أوروبا تواجه الانسحاب الأمريكى من اتفاق إيران النووى بدعم اقتصادى لـ«طهران»
أوروبا تواجه الانسحاب الأمريكى من اتفاق إيران النووى بدعم اقتصادى لـ«طهران»

العرب نيوز - أوروبا تواجه الانسحاب الأمريكى من اتفاق إيران النووى بدعم اقتصادى لـ«طهران»، في البداية وجب التنوية علي احترامنآ الشديد لزوارنا الكرام، حيث يسعي المواطن العربي في المقام الاول والاخير الي معرفة الحقيقة، ووجب التنوية ان هذا ما نسعي اليه ايضآ في اطار السياسة التي يتم العمل بها في موقعنا موقع العرب نيوز الاخباري، "أوروبا تواجه الانسحاب الأمريكى من اتفاق إيران النووى بدعم اقتصادى لـ«طهران»"، الذي اصبح هدفة الاساسي احترام عقل القاري العربي اولآ الذي يسعي الي معرفة مدي مصداقية الخبر الذي يقوم يتصفحه، ومن جهتنا وحرصآ منا علي ايصال الحقيقة الي القاري العربي نقوم بطرح الخبر الابرز اليوم والتي يأتي تحت عنوان "أوروبا تواجه الانسحاب الأمريكى من اتفاق إيران النووى بدعم اقتصادى لـ«طهران»".

(العرب نيوز _ طريقك لمعرفة الحقيقة)، تم نقل الخبر بتاريخ اليوم الموافق الأربعاء 9 مايو 2018 10:43 مساءً- «أحتفظ بوعودى».. بهذه الكلمة ضرب الرئيس الأمريكى، الرئيس تارمب، باتفاقية إيران النووية، الموقعة عام 2015 مع مجموعة (5+1) الأوروبية، عرض الحائط بإعلان الانسحاب الأمريكى منها مخلفاً توتراً فى العلاقات مع حلفائه الأوروبيين الذين بدأوا تنفيذ ما وصفه البعض بـ«الخطة ب» عقب القرار الأمريكى، بإعلان استمرار بقاء الثلاثى الأوروبى (فرنسا وألمانيا وبريطانيا) فى الاتفاق الإيرانى، بحسب ما ذكره ظهور صدر بُعيد خطاب «ترامب» لنائبة المفوضية الأوروبية والممثلة العليا للشئون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبى فيديريكا موجيرينى، معربة عن أسفها تجاه الخطوة الأمريكية، لافتة إلى أن الاتفاق النووى الإيرانى ليس فى يد أى بلد أن ينهيه من جانب واحد ولن ندع أى شخص يفكك هذه الاتفاقية التى وصفتها بـ«الأمر الحاسم لأمن المنطقة الأوروبية والعالم بأسره.. واحدة من أكبر الإنجازات التى تحققت على الإطلاق».

واضاف المتحدث الرسمى باسم سياسة الاتحاد الأوروبى الخارجية، ماجا كوكيجانيتش، فى تصريحات لـ«الوطن»: «ندرس حالياً الخطوة الأمريكية عقب الانسحاب من الاتفاقية والاتصالات والاستشارات بين دول الاتحاد ما زالت جارية»، لافتاً إلى أن دول الاتحاد المشاركة بالاتفاقية ما زالت مستمرة فى الالتزام بالتنفيذ الكامل والفعال والمستمر للاتفاق النووى، طالما أن إيران مستمرة فى الوفاء بتعهداتها الموجودة بالاتفاقية، وهو ما رصدته تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

متحدث الاتحاد الأوروبى لـ«الوطن»: الاتصالات والتشاورات جارية لدراسة الخطوة الأمريكية.. والصحف العالمية: القرار يقرّب الولايات المتحدة من الحرب

