قصة «ملك القطن» في عهد فاروق المحبوب من عبدالناصر: حفيدته ممثلة مشهورة الآن
قصة «ملك القطن» في عهد فاروق المحبوب من عبدالناصر: حفيدته ممثلة مشهورة الآن

قصة «ملك القطن» في عهد فاروق المحبوب من عبدالناصر: حفيدته ممثلة مشهورة الآن ، زوارنا الكرام حصرنآ منا علي تقديم محتوي اخباري مميز، ينال استحسان زوارنا الكرام, وحرصآ منا ايضآ علي تقديم الاخبار من المصادر الخاصة بها بكل مصداقيىة وشفافية عبر موقعنا "العرب نيوز - طريقك لمعرفة الحقيقة" نعرض لكم خبر اليوم وهو خبر "قصة «ملك القطن» في عهد فاروق المحبوب من عبدالناصر: حفيدته ممثلة مشهورة الآن" وهو خبر بتاريخ اليوم الموافق الأربعاء 1 نوفمبر 2017 10:36 صباحاً.
قصة «ملك القطن» في عهد فاروق المحبوب من عبدالناصر: حفيدته ممثلة مشهورة الآن العرب نيوز ينشر لكم جديد الاخبار - ونبدء مع اهم الاخبار قصة «ملك القطن» في عهد فاروق المحبوب من عبدالناصر: حفيدته ممثلة مشهورة الآن - العرب نيوز - قصة «ملك القطن» في عهد فاروق المحبوب من عبدالناصر: حفيدته ممثلة مشهورة الآن .حيث ننشر لكم متابعينا في كل بقاع الوطن العربي جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا العرب نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، قصة «ملك القطن» في عهد فاروق المحبوب من عبدالناصر: حفيدته ممثلة مشهورة الآن.

(العرب نيوز _ طريقك لمعرفة الحقيقة) - ضبطت الإدارة المركزية للمنافذ، والوحدات الأثرية بالموانيء المصرية، مجموعة من الوثائق التاريخية، خلال محاولة تهريبها من جمرك البريد السريع في العتبة، إلى دولة الإمارات، وتشتمل تلك الآثار خطاب رئاسي من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، ونيشان أثري.

واضاف أحمد الراوي، رئيس الإدارة المركزية للمنافذ، والوحدات الأثرية بالموانيء المصرية، أنه من في إطار تلك المضبوطات حجة ميراث شرعي يعود تاريخها إلى سنة 1263 هجريًا، تخص أحد المواطنين المصريين، اسمه عثمان باشا.

كما تضمنت المظبوطات «نيشان» على هيئة نجمة سباعية مدونًا عليها  اسم السلطان عبدالعزيز خان، أحد ملوك الدولة العثمانية، على مينا من اللون الأحمر داخل هلال محاط بدائرة من المينا ذات اللون الأخضر، ملحق بها شريط من القماش الأزرق.

b40427d358.jpg

والمح «الراوي» أن المضبوطات تضمنت أيضًا خطاب شكر موقعًا من الرئيس الراحل جمال عبدالناصر بتاريخ 27 أبريل 1958 إلى محمد أحمد فرغلي، والملقب بـ«ملك القطن»، ويعلو الخطاب كلمة الرئيس من الجهة اليمنى، وختم الدولة من الجهة اليسرى، وصُدّر الخطاب لصالح متحف جمال عبدالناصر التابع لوزارة الثقافة.

الوثيقة الأثرية المضبوطة في الميناء

وحصد «ملك القطن» الملايين من تجارة محصول القطن، خلال العهد الملكي، هذا الأمر الذي كان مقتصرًا فقط على الأجانب في تلك الفترة، وبعد ثورة يوليو، أدى خوفه من تأميم ممتلكاته إلى إعلانه عن تأييد عبدالناصر، خوفًا من وصول «الإخوان المسلمون» للسلطة، فيعيدون المجتمع إلى الوراء، هذا الذي ذكره في لقائه بعبدالناصر في بداية توليه زمام أمور الدولة.

