«نيويورك تايمز»: عبد الفتـاح السيسي يتقرّب من روسيا لتحقيق استقلال مصر العسكرى
«نيويورك تايمز»: عبد الفتـاح السيسي يتقرّب من روسيا لتحقيق استقلال مصر العسكرى

«نيويورك تايمز»: عبد الفتـاح يتقرّب من لتحقيق استقلال العسكرى

، زوارنا الكرام حصرنآ منا علي تقديم محتوي اخباري مميز، ينال استحسان زوارنا الكرام, وحرصآ منا ايضآ علي تقديم الاخبار من المصادر الخاصة بها بكل مصداقيىة وشفافية عبر موقعنا "العرب نيوز - طريقك لمعرفة الحقيقة" نعرض لكم خبر اليوم وهو خبر "

«نيويورك تايمز»: عبد الفتـاح السيسي يتقرّب من روسيا لتحقيق استقلال مصر العسكرى

" وهو خبر بتاريخ اليوم الموافق الجمعة 1 ديسمبر 2017 05:31 صباحاً.
«نيويورك تايمز»: عبد الفتـاح السيسي يتقرّب من روسيا لتحقيق استقلال مصر العسكرى العرب نيوز ينشر لكم جديد الاخبار - ونبدء مع اهم الاخبار «نيويورك تايمز»: عبد الفتـاح السيسي يتقرّب من روسيا لتحقيق استقلال مصر العسكرى - العرب نيوز - «نيويورك تايمز»: عبد الفتـاح السيسي يتقرّب من روسيا لتحقيق استقلال مصر العسكرى .حيث ننشر لكم متابعينا في كل بقاع الوطن العربي جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا العرب نيوز ونبدء مع الخبر الابرز،

«نيويورك تايمز»: عبد الفتـاح السيسي يتقرّب من روسيا لتحقيق استقلال مصر العسكرى

.

(العرب نيوز _ طريقك لمعرفة الحقيقة) - اهتمت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية بما أعلن عنه الجانب الروسي، اليـوم الخـميس، بالقرب من التوصل لاتفاق مع ، على أن تكون القواعد الجوية متاحة للاستخدام المتبادل بين البلدين.

وقالت الصحيفة إن الإعلان الروسي قوبل بتأكيد من مصدر عسكري مصري مسؤول، مشيرة إلى أن هذا يمثل توسعات جديدة لروسيا فى منطقة الشرق الأوسط، وفى هذه الحالة هو تعاون مع واحدة من أكثر الدول العربية بالقرب منًا من واشنطن، ويرى معارضون أن تلك هي العلامة الأخيرة على تقَهقر التأثير الأمريكي العالمي؛ حيث سحب الرئيس بصماته العسكرية والدبلوماسية فى جميع أنحاء العالم.

وتتابع الصحيفة أن الأمريكية زودت مـصـر على مدار أعوام طوال بما يعادل 70 مليار دولار من المساعدات العسكرية، ويرى داعمو هذا البرنامج أن أهم منافع هذا الاتفاق هو السماح للقوات الأمريكية باستخدام المطارات المصرية والقواعد الجوية.

ولفتت الصحيفة إلى أن القاهرة كانت تحظي على 1.3 مليار دولار مساعدات سنوية منذ العام 1980، حتى قررت إدارة ترامب خلال العام الجاري قطع وتعليق مبلغ من المساعدات يقدر بـ 290 مليون دولار، بسبب تخوفات من احرز حقوق الإنسان فى ظل حكم الرئيس الحالي عبد الفتاح عبد الفتـاح السيسي، وأيضًا بسبب تقاربه مع كوريا الشمالية، وهو ما وصفه وزير الخارجية سامح شكري بأنه «حكم غير عادل».

وتقول الصحيفة: «بناءً على الاتفاق الروسي المصري فإن كل ما ستحصل عليه القاهرة هو الحق فى الاستخدام المتبادل للقواعد الجوية، ولم يتضح حتى الآن ما هو رد الولايات المتحدة على هذا الاتفاق».

