قوافل الحق الإدريسى يكتشف آيسلندا
قوافل الحق الإدريسى يكتشف آيسلندا

قوافل الحق الإدريسى يكتشف آيسلندا العرب نيوز ينشر لكم جديد الاخبار - ونبدء مع اهم الاخبار ,, قوافل الحق الإدريسى يكتشف آيسلندا - العرب نيوز - قوافل الحق الإدريسى يكتشف آيسلندا .

العرب نيوز طريقك لمعرفة الحقيقة - يعود أقدم ذكر لآيسلندا فى المصادر الإسلامية إلى أعمال العالم المغربى أبوعبد الله محمد بن محمد الإدريسى الهاشمى القرشى (1099- 1166)، وهو أحد كبار الجغرافيين فى التاريخ ومؤسسى علم الجغرافيا، واستخدمت مصوراته وخرائطه فى سائر كشوف عصر النهضة الأوروبية، حيث لجأ إلى تخصيص اتجاهات الأنهار والبحيرات والمرتفعات، وضمنها أيضًا معلومات عن المدن الرئيسية بالإضافة إلى حدود الدول.

وأستحضر الإدريسى أن آيسلندا تقع فى بحر الشمال فى كتابه الشهير «الكتاب الروجرى»، نسبة إلى روجر ملك صقلية الذى طلب منه تأليف هذا الكتاب.

وتشير رحلات التجارة الطويلة التى كان يقوم بها العديد من الآيسلنديين إلى أنهم كانوا على اتصال بالعالم الإسلامى فى العصور الوسطى، علي الرغم من أنه تم العثور على قطع نقدية عربية فى آيسلندا.

بعد اعتناق سكان آيسلندا المسيحية فى عام 1000م تقريبا، زاد احتكاك كثير من الآيسلنديين بالعالم الإسلامى خلال رحلة حجهم إلى القدس، وهو ما تم تدوينه فى كتب آيسلندية قديمة.

ومنذ أواخر القرن الثالث عشر، ظهرت صورة خيالية عن العالم الإسلامى فى الكلاسيكيات الآيسلندية خلال القرون الوسطى، مستوحاة جزئيا من الروايات المتأثرة بالحروب الصليبية، والتى كانت سائدة فى أوروبا كلها، والتى كانت تصور الإسلام كأنه «دين وثنى»، مع إلصاق الكثير من المفاهيم الخاطئة بالإسلام فى الغرب خلال العصور الوسطى.

ومع ذلك تسجل الذاكرة الآيسلندية أن أقرب مثال معروف للمسلمين القادمين إلى آيسلندا كان عام 1627، عندما هاجم المسلم الهولندى جان جانزون وقراصنة بربريون أجزاء من آيسلندا، بما فى ذلك الساحل الجنوبى الغربى، والمضايق الشرقية. ويعرف هذا الحدث فى التاريخ الآيسلندى باسم «تيرك جارانيو» (أى عمليات الاختطاف التركية). ويقال إن هذه العملية أسفرت عن بيع ما يتراوح بين 400 و800 آيسلندى كعبيد فى سوق الرقيق.

أما الصورة الحقيقية للإسلام فبدأت فى الظهور بالثقافة الآيسلندية فى سبعينيات القرن الماضى، وذلك جزئيا من خلال الهجرة من العالم الإسلامى، مثل الفلسطينى القادم من القدس الشرقية سلمان التميمى، الذى انتقل إلى آيسلندا عام 1971، وأسس اتحاد مسلمى آيسلندا عام 1997. وزاد الوجود الإسلامى مع هجرة اللاجئين إلى آيسلندا، لا سيما القادمين من كوسوفو.

والآن يعيش فى آيسلندا أقلية صغيرة نسبياً من المسلمين، قد تكون الأصغر على مستوى العالم، باستثناء الدول والجزر الصغيرة، حيث تشير الأرقام إلى أن 1200 مسلم يعيشون هناك، من إجمالى سكان آيسلندا البالغ عددهم 350 ألف نسمة.

قوافل الحق الإدريسى يكتشف آيسلندا العرب نيوز ينشر لكم جديد الاخبار - ونبدء مع اهم الاخبار ,, قوافل الحق الإدريسى يكتشف آيسلندا - العرب نيوز طريقط لمعرفة الحقيقة. لاتنسي عمل لايك او اعجاب بصفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالعرب نيوز ليصلكم جديد الاخبار.

العرب نيوز - قوافل الحق الإدريسى يكتشف آيسلندا

المصدر : الصباح