ووفقًا لوثائق وزارة الزراعة، فإن محمد أحمد فرغلي الملقب بـ«ملك القطن»، من أسرة من أصول صعيدية، من مدينة أبو تيج، التي انتقلت إلى الإسكندرية، واستقرت بها، وكانت أسرته محسوبة من الصفوة، حتى أن الشارع الذي ولد فيه يحمل اسم أسرته وهو «شارع فرغلي».

تلقى «فرغلي» تعليمه بمدرسة «الجيزويت» الفرنسية، ثم التحق بكلية فيكتوريا ذائعة الصيت، ثم سافر بعد ذلك إلى بريطانيا لاستكمال دراسته في مدرسة لندن للدراسات الاقتصادية، ولكنه اضطر للعودة إلى الإسكندرية، لتولي الشؤون المالية للأسرة، ونجح «فرغلي» في اقناع اسرته بتحويل نشاط الأسرة التجاري إلى مجال تصدير الأقطان، الذي كان حكرًا على الأجانب، وكان رأس مال الأب في تلك الفترة ما يقرب من 30 ألف جنيه، وهو رقم كبير آنذاك.

ولم يخلُ الأمر من خسائر مالية، حيث خسر في بداية الأمر ما يمد عن أربعة آلاف جنيه، ولكنه منذ تلك الخسارة تعلم من التجربة جيدًا، وبدأ رحلته مع التصدير بحصة لا تتجاوز 0.25% من إجمالي المحصول المصري من القطن، وبعد ما يمد من 10 سنوات، كان يصدر 15% من إجمالي المحصول، تلك النسبة التي جعلته  يستولي المركز الأول في قائمة المصدّرين.

صورة ذات صلة

وانتُخِبَ وكيلًا لبورصة مينا البصل عام 1935، ليكون أول مصري ينهي سيطرة الأجانب على المناصب القيادية، وقبل ذلك بعام، تخصيصًا عام 1934، تعرض لأزمة كبيرة، وهي سطوع سـعر القطن في بورصة نيويورك، وتوريده لكمية كبيرة من الأقطان بأسعار تعاقد عليها من قبل، أدى ذلك إلى تكبده خسائر وصلت إلى 600 ألف جنيه، غير أن قرض من البنك الإيطالي بقيمة 100 ألف جنيه أنقذه من الضائقة المالية، وعاد الخط البياني إلى الصعود السريع.

وحصل «فرغلي» على رتبة الباشاوية عام 1941، في عصر وزارة حسين سري، وتوسعت شركة فرغلي للأقطان في عملها حتى وصلت أرباحها السنوية إلى ما يمد عن مليون جنيه.

وفي حوار سابق لها بجريدة «نهضة مـصـر»، أشارت النجمة حورية فرغلي أنها حفيدة «ملك القطن» محمد أحمد فرغلي، عند ذكرها أن والدها هو الطبيب مدحت فرغلي، وأمها سيدة المجتمع نادية الخولي.

نتيجة بحث الصور

 

 

 

 

 

 

نشكركم زوارنا الكرام علي متابعتنا ونتمني ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، قصة «ملك القطن» في عهد فاروق المحبوب من عبدالناصر: حفيدته ممثلة مشهورة الآن العرب نيوز ، حيث تم نقل الان خبر قصة «ملك القطن» في عهد فاروق المحبوب من عبدالناصر: حفيدته ممثلة مشهورة الآن عبر موقعنا العرب نيوز، لاتنسوا متابعينا عمل "لايك" علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا "العرب نيوز - طريقك لمعرفة الحقيقة" ليصلكم جديد الاخبار بشكل متجدد وسريع لحظة وقوع الخبر.

العرب نيوز - قصة «ملك القطن» في عهد فاروق المحبوب من عبدالناصر: حفيدته ممثلة مشهورة الآن

المصدر : المصرى لايت