وزير الدفاع الإيراني ردا على جـون ترامـب: لا يمكن تهديدنا عسكريا وسنطور قوتنا الصاروخية!
وزير الدفاع الإيراني ردا على جـون ترامـب: لا يمكن تهديدنا عسكريا وسنطور قوتنا الصاروخية!

خبر بتاريخ اليوم الموافق الأربعاء 9 مايو 2018 07:48 مساءً، وهو الخبر الخاص بـ "وزير الدفاع الإيراني ردا على جـون ترامـب: لا يمكن تهديدنا عسكريا وسنطور قوتنا الصاروخية!"، زوارنا الاعزاء في جميع بقاع الوطن العربي، نعرض لكم اعزائنا الكرام خبر اليوم الخاص بـ "وزير الدفاع الإيراني ردا على جـون ترامـب: لا يمكن تهديدنا عسكريا وسنطور قوتنا الصاروخية!"، الذي تم نقلة كما هو دون اجراء اي تعديل علي المحتوي الاخباري الخاص بالخبر، ودون ايضآ كتابة اي محتوي داخل الخبر هدفه تشتيت القاري والمواطن العربي عن الحقيقة التي يسعي دائمآ اليها ولا شيئ غيرها، قمنا بجلب لكم الخبر الابرز اليوم والذي يحمل عنوان "" تم عرضة بين يدك عزيزنا القاري العربي عبر موقعنا موقع العرب نيوز طريقك لمعرفة الحقيقة، وزير الدفاع الإيراني ردا على جـون ترامـب: لا يمكن تهديدنا عسكريا وسنطور قوتنا الصاروخية!.

بتاريخ اليوم الموافق الأربعاء 9 مايو 2018 07:48 مساءً,(العرب نيوز _ طريقك لمعرفة الحقيقة) - اعتبر وزير الدفاع الإيراني، العميد أمير حاتمي، أن إيران لا يمكن تهديدها عسكريا من قبل أي قوى أجنبية، متعهدا بأن بلاده ستواصل تطوير برنامجها الصاروخي.

واضاف حاتمي، في كلمة ألقاها أمام جمع من المسؤولين في وزارة الدفاع، اليـوم الأربـعاء ردا على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، إن "موقف ترامب أظهر أن هذا الشخص لا يحترم مطلقا تعهدات بلاده"، مشيرا إلى أن "اتباع مثل هذه السياسات سوف يمد من عزلة الولايات المتحدة أكثر من أي وقت مضى ويسهم في زعزعة الثقة بأمريكا في الساحة الدولية".

وأكمل وزير الدفاع الإيراني أن "الولايات المتحدة لم تلتزم مطلقا بتعهداتها المختلفة"، لافتا إلى أن "هذا البلد حاك وخلال 40 عاما المؤامرات والدسائس ضد الشعب الإيراني، والانسحاب من الاتفاق النووي دليل على المواقف الشريرة التي تكنها أمريكا ضد إيران".

واعتبر أن هذا الموقف الأمريكي أكد مجددا صدق وصف الإمام الخميني الراحل، قائد الثورة الإسلامية، للولايات المتحدة بأنها "الشيطان الأكبر".

وركز حاتمي أن الولايات المتحدة تسعى دوما إلى تقييد إيران وممارسة الضغوط ضدها، معتبرا أن الموقف "السخيف وغير المهذب" الذي اتخذه ترامب البارحة من الاتفاق النووي هو نسخة جديدة من ممارساته الخبيثة والعدائية ضد الشعب الإيراني ولن يدعمه العالم.

وشدد على أن "صدق الجمهورية الإسلامية الإيرانية والتزامها بتعهداتها حيال الاتفاق النووي ثابت للعالم أجمع"، مشيرا إلى أن "إيران تتمتع حاليا بقدرة وكرامة واحترام خاص في أنحاء العالم".

واضاف: "إنني أتعهد للشعب الإيراني الشريف وقائد الثورة الإسلامية بالعمل على تعزيز القدرات الدفاعية والارتقاء بمستوى القوى الصاروخية رغم أنف الحاقدين".

وتابع مشددا: "إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية، مع الاهتمام الحالي لبلادنا بتعزيز قدراتها الدفاعية، لا يمكن تهديدها عسكريا بأي قوى أجنبية".

وتعهد وزير الدفاع الإيراني بأن بلاده ستواصل تطوير برنامجها الصاروخي، قائلا: "إننا سنحدث قدراتنا الصاروخية وفقا للجدول الذي حددناه لتعمية عيون هؤلاء الذين يريدون خرابا لهذا الشعب".

وكان الرئيس الأمريكي المنتخب، الرئيس تارمب، أعلن البارحة الثلاثـاء انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران وإعادة فرض عقوبات اقتصادية "قاسية" عليها، متهما سلطات البلاد بمواصلة تخصيب اليورانيوم لأهداف عسكرية انتهاكا للصفقة.

وطالب ترامب السلطات الإيرانية بالتخلي عن برنامجها لتصميم الصواريخ الباليستية.

المصدر: إرنا + رويترز

رفعت سليمان

وزير الدفاع الإيراني ردا على جـون ترامـب: لا يمكن تهديدنا عسكريا وسنطور قوتنا الصاروخية!، وجب التنوية في النهاية انكم جزء من فريقك عملنا في موقعنا موقع العرب نيوز الاخباري، من خلال ايضاح الحقيقة اذا كان الخبر كاذب من خلال تعليقاتكم في الاسفل، متمنين لكم كامل الصحة والعافية، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، وزير الدفاع الإيراني ردا على جـون ترامـب: لا يمكن تهديدنا عسكريا وسنطور قوتنا الصاروخية!.

العرب نيوز - وزير الدفاع الإيراني ردا على جـون ترامـب: لا يمكن تهديدنا عسكريا وسنطور قوتنا الصاروخية!

المصدر : RT Arabic