بالصور.. أول راقصة باليه محجبة في مصر تروي لـ"بوابة العرب نيوز" