الخرطوم تنتقد حديث واشنطن عن «قلقها» بشأن حقوق الإنسان في السودان‎
الخرطوم تنتقد حديث واشنطن عن «قلقها» بشأن حقوق الإنسان في السودان‎

الخرطوم تنتقد حديث واشنطن عن «قلقها» بشأن حقوق الإنسان في السودان‎ العرب نيوز ينشر لكم جديد الاخبار - ونبدء مع اهم الاخبار ,, الخرطوم تنتقد حديث واشنطن عن «قلقها» بشأن حقوق الإنسان في السودان‎ - العرب نيوز - الخرطوم تنتقد حديث واشنطن عن «قلقها» بشأن حقوق الإنسان في السودان‎ .

العرب نيوز طريقك لمعرفة الحقيقة - انتقدت الخرطوم، مساء الـجـمـعـة، حديث سفارة الولايات المتحدة عن "قلقها حيال حقوق الإنسان" في السودان.

وحسب "الأناضول"، يعد ذلك أول رد فعل حكومي على ظهور السفارة الأمريكية لدى الخرطوم، الصادر البارحة، والذي اظهرت فيه عن "قلقها الشديد" من وضع حقوق الإنسان في السودان.

وقالت الخارجية السودانية، في ظهورٍ لها: "قضايا حقوق الإنسان بالسودان شأن داخلي سيادي، ومع ذلك فإنَّ حكومة السودان وبكل ثقة مستعدة للتعاطي الإيجابي معها".

وأضافت الوزارة أنَّها تأمل أن يصاحب القول بالعمل فلا تتخذ إجراءات تحرم الشعب من حقه الأساسي في التنمية والغذاء والدواء.

ونوهت إلى أنَّ السودان يشهد حراكًا سياسيًّا غير مسبوق، وأنَّ الفضاء السياسي مفتوح بدليل نجاح مؤتمر الحوار الوطني ومشاركة أحزاب سياسية وحركات مسلحة فيه.

وأكَّدت الوزارة: "البلاد بها حرية في مجال الصحافة متميزة ومشهودة، وكذلك تشهد تعايشًا دينيًّا نموذجيًّا، يراه كل منصف في الكنائس التي تجاور المساجد وفِي ترحيب أهل السودان بلاجئين دون سؤال أحد منهم عن هويته الدينية".

ولفتت الخارجية - وفق البيان - إلى أنَّ السودان وما حققه من تفوق مشهود في خطة المسارات الخمسة يتطلع لرفع العقوبات الأمريكية لتفتح الطريق لعلاقات إيجابية مع الولايات المتحدة.

وكانت السفارة الأمريكية قد انبأت - في بيانها - إنَّها لا تزال قلقة جدا إزاء احرز السودان في مجال حقوق الإنسان، بما في ذلك استمرار إغلاق الفضاء السياسي، والقيود المفروضة على الحرية الدينية وحرية التعبير والصحافة.

وتأمل الخرطوم أن تُاعلي العقوبات الأمريكية عنها بشكل كامل خلال الأيام القليلة المقبلة، وذلك مع انقضاء فترة الستة أشهر، التي حدَّدها قرار الرئيس السابق باراك أوباما في يناير الماضي بإلغاء العقوبات المفروضة منذ 20 عامًا.

وجاء قرار اعلي العقوبات الاقتصادية الأمريكية بناءً على خمس مسارات من بينها تعاون السودان مع واشنطن في مكافحة الإرهاب، والمساهمة في تحقيق السلام بجنوب السودان، إلى جانب الشأن الإنساني المتمثل في إيصال المساعدات للمتضررين من النزاعات المسلحة بالسودان.

وأبقى القرار الذي أصدره أوباما، في الأسبوع الأخير من ولايته، على السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب، المُدرج فيها منذ 1993، بجانب عقوبات عسكرية أخرى.

الخرطوم تنتقد حديث واشنطن عن «قلقها» بشأن حقوق الإنسان في السودان‎ العرب نيوز ينشر لكم جديد الاخبار - ونبدء مع اهم الاخبار ,, الخرطوم تنتقد حديث واشنطن عن «قلقها» بشأن حقوق الإنسان في السودان‎ - العرب نيوز طريقط لمعرفة الحقيقة. لاتنسي عمل لايك او اعجاب بصفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالعرب نيوز ليصلكم جديد الاخبار.

العرب نيوز - الخرطوم تنتقد حديث واشنطن عن «قلقها» بشأن حقوق الإنسان في السودان‎

المصدر : مصر العربية