الجيش اليمني والتحالف يستعدان لتأمين الملاحة على الساحل الغربي بمشاركة دولية
الجيش اليمني والتحالف يستعدان لتأمين الملاحة على الساحل الغربي بمشاركة دولية

الجيش اليمني والتحالف يستعدان لتأمين الملاحة على الساحل الغربي بمشاركة دولية العرب نيوز ينشر لكم جديد الاخبار - ونبدء مع اهم الاخبار ,, الجيش اليمني والتحالف يستعدان لتأمين الملاحة على الساحل الغربي بمشاركة دولية - العرب نيوز - الجيش اليمني والتحالف يستعدان لتأمين الملاحة على الساحل الغربي بمشاركة دولية .

العرب نيوز طريقك لمعرفة الحقيقة - تستعد قوات الجيش اليمني والتحالف العربي، بمساندة دولية، لبدء معركة تحرير الساحل الغربي لليمن بالكامل، وعلى رأسه مدينة وميناء الحديدة، بعد رفض الميليشيات مقترحات الأمم المتحدة بتسليمهما من دون قتال، فيما واصل الجيش تكرير المناطق المحررة شرق تعز، وهيمن على منطقة الجرعوب في محافظة الجوف.

وفي التفاصيل، كشفت مصادر عسكرية تابعة للشرعية عن حدد عسكرية تمت الموافقة عليها من قبل التحالف العربي ودول أجنبية، بينها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وغيرهما من الدول الكبرى، تشتمل بدء عمليات تأمين الساحل الغربي لليمن والحديدة من الميليشيات والأخطار التي تهدد الملاحة الدولية، بعد رفض الانقلابيين تسليم الحديدة ومينائها للأمم المتحدة للإشراف على العمليات الإنسانية وحركة الميناء المستخدم منفذاً لتهريب الأسلحة من إيران إليها، ما يهدد الملاحة الدولية في البحرين العربي والأحمر وباب المندب.

المصادر أكدت أنه خلال أقل من ثلاثة أشهر ستكون السواحل اليمنية تحت سيطرة الشرعية بمساندة التحالف العربي والمجتمع الدولي، وأنه سيتم تكرير الساحل الغربي بالكامل من الميليشيات الانقلابية، التي أصبحت في إطار قوائم المنظمات الإرهابية.

وكانت قيادات عليا في الجيش اليمني أكدت استكمال جميع الترتيبات لاستكمال تحرير الأراضي التي تقع تحت سيطرة الانقلابيين، وعلى راسها الحديدة، وأنها في انتظار القرار لبدء المعركة التي تم تأجيلها لإفساح المجال أمام جهود المبعوث الدولي إلى الـيـمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، في جهوده التي أعلن عن فشلها مع الميليشيات، بشأن تسليم المدينة من دون قتال.

ونوهت إلى أن المعركة قد تم تجهيز 10 ألوية عسكرية لها، منها ثلاثة ألوية من أبناء إقليم تهامة، وتم توزيعهم على محوري ميدي في شمال الحديدة والمخاء في جنوبها، إلى جانب وجود غرفة عمليات مشتركة لإدارة المعركة يشرف عليها خبراء عسكريون من التحالف، ودول عظمى، إلى جانب قيادات عليا في الجيش اليمني، الذي سيكون له الدور الكبير في المعركة، إلى جانب قوات عربية في إطار التحالف العربي الذي ستكون له السيطرتان البحرية والجوية، فيما المعارك البرية ستخوضها قوات يمنية إلى جانب وحدات من الجيش السوداني.

وأوضحت المصادر أن هناك جهوداً تبذلها دول عربية لعرقلة المعركة بالتنسيق مع إيران، مستخدمة الجانب الإنساني، الذي ستعمل على استغلاله بشكل كبير يخشى أن يصل إلى استعمال الميليشيات لأسلحة محرمة في ارتكاب مجازر في صفوف المدنيين بالحديدة وغيرها من المناطق الخاضعة لسيطرتها وإلصاقها بقوات التحالف والشرعية.

وكانت معلومات سربتها عدد المصادر القريبة من المخلوع صالح، أكدت وجود رغبة لديه بالقبول بأي مقترحات دولية من أجل تسلم المناطق الساحلية وسحب قواته منها، مقابل حصوله على ضمانات بضم قواته في إطار الجيش الوطني، وضمان خروجه مع عائلته، وأعلي الحظر المفروض عليه ونجله، وعدم المساس بمصالحه الشخصية، وعلى رأسها المالية.

ونوهت هذه المصادر إلى وجود اتصالات مع دول عربية وأجنبية بشأن التوصل إلى اتفاق بين الرجل والشرعية والتحالف الداعم لها، خصوصاً بعد الكشف عن معلومات استخباراتية غربية عن وجود تعاون وثيق بين الحوثيين ودولة قطر مع تنظيم «الإخوان»، للقضاء على المخلوع وقواته هدفاً استراتيجياً.

وفي الجوف، تمكنت قوات الجيش من تدمير آليات عسكرية وقتل وإصابة عدد من الميليشيات في جبهة المصلوب، مع استمرار المعارك وتبادل القصف المدفعي بين الجيش من جهة، والميليشيات في نفس سياق، في مديرية المتون، في ظل تفوق الجيش في الجبال العالية المطلة على معسكر حام الاستراتيجي، بعد استعادته منطقة الجرعوب بالمديرية ذاتها.

وفي البيضاء، تمكنت المقاومة من تنفيذ كمين محكم ضد دورية تابعة للميليشيات في منطقة عوين بمديرية الصومعة، استهدف مدير الأمن السياسي التابع للحوثيين بمديرية مكيراس، سالم محمد الوحيشي، ما أدى إلى إصابته بإصابات خطرة، فيما قُتل اثنان من مرافقيه.

وفي نهم شمال شرق صنعاء تمكنت قوات الجيش والمقاومة، بمساندة التحالف، من استكمال السيطرة على منطقة ضبوعة بالكامل، وقطعت طرق الدعم على الميليشيات المتجهة نحو جبهة الساقية في الجوف، فيما تمكنت مقاتلات التحالف من تدمير مخزن أسلحة للميليشيات في شرق مديرية صرواح في محافظة مأرب.

وفي تعز، تمكنت قوات الجيش، بمساندة مقاتلات التحالف، من صد عدد من الهجمات التي شنتها ميليشيات الحوثي والمخلوع الانقلابية على مواقع عدة شرق تعز، بهدف استعادتها، خصوصاً القصر الجمهوري ومعسكر التشريفات.

الجيش اليمني والتحالف يستعدان لتأمين الملاحة على الساحل الغربي بمشاركة دولية العرب نيوز ينشر لكم جديد الاخبار - ونبدء مع اهم الاخبار ,, الجيش اليمني والتحالف يستعدان لتأمين الملاحة على الساحل الغربي بمشاركة دولية - العرب نيوز طريقط لمعرفة الحقيقة. لاتنسي عمل لايك او اعجاب بصفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالعرب نيوز ليصلكم جديد الاخبار.

العرب نيوز - الجيش اليمني والتحالف يستعدان لتأمين الملاحة على الساحل الغربي بمشاركة دولية

المصدر : الإمارات اليوم