الامـارات تدعو إلى التصدي للإعلام المأجور المدعوم من إيران
الامـارات تدعو إلى التصدي للإعلام المأجور المدعوم من إيران

العرب نيوز - الامـارات تدعو إلى التصدي للإعلام المأجور المدعوم من إيران، في البداية وجب التنوية علي احترامنآ الشديد لزوارنا الكرام، حيث يسعي المواطن العربي في المقام الاول والاخير الي معرفة الحقيقة، ووجب التنوية ان هذا ما نسعي اليه ايضآ في اطار السياسة التي يتم العمل بها في موقعنا موقع العرب نيوز الاخباري، "

الامـارات تدعو إلى التصدي للإعلام المأجور المدعوم من إيران

"، الذي اصبح هدفة الاساسي احترام عقل القاري العربي اولآ الذي يسعي الي معرفة مدي مصداقية الخبر الذي يقوم يتصفحه، ومن جهتنا وحرصآ منا علي ايصال الحقيقة الي القاري العربي نقوم بطرح الخبر الابرز اليوم والتي يأتي تحت عنوان "الامـارات تدعو إلى التصدي للإعلام المأجور المدعوم من إيران".

(العرب نيوز _ طريقك لمعرفة الحقيقة)، تم نقل الخبر بتاريخ اليوم الموافق الخميس 10 مايو 2018 12:51 مساءً- شددت دولة الإمارات العربية المتحدة على ضرورة مواجهة الهجمة الإعلامية، التي تقودها إيران؛ عبر العديد من الصحف المأجورة والمسنودة من طهران؛ بهدف زعزعة أمن المنطقة واستقرارها، والتدخل في شؤون دولها، مطالبة بالوقوف أمام سياسة إيران التوسعية، وتهديدها المتكرر للمنطقة؛ من خلال تكثيف التنسيق والتعاون؛ لمنع طهران من تنفيذ أجندتها التخريبية.

جاء ذلك في كلمة الدولة التي ألقاها، البارحة، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة ورئيس المجلس الوطني للإعلام، أمام الدورة 49 لمجلس وزراء الإعلام العرب، التي عقدت البارحة، بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية، برئاسة الجزائر.

وضم وفد الدولة منصور إبراهيم المنصوري المدير العام للمجلس الوطني للإعلام، جمعة مبارك الجنيبي سفير الدولة لدى جمهورية مـصـر العربية ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، وجابر اللمكي القائم بأعمال المدير التنفيذي لقطاع الاتصال الإعلامي والاستراتيجي في المجلس الوطني للإعلام، وإبراهيم العابد مستشار رئيس المجلس الوطني للإعلام.

وناقش وزراء الإعلام العرب العديد من القضايا، وعلى رأسها متابعة تنفيذ «الخطة الإعلامية الدولية للتصدي للقرار الأمريكي الأحادي بالاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال «الإسرائيلي» لحشد الطاقات العربية ولزيادة الوعي حول أهمية قضية القدس، ودعم التحرك الدبلوماسي باتجاه المجتمع الدولي والرأي العام العالم، وتضمن جدول الأعمال دعم القضية الفلسطينية إعلاميًا؛ كونها القضية المحورية والأساسية لجامعة الدول العربية؛ بهدف الإبقاء على القضية الفلسطينية عمومًا وقضية القدس حية في عقول العرب والمسلمين؛ من خلال تبني برامج توعوية إعلامية وفق سياسات إعلامية عربية».

ولفت الدكتور سلطان الجابر إلى ما تقوم به إيران من تدخل سافر في الـيـمن، ودعمها لميليشيات انقلابية تعمل على تنفيذ أجندة طهران في المنطقة، مؤكدًا الوقوف التامّ إلى جانب الشرعية اليمنية، وتمكينها من بسط سيطرتها على كامل الأراضي اليمنية مجددًا، ووقوف الإمارات إلى جانب المغرب في وجه تدخلات إيران، التي عملت على دعم جبهة «البوليساريو» الانفصالية، مطالبًا بتقديم كافة أشكال الدعم الإعلامي للمغرب.

وركز الجابر أهمية دور الإعلام العربي في التوعية ضد أشكال الكراهية والتطرف والإرهاب كافة، وفق رؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة للدولة، موضحًا أن العالم العربي كان دائمًا مهدًا للوسطية والاعتدال والتسامح؛ وهو ما يحمّل الإعلام العربي مسؤولية ترسيخ وتعزيز هذا الفكر لدى الشعوب العربية، علي الرغم منً الشبابَ منهم؛ لتحصينهم ضدَّ الأفكار الضالة والشاذة، التي تعمل التنظيمات الإرهابية على نشرها في المجتمعات، مشيرًا إلى أن الإعلامَ يشكّل دائمًا محورًا رئيسيًا من محاور الدفاع عن الأمة العربية.