وجاء الرد الإيرانى على الالتزام الأوروبى سريعاً فى خطاب متلفز للرئيس الإيرانى حسن روحانى، بأن «بلاده ستبقى ملتزمة بالاتفاق النووى الذى أبرمته مع الدول الكبرى» وأنه أمَر وزير الخارجية فى حكومته بالتفاوض مع الدول الأوروبية خلال الأسابيع المقبلة. واعتبر رئيس البرلمان الإيرانى، على لاريجانى، القرار بأنه يعزل الولايات المتحدة ويُعد مسرحية دبلوماسية. فيما جرت مشاورات فى مدينه البلجيكية بروكسل بعد ساعات من القرار الأمريكى فى اجتماع حول خطة العمل المشتركة الشاملة بين الاتحاد الأوروبى ممثلاً فى الأمينة العامة لمنظمة دول شرق أفريقيا، هيلجا شميد، بحضور المديرين السياسيين لدول فرنسا وألمانيا وبريطانيا، وترأس الوفد الإيرانى نائب وزير الخارجية للشئون السياسية، عباس العرقى، وشهد الاجتماع تكرار التأكيد الأوروبى على التنفيذ الكامل والفعال لخطة العمل المشتركة بين جميع الأطراف.

سطوع اسـعار النفط، كان التأثير العالمى الأبرز لقرار «ترامب»، ليصل لأعلى مستوياته منذ نوفمبر 2014 بصعود خام القياس العالمى 2%، إلى 76.42 دولار للبرميل. وأعرب الرئيس الأمريكى السابق، باراك أوباما، عن أسفه لقرار خلفه «ترامب»، واصفاً إياه بـ«خطأ فادح»، فيما وصف وزير الخارجية الأمريكى السابق، جون كيرى، الانسحاب الأمريكى بقوله: «إعلان اليـوم يضعف أمننا، وينقض كلمة أمريكا ويعزلنا عن حلفائنا الأوروبيين»، فجاء رد «ترامب» عليه فى تغريدة بقوله: «كيرى.. ابقَ بعيداً، أنت ساهمت فى إيذاء بلدك». وشاطر «كيرى» فى التفاوض للتوصل للاتفاق النووى الإيرانى. وأدانت روسيا بشدة قرار الرئيس الأمريكى وأكدت عزمها على مواصلة التعاون الثنائى والحوار السياسى مع الجمهورية الإسلامية، ودعت الصين إلى حماية الاتفاق النووى.

وفى ظهور مشترك، اخبر زعماء بريطانيا وألمانيا وفرنسا: «نحث الولايات المتحدة على عدم المساس بهيكل الاتفاق النووى وتجنب اتخاذ إجراءات تعرقل تنفيذه بالكامل من قبل الأطراف الأخرى الموقعة على الاتفاق». وأعرب الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون عن أسفه من قرار ترامب بشأن الاتفاق النووى مع إيران. واضاف «ماكرون» إن «فرنسا وألمانيا وبريطانيا يأسفون للقرار الأمريكى بالانسحاب من الاتفاق النووى الإيرانى، وسنعمل بشكل جماعى على إطار عمل أوسع يشمل الأنشطة النووية فيما بعد العام 2025، والاستقرار فى الشرق الأوسط علي الرغم من ســوريا واليمن والعراق»، واضاف وزير خارجية ألمانيا، هايكو ماس، إن «بلاده ستحاول الحفاظ على الاتفاق المهم، الذى يضمن أن يكون الشرق الأوسط والعالم كله أكثر أمناً». واضاف رئيس الوزراء الإيطالى، باولو جنتيلونى، على تويتر: «الاتفاق يسهم فى تحقيق الأمن فى المنطقة ويحبط الانتشار النووى» مضيفاً أن إيطاليا ستقف بجانب حلفائها الأوروبيين فى الحفاظ على التزاماتها».