وتتابع أن روسيا تدفع من أجل تعزيز تأثيرها فى منطقة الشرق الأوسط، والذي تقَهقر بشكل كبير عقب انهيار الاتحاد السوفيتي، مع نهاية الحرب الباردة وتوسع حضور الولايات المتحدة الأمريكية العسكري، وأبرز الخطوات الروسية حسب الصحيفة هو الحملة الجوية الشرسة التي شنتها لدعم حليفها السوري بشار الأسد ضد القوات الإسلامية وحلفاء أمريكا المتحدين له، مشيرة إلى أن الروس دعموا الأسد بصفته «واصل لروسيا».

وتشير الصحيفة إلى أنه فى الوقت نفسه، خفضت الولايات المتحدة دعمها للمتمردين السوريين، وتراجعت عن هدفها السابق وهو إزاحة الأسد من النظام، يأتي هذا التراجع فى ســوريا فى الوقت الذي خفضت فيه الولايات المتحدة من قوتها الدبلوماسية، وترك أكثر من مائة من كبار ضباط الخدمة الخارجية وزارة الخارجية منذ يناير الماضي، ولا تزال الوظائف الدبلوماسية الحرجة مفتوحة. فى الشرق الأوسط على سبيل المثال، فإن إدارة ترامب ليس لها ممثل لشؤون الشرق الأوسط أو سفير حتى فى المملكة العربية الـسعـودية وتركيا والأردن ومصر وقطر. وفى أزمة كوريا الشمالية، والتي تعتبر أكثر الأزمات حساسية وأعظمها، فإن الولايات المتحدة ليس لها مرشح لتولي شئون شرق آسيا أو حتى سفير فى كوريا الجنوبية.

كما تشير الصحيفة إلى أن الأحداث المتفرقة التي تظهر، اليـوم الخـميس، تبين أن كيف يمكن لوضع سياسة أمريكا الخارجية أن يتغير، حتى مع أقرب الحلفاء، بينما تتوسع موسكو فى علاقاتها مع القاهرة، ومن جانب آخر انتقدت تريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا، ما أخذ به الرئيس ترامب من إعادة نشر تغريدة معادية للمسلمين كان نشرها اليمين المتطرف ببريطانيا، وتضغط على حكومتها من أجل إلغاء دعوة الرئيس الأمريكي المنتخب لزيارة البلاد.

وتقول الصحيفة إن الكثير من التحركات الروسية تتفق مع أولويات حكومة الرئيس المصري عبدالفتاح عبد الفتـاح السيسي.

وقالت الصحيفة أن مـصـر تحت قيادة عبد الفتـاح السيسي والذي أزاح حكم الإسلاميين عن مـصـر فى العام 2013، تظهر أحيانًا تعاطفًا مع نظام الأسد بصفته يحارب الإسلام السياسي، وموقف القاهرة من ســوريا أحيانًا يضعها فى خلاف مع دول الخليج - الـسعـودية والإمارات - التي تشن حرب ضد حكومة الأسد بصفته وكيلًا عن إيران فى المنطقة.

وتستمر الصحيفة فى التدليل على تقارب المواقف بين مـصـر وروسيا بالقول إنه القاهرة وموسكو أظهرتا الدعم للجنرال خليفة حفتر للسيطرة على لـيبـيا، وهو ما وضع مـصـر فى خلاف مع الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين، والذين يدعمون حكومة الوفاق فى محاولة لإنهاء الصراع.

وتقول الصحيفة إن عبد الفتـاح السيسي يفترض أنه بالتقارب مع روسيا عسكريًا نوع من الحيطة لاستقلال مـصـر العسكري عن المعونات الأمريكية.

نشكركم زوارنا الكرام علي متابعتنا ونتمني ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ،

«نيويورك تايمز»: عبد الفتـاح السيسي يتقرّب من روسيا لتحقيق استقلال مصر العسكرى

العرب نيوز ، حيث تم نقل الان خبر

«نيويورك تايمز»: عبد الفتـاح السيسي يتقرّب من روسيا لتحقيق استقلال مصر العسكرى

عبر موقعنا العرب نيوز، لاتنسوا متابعينا عمل "لايك" علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا "العرب نيوز - طريقك لمعرفة الحقيقة" ليصلكم جديد الاخبار بشكل متجدد وسريع لحظة وقوع الخبر.

العرب نيوز - «نيويورك تايمز»: عبد الفتـاح السيسي يتقرّب من روسيا لتحقيق استقلال مصر العسكرى

المصدر : الدستور