عطاء الله قائد "جيش إنقاذ روهينجا أراكان"
عطاء الله قائد "جيش إنقاذ روهينجا أراكان"

عطاء الله قائد "جيش إنقاذ روهينجا أراكان"

نقلا عن بي بي سي BBC Arabic ننشر لكم عطاء الله قائد "جيش إنقاذ روهينجا أراكان"، عطاء الله قائد "جيش إنقاذ روهينجا أراكان" ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا العرب نيوز ونبدء مع الخبر الابرز،

عطاء الله قائد "جيش إنقاذ روهينجا أراكان"

.

ميانمارالعرب نيوز مصدر الصورة MIR SABBIR/BBC Image caption عشرات الآلاف من الروهينجا، الكثير منهم من النساء والأطفال، فروا إلى بنغلاديش

تسلط الأضواء حاليا على "جيش إنقاذ روهينجا أراكان" في ولاية راخين، شمالي ميانمار، الذي يعلن أنه يقاتل دفاعا عن أقلية الروهينجا المسلمة، التي تعتبر السلطات أعضاءها مهاجرين غير شرعيين من بنغلاديش.

ويقود هذا الفصيل المسلح عطاء الله، الذي يصدر أحيانا رسائل بالفيديو يكشف فيها عن مواقف جماعته إزاء التطورات في ولاية راخين. فمن هو عطاء الله؟

ولد عطاء الله أبو عمار جونوني في كشمير بباكستان لأب مهاجر من الروهينجا، و سافرت أسرته إلى وهو في التاسعة من عمره حيث ترعرع، وذلك بحسب مجموعة الأزمات الدولية.

وفي لقاء عبر سكايب، من موقع لم يتم الكشف عنه، مع وكالة رويترز للأنباء في مارس/آذار الماضي قال عطاء الله إن حركته ستواصل القتال حتى لو مات مليون شخص إلا إذا اتخذت زعيمة البلاد أونغ سان سو تشي إجراءات لحماية الروهينجا.

وتعتبر السلطات في ميانمار "جيش إنقاذ روهينجا أركان" تنظيما إرهابيا.

حقوق الروهينجا

ونفى عطاء الله أي صلة بإسلاميين أجانب، وقال إن الحركة تركز على حقوق الروهينجا، مشيرا إلى تعرضهم لاضطهاد على يد الأغلبية البوذية في ميانمار.

مصدر الصورة AFP Image caption قوات الأمن في ميانمار تعرضت لهجمات من جيش إنقاذ روهينجا أراكان

وأكد قائلا: "إذا لم نحصل على حقوقنا، وإذا تطلب الأمر موت مليون، أو مليون ونصف المليون، أو كل الروهينجا، سنموت، لنحصل على حقوقنا، سنحارب ضد الحكومة العسكرية المستبدة".

وقال عطاء الله: "لا يمكننا أن نضيء الأنوار ليلا، لا يمكننا التنقل من مكان لآخر خلال النهار أيضا، نقاط تفتيش في كل مكان، ليست تلك طريقة ليحيا بها آدميون".

وكانت هجمات على مواقع لللشرطة في ميانمار في أغسطس/آب وأكتوبر/ تشرين الأول الماضيين نفذتها جماعته قد تسببت في تفجير أزمة إنسانية مع فرار عشرات الآلاف من الروهينجا إلى بنغلادش بسبب الحملة الأمنية التي أعقبت الهجمات.

وقال تقرير صادر عن الأمم المتحدة إن قوات الأمن في ميانمار ارتكبت عمليات قتل جماعية واغتصاب جماعي ضد أفراد من الروهينجا خلال الحملة ضد التمرد مما قد يصل إلى حد اعتبارها جرائم ضد الإنسانية. ونفى الجيش الاتهامات وقال إنه ينفذ عمليات مشروعة ضد التمرد.

ويعيش أكثر من مليون من المسلمين الروهينجا في ولاية راخين شمال غرب ميانمار، لكنهم محرومون من الجنسية وحرية التنقل والخدمات العامة مثل الرعاية الصحية.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع العرب نيوز . العرب نيوز،

عطاء الله قائد "جيش إنقاذ روهينجا أراكان"

، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

العرب نيوز - عطاء الله قائد "جيش إنقاذ روهينجا أراكان"

المصدر : وكالات