فيما أعلن رئيس المجلس الأوروبى، دونالد توسك، أن موقف ترامب تجاه إيران والتجارة الدولية سيقابل «بنهج أوروبى موحد». وأكمل «توسك» أن زعماء الاتحاد الثمانية والعشرين سيبحثون المسألتين فى اجتماعهم بالعاصمة البلغارية صوفيا خلال اليومين المقبلين، بينما بشر الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، باقى الدول الموجودة بالاتفاقية إلى «الوفاء بالتزاماتها تماماً».

وأحرق نواب إيرانيون علماً أمريكياً من ورق، ونسخة من الاتفاق النووى على منصة مجلس الشورى، وسط هتاف «الموت لأمريكا» غداة إعلان الرئيس الأمريكى الرئيس تارمب الانسحاب من الاتفاق الموقّع مع الدول الكبرى فى 2015.

ويعتبر خبراء القرار الأمريكى نتيجة لضغوط مورست من قبل عدة دول، كما ذكر الدكتور زياد عقل، مشرف باحثين متخصص فى الشأن الأوروبى بمركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية، لافتاً إلى أن الاتحاد الأوروبى، خصوصاً فرنسا وبريطانيا وألمانيا، مواقفهم معلنة بشكل فردى تجاه الالتزام بالاتفاق، متوقعاً، فى تصريحات لـ«الوطن»، عودة قريبة للتنسيق بين الاتحاد الأوروبى و«واشنطن» فى محاولة لتلافى أى تصعيد متبادل عقب الانسحاب الأخير من الاتفاقية. فيما يرى الدكتور عمرو عبدالعاطى، الباحث المتخصص فى الشأن الأمريكى بمجلة السياسة الدولية، أن القرار الأمريكى يؤثر بالسلب على العلاقات الأوروبية الأمريكية خصوصاً العلاقات التجارية المتبادلة فى ظل تنامى هذه العلاقات مع إيران بعد زيادة الاستثمار الأوروبى عقب توقيع الاتفاقية عام 2015 وأعلي العقوبات الاقتصادية.

وارتفع حجم التبادل التجارى بين فرنسا وإيران، كما ذكر «عبدالعاطى»، لـ«الوطن»، إلى نحو 118% فى الفترة من يناير 2017 إلى أكتوبر الماضى، بجانب بدء استثمار شركات النفط الفرنسية فى «طهران»، وشركات «الإيرباص» التى اتفقت مع إيران على بيع 100 طائرة بنحو 18 مليار دولار. ما يلقى الضوء على الخطوة الأمريكية المتعلقة بفرض عقوبات على الشركات الأوروبية التى تعمل فى إيران ما يجعل هذه الشركات تحت طائلة القانون الأمريكى فى حال استمرار التعاون مع إيران، ووضعها على قوائم العقوبات الأمريكية. كما يعكس القرار الأخير، كما ذكر «عبدالعاطى»، عدم احترام «واشنطن» للرغبات الأوروبية، ورؤية الأخيرة لإمكانية تعديل الاتفاقية بما يعالج برنامج الصواريخ الباليستية الإيرانية من خلال اتفاق تكميلى.

وفى تقريرها الصادر اليـوم، وصفت مجموعة الأزمات الدولية الانسحاب الأمريكى من الاتفاقية بـ«المتهور» و«غير المبرر»، مطالبة أوروبا بالحفاظ على أكبر قدر ممكن من الفوائد للاتفاقية الإيرانية تساهم فى ضبط النفس وتسهل الحوار الدائم بين الاتحاد وإيران فيما يتعلق ببرنامج الصواريخ الباليستية الإيرانية والسياسات الإقليمية، ووضع حقوق الإنسان.

وطرح تقرير «الأزمات» ما وصفه بـ«خطة طوارئ أوروبية» أو الخطة «ب» بعد الانسحاب الأمريكى تتمثل فى المحافظة على الأعمال التجارية الأوروبية فى إيران، فى محاولة لتخفيف آثار إعادة فرض العقوبات الاقتصادية الأمريكية على إيران، التى تعانى من تقَهقر أخير فى قيمة العملة، بتقويض قدرتها على تصدير النفط. كما يمكن للبنوك المركزية الأوروبية تقديم المساعدات التى تحمى الاقتصاد الإيرانى بتقديم قروض، وتسهيل التجارة مع إيران على أساس مبدأ تقاسم المخاطر بتشجيع شركات القطاع الخاص فى أوروبا مع ضمان استمرار مواصلة القروض من بنك الاستثمار الأوروبى لتمويل المشروعات الكبيرة فى القطاعين العام والخاص، وإنشاء غرفة للتجارة المشتركة، وإطلاق مشروعات لتطوير البنية التحتية الإيرانية من خلال الوكالة الفرنسية للتنمية، أو من خلال المؤسسات المعنية بالتنمية الدولية فى بريطانيا، وكذلك الهيئات المسئولة عن التعمير فى ألمانيا، وهى مجموعة من التدابير على المدى المتوسط تعطى مؤشراً على جدية الالتزام الأوروبى لتطوير علاقات التعاون والمنفعة المتبادلة مع إيران.

ورفض الاتحاد الأوروبى فى أبريل الماضى فرض عقوبات على 15 شخصاً وكياناً إيرانيين متورطين فى برنامج الصواريخ الباليستية.

من جانب آخر، أعلن الجيش الإسرائيلى، قُبيل إعلان ترامب، تجهيز الملاجئ المضادة للصواريخ فى الجولان المحتلة وفتحها بداعى «الأنشطة الإيرانية غير المألوفة فى ســوريا». وتبع إعلان «ترامب» قصف صاروخى إسرائيلى بـ«الكسوة» بريف دمشق، ما أدى إلى مقتل 15 من القوات السورية، بينهم 8 إيرانيين، حيث استهدف مستودعاً للأسلحة يتبع للحرس الثورى الإيرانى.

وفى سياق متصل توجّه «نتنياهو» إلى موسكو، اليـوم، لإجراء محادثات مع الرئيس الروسى فلاديمير بوتين بعد ساعات من إعلان «ترامب».

وهاجمت صحيفة «واشنطن بوست» القرار الأمريكى، واصفةً إياه بالمتهور والانهزامى، وقالت: «إنه جعلنا أكثر قرباً من الحرب»، وأضافت أن «ترامب قد أنشأ بهذا القرار صدعاً مع بريطانيا وألمانيا وفرنسا، وهى الدول الشريكة فى الاتفاق إضافة إلى روسيا والصين، كما أعطي النظام الإيرانى فرصاً لاستغلال الوضع لصالحه».

بينما أكدت مجلة «بوليتيكو» الأمريكية وصحيفة «ذا غارديان» البريطانية، أن قادة الاتحاد الأوروبى عازمون على محاولة إنقاذ الاتفاق النووى، ولو أدى ذلك إلى صدام مع الولايات المتحدة واعتبرت «ذا تليجراف» أن بريطانيا واثقة بقدرتها على أن تنقذ الصفقة النووية الإيرانية، وقالت «ذا تايمز» البريطانية: إن القرار يمثل مخاطرة كبيرة.

أوروبا تواجه الانسحاب الأمريكى من اتفاق إيران النووى بدعم اقتصادى لـ«طهران»، نرجوا ان نكون قد قمنا بنقل الخبر السالف ذكرة بكل شفافية اليكم، حيث نسعي دائمآ الي ايضاح وكشف الحقيقة ولا شيئ غيرها، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير،"أوروبا تواجه الانسحاب الأمريكى من اتفاق إيران النووى بدعم اقتصادى لـ«طهران»"، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، أوروبا تواجه الانسحاب الأمريكى من اتفاق إيران النووى بدعم اقتصادى لـ«طهران».

العرب نيوز - أوروبا تواجه الانسحاب الأمريكى من اتفاق إيران النووى بدعم اقتصادى لـ«طهران»

المصدر : الوطن