ودعا الجابر إلى تبني المهنيةَ والاحترافيةَ المنضبطة؛ باعتبارها السبيل لتعزيز دور الإعلام وتأثيره الإيجابي، لافتًا إلى أهمية تنفيذ ميثاق الشرف الإعلامي والالتزام به، بما يضمن إعلامًا عربيًا يعبر عن الهوية العربية، ويدافع عن المنجزات والمكتسبات الوطنية، لافتًا إلى أهمية الدورة الجديدة لمجلس وزراء الإعلام العرب، والتي عقدت في أعقاب القمة العربية التي استضافتها الـسعـودية بالظهران منتصف أبريل الماضي، وأطلق عليها اسم «قمة القدس»، بمبادرة كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، الذي لطالما كانت القدس والقضية الفلسطينية موضع رعايته واهتمامه، مطالبًا كافة الصحف بالمنطقة دعم مخرجات القمة، علي الرغم منً المتعلقةَ منها بمركزية القضية الفلسطينية والهوية العربية للقدس الشرقية المحتلة عاصمة دولة فلسطين.

ونبه الجابر إلى أن التنظيمات الإجرامية، ومنها تنظيم «الإخوان» الإرهابي، تعمل عبرَ آلتها الإعلامية على نشر الفتن وزرع بذور الكراهية والترويج لآفة التطرف والإرهاب، والتغرير بالشباب العربي؛ عن طريق خطابٍ لا علاقةَ له بالدين الإسلامي، داعيًا في هذا السياق إلى ضرورة تكثيف الجهود وتطوير الخطاب الإعلامي المبني على أسسٍ متينةٍ تظهر زيفَ هذه الأفكار، وتبيّن أنها لا تمتّ بصلة للدين الإسلامي الحنيف، مشددًا على ضرورة دعم الإعلام العربي المتزن، الذي يدعو إلى التعايش السلمي، وقبول الآخر، الإعلام الذي ينشر الإيجابية والتسامحَ، ويعزز روحَ الأمل، ويحفز على الإبداع والابتكار بما فيه خير دول المنطقة وشعوبها.

وصرح الدكتور عواد بن صالح العواد، وزير الاعلام السعودي، رئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب، أن بلاده ستواصل العمل مع شركائها في الولايات المتحدة والمجتمع الدولي؛ لتحقيق الأهداف المرجوة، التي أعلن عنها الرئيس الأمريكي المنتخب الرئيس تارمب، وتضمنها قراره بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، مشددًا على ضرورة معالجة الخطر الذي تشكله سياسات إيران على الأمن والسلم الدوليين بمنظور شامل لا يقتصر على برنامجها النووي فحسب؛ بل يشمل كافة أنشطتها العدوانية.

وطالب المجتمع الدولي بتبني موقف حازم وموحد تجاه إيران وأعمالها العدائية المزعزعة لاستقرار المنطقة، ودعمها للجماعات الإرهابية التي هددت الأمن ونشرت الفوضى في المنطقة العربية، والمح إلى ما تعرضت له المملكة المغربية الشقيقة من تدخلات في شؤونها الداخلية؛ نتيجة لأطماع إيران، وسلوكها العدائي، الذي امتد نطاقه الجغرافي ليصل إلى منطقة المغرب العربي. وجدد العواد تأكيد أن القضية الفلسطينية هي قضية العرب الأولى، وأنها ستظل كذلك حتى حصول الشعب الفلسطيني الشقيق على جميع حقوقه المشروعة، وعلى رأسها إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، مشيرًا إلى ما قدمته وما زالت تقدمه المملكة العربية الـسعـودية من دعم للقضية الفلسطينية.

ودعا العواد إلى تكامل الإعلام الرسمي مع الإعلام الخاص في جميع الدول العربية؛ لتوضيح حقيقة الأوضاع بالمنطقة بعيدًا عن المزايدات المغرضة من أطراف ودول معادية؛ وذلك إيمانًا بضرورة تنسيق الجهود العربية في ميدان الإعلام العربي، في ظل التحديات التي تواجه الأمة العربية، معربًا عن أمله في ترجمة القرارات الصادرة من المجلس إلى واقع عملي ملموس؛ لتحقيق رؤية مشتركة في جميع القضايا الإعلامية المصيرية، ما يسهم في تحقيق أهداف العمل العربي المشترك، ومواجهة المخاطر التي تؤثر في الوحدة العربية.

الامـارات تدعو إلى التصدي للإعلام المأجور المدعوم من إيران، نرجوا ان نكون قد قمنا بنقل الخبر السالف ذكرة بكل شفافية اليكم، حيث نسعي دائمآ الي ايضاح وكشف الحقيقة ولا شيئ غيرها، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير،"

الامـارات تدعو إلى التصدي للإعلام المأجور المدعوم من إيران

"، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، الامـارات تدعو إلى التصدي للإعلام المأجور المدعوم من إيران.

العرب نيوز - الامـارات تدعو إلى التصدي للإعلام المأجور المدعوم من إيران

المصدر : الدستور