدم الأسلحة الكيماوية في الحرب السورية 50 مرة على الأقل".

اقرأ المزيد: لماذا لن يحبط «العدوان الثلاثي» حمام الدم في ســوريا؟

a049523b79.jpg

كما انبأت جماعات غير حكومية ومراقبو حقوق الإنسان في ســوريا، إن الكثير من هذه الهجمات استخدم خلالها غاز الكلور، الذي يقول المسؤولون الأمريكيون إنه استخدم في الهجوم الكيماوي الذي وقع في دوما.

ونوهت "سي إن إن" إلى أن الهجوم الأمريكي الأخير يثير تساؤلات حول ما إذا كان استعمال غاز الكلور أصبح "خطًا أحمر" جديدًا، يستدعي رد فعل من الولايات المتحدة في كل مرة يتم استخدامه.

وردًا على هذا التساؤل، صرح عدد من مسؤولي وزارة الدفاع الأمريكية أن هذا الأمر يمكن أن يصبح قضية سياسية رئيسية بالنسبة للرئيس، ليصبح بإمكانه اتخاذ قرار في كل قضية على حدة.

وخلال استضافتها على شبكة "سي بي أس" الأمريكية، الأحـد  الماضي، ردت نيكي هالي عن السبب الذي دفع الولايات المتحدة للرد على الهجوم الكيماوي على دوما، على الرغم من استعمال النظام السوري الأسلحة الكيميائية عشرات المرات في الماضي.

حيث انبأت: "أعتقد أنه من الواضح أن هذا الأمر كان تراكميًا، حيث استخدم الأسد الأسلحة الكيميائية عدة مرات، في تحد لقرارات الأمم المتحدة، وشعرنا كما لو أننا قد اتبعنا كل التدابير الدبلوماسية الممكنة، وأنه قد حان وقت العمل".

وعندما سألت عن تصريحات ترامب حول رغبته في سحب القوات الأمريكية من ســوريا، حددت هالي عدد المعايير التي يمكن أن تبقيهم هناك لفترة طويلة، بما في ذلك إساءة استعمال المواد الكيميائية، وهزيمة الدولة الاسـلامية داعـش، ووقف نفوذ إيران في المنطقة.

اقرأ المزيد: هل يعرقل «كيماوي دوما» حدد ترامب للانسحاب من ســوريا؟

a980040aad.jpg

من جهته، اخبر جيمس كارافانو، نائب رئيس مؤسسة "هيريتيج" المحافظة، إن أهداف الإدارة الأمريكية واستراتيجية الانسحاب من ســوريا، لا يجب أن تكون معقدة أو طويلة الأجل.

وأكمل أن الولايات المتحدة حققت بالفعل نجاحات في ســوريا، وبالنظر إلى حالة الشرق الأوسط، لا يتوجب على الولايات المتحدة أن تهدف إلى تحويل ســوريا إلى سويسرا.

والمح كارافانو إلى أنه في الوقت الذي تقَهقر فيه تدفق اللاجئين إلى دول الشرق الأوسط المجاورة وأوروبا، إلا أنه لا يزال من الضروري ضمان عدم زعزعة استقرار المنطقة بسبب النزاع، أو من قبل إيران أو جماعات مثل الدولة الاسـلامية داعـش وتنظيم القاعدة.

وأكمل أنه "لا يتوجب علينا حل مشكلة ســوريا، ولا يتوجب علينا التخلص من الأسد، ولا يتوجب علينا تحويله إلى جنة، كل ما يتوجب علينا القيام به، هو تحقيق قدر من السلام والاستقرار في ســوريا من خلال مواجهة خطر إيران والتهديد الذي تمثله جماعات مثل الدولة الاسـلامية داعـش والقاعدة".

ماذا بعد «العدوان الثلاثي» على سوريا؟، نرجوا ان نكون قد قمنا بنقل الخبر السالف ذكرة بكل شفافية اليكم، حيث نسعي دائمآ الي ايضاح وكشف الحقيقة ولا شيئ غيرها، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير،"ماذا بعد «العدوان الثلاثي» على سوريا؟"، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، ماذا بعد «العدوان الثلاثي» على سوريا؟.

العرب نيوز - ماذا بعد «العدوان الثلاثي» على سوريا؟

المصدر : التحرير الإخبـاري