راكب حاول دخول قمرة القيادة مهدداً بوجود قنبلة.. وهذا ما حظي!
راكب حاول دخول قمرة القيادة مهدداً بوجود قنبلة.. وهذا ما حظي!

راكب حاول دخول قمرة القيادة مهدداً بوجود قنبلة.. وهذا ما حظي! العرب نيوز ينشر لكم جديد الاخبار - ونبدء مع اهم الاخبار ,, راكب حاول دخول قمرة القيادة مهدداً بوجود قنبلة.. وهذا ما حظي! - العرب نيوز - راكب حاول دخول قمرة القيادة مهدداً بوجود قنبلة.. وهذا ما حظي! .

العرب نيوز طريقك لمعرفة الحقيقة - انبأت السلطات إن طائرة تابعة للخطوط الجوية الماليزية عادت إلى ملبورن بعد وقت قصير من إقلاعها في رحلة إلى كوالالمبور في وقت متأخر الْـيَـوْم الْأرْبِـعَـاء عقب محاولة أحد الركاب دخول قمرة القيادة.

 

وصرح نائب وزير النقل الماليزي عبدالعزيز بن كبراوي بأن الحادث "ليس عملية خطف طائرة. بل إن مسافراً مضطرباً حاول دخول قمرة القيادة في الطائرة".

 

وأكمل أن "المسافر وهو سريلانكي الجنسية زعم أنه يحمل قنبلة. إلا أنه كان يحمل حصالة نقود".

 

واضاف شاهد لرويترز إن أفراد الطاقم وبعض ركاب الرحلة (إم إتش128) اضطروا لمواجهة الرجل وتقييده بأحزمة المقاعد حتى هبطت الطائرة.

 

وأوضحت الشركة التي لا تزال تتعافى من آثار كارثتين جويتين في السنوات الأخيرة أن الطائرة هبطت بسلام في مطار ملبورن واعتقل أمن المطار الراكب.

 

وأكدت الشركة في ظهور أن الطائرة لم تختطف في أي فترة من الرحلة.

 

وقالت الشركة في ظهور إن الرحلة عادت إلى ملبورن "بعدما أخطر أحد أفراد الطاقم قائد الطائرة بأن أحد الركاب كان يحاول دخول قمرة القيادة".

 

وأوضح أحد الركاب ويسمي عريف تشودري لرويترز أنه بعد نحو 30 دقيقة من الإقلاع هاجم رجل امرأة من طاقم الطائرة فصرخت طلباً للنجدة.

 

وتابع مصرحاً: "أمسك عدد الركاب وأفراد الطاقم بالرجل وطرحوه أرضاً"، مضيفاً أنهم استخدموا أحزمة المقاعد لتوثيقه.

 

وأكمل قوله: "كنا محظوظين جداً. كان من الممكن أن تسوء الأمور".

راكب حاول دخول قمرة القيادة مهدداً بوجود قنبلة.. وهذا ما حظي! العرب نيوز ينشر لكم جديد الاخبار - ونبدء مع اهم الاخبار ,, راكب حاول دخول قمرة القيادة مهدداً بوجود قنبلة.. وهذا ما حظي! - العرب نيوز طريقط لمعرفة الحقيقة. لاتنسي عمل لايك او اعجاب بصفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالعرب نيوز ليصلكم جديد الاخبار.

العرب نيوز - راكب حاول دخول قمرة القيادة مهدداً بوجود قنبلة.. وهذا ما حظي!

المصدر : التيار الوطني