أسرة «سائحة الترامادول» تروي قصة ارتباطها بمصري وحقيقة تخليه عنها
أسرة «سائحة الترامادول» تروي قصة ارتباطها بمصري وحقيقة تخليه عنها

أسرة «سائحة الترامادول» تروي قصة ارتباطها بمصري وحقيقة تخليه عنها ، زوارنا الكرام حصرنآ منا علي تقديم محتوي اخباري مميز، ينال استحسان زوارنا الكرام, وحرصآ منا ايضآ علي تقديم الاخبار من المصادر الخاصة بها بكل مصداقيىة وشفافية عبر موقعنا "العرب نيوز - طريقك لمعرفة الحقيقة" نعرض لكم خبر اليوم وهو خبر "أسرة «سائحة الترامادول» تروي قصة ارتباطها بمصري وحقيقة تخليه عنها " وهو خبر بتاريخ اليوم الموافق الأربعاء 22 نوفمبر 2017 02:30 مساءً.
أسرة «سائحة الترامادول» تروي قصة ارتباطها بمصري وحقيقة تخليه عنها العرب نيوز ينشر لكم جديد الاخبار - ونبدء مع اهم الاخبار أسرة «سائحة الترامادول» تروي قصة ارتباطها بمصري وحقيقة تخليه عنها - العرب نيوز - أسرة «سائحة الترامادول» تروي قصة ارتباطها بمصري وحقيقة تخليه عنها .حيث ننشر لكم متابعينا في كل بقاع الوطن العربي جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا العرب نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، أسرة «سائحة الترامادول» تروي قصة ارتباطها بمصري وحقيقة تخليه عنها .

(العرب نيوز _ طريقك لمعرفة الحقيقة) - روت جين، شقيقة لورا بلومر السائحة البريطانية المحتجزة بمصر على خلفية العثور في حقيبتها على عقار الترامادول، قصة ارتباط شقيقتها بالشاب عمر عبد العظيم، وأسباب تخليه عنها في بداية الأزمة.

 

وقالت جين في حوار لـ "العرب نيوز" ينشر لاحقًا: إن لورا تعرفت على عمر عبد العظيم الشهير بعمر كابو قبل 4 سنوات في الفندق الذي كانت تقيم فيه بالبحر الأحمر، مشيرة إلى أنّه كان يعمل منقذًا في حمام السباحة الخاص بالفندق.  

 

وكانت سلطات مطار الغردقة قبضت القبض على لورا بلومر في 9 أكتوبر الماضي، بعد أن عثرت في حقيبتها على 290 حبة "ترامادول"، وبعض من أدوية "نابروكسين".

 

وأوضحت أن عمر اصطحبها لزيارة أسرته في مسقط رأسه بالأقصر، ووقعا أوراق الزواج لتتمكن من الإقامة معه، مشيرة إلى أن المحامي ضمّ هذه الأوراق للقضية حتى يستند إليها في إثبات أن صحة ما ذكرته بأنها أحضرت الترامادول لزوجها الذي يعاني من آلام في الظهر.

 

وكانت صحيفة ذا صن البريطانية نشرت الأسبوع الماضي تقارير وأشعة طبية لزوج لورا المصري عمر كابو واسمه الحقيقي عمر عبد العظيم سعد، تظهر أنه في حاجة إلى مسكنات بسبب معاناته من آلام في الظهر.

 

 

وردًا على سؤال عما نقلته عنها عدد الصحف البريطانية بشأن تخلّي عمر عن لورا وهروبه إلى بلده، أجابت: "اتضح لنا أنّ المحامي الأول في القضية هو الذي طلب منه أن يغادر فاستجاب له، ولكنه عاد للغردقة مرة أخرى لأنه علم أنه كان على خطأ".

 

وقالت: إنَّ عمر بعدها ذهب لرؤية لورا في السجن مرتين، بينما ذهب لتقديم الطعام لها كثيرًا"، موضحة أنه عندما يمضـي لإطعامها ليس مسموحًا له أن يراها، فقط يتخلي الطعام.

 

وقالت تقارير صحيفة أنَّ السائحة البريطانية وقعت باسمها على ظهور من 38 صفحة بالعربي خلال توقيفها بالمطار، ظنًّا أنه سيكون بمقدورها المغادرة، ولكن بدلًا من ذلك تَمَّ وضعها في زنزانة مساحتها 15 قدمًا ومزدحمة بـ 25 سيدة أخرى.

 

وكشفت أسرة لورا عن أصعب المشكلات التي تواجهها في سجنها في محافظة البحر الأحمر، حيث انبأت شقيقة لورا : "هناك العديد من المشكلات التي تعانِي منها في السجن، على رأسها حاجز اللغة الذي يمثّل معاناة بالغة؛ لأنه لا أحد يخبرها ماذا يجري".

 

 وكان شقيقها جيمس بلومر-31 عامًا- اخبر إنَّ أسرته أُبلغت أن لورا يمكن أن تواجه السجن 25 عامًا، بينما اخبر أحد المحامين إنه من الممكن أن تواجه عقوبة الإعدام.

 

والمح إلى أنَّ والدته وشقيقاته عندما سافروا إلى مـصـر لزيارة لورا عقب القبض عليها قالوا إنّه "لا يمكن التعرف عليها، تبدو وكأنها في غيبوبة".

 

 وأوضح أن شعرها بدأ في التساقط بسبب الضغط النفسي، معربًا عن مخاوفه من إمكانية تأقلمها مع هذا الوضع.

نشكركم زوارنا الكرام علي متابعتنا ونتمني ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، أسرة «سائحة الترامادول» تروي قصة ارتباطها بمصري وحقيقة تخليه عنها العرب نيوز ، حيث تم نقل الان خبر أسرة «سائحة الترامادول» تروي قصة ارتباطها بمصري وحقيقة تخليه عنها عبر موقعنا العرب نيوز، لاتنسوا متابعينا عمل "لايك" علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا "العرب نيوز - طريقك لمعرفة الحقيقة" ليصلكم جديد الاخبار بشكل متجدد وسريع لحظة وقوع الخبر.

العرب نيوز - أسرة «سائحة الترامادول» تروي قصة ارتباطها بمصري وحقيقة تخليه عنها

المصدر : مصر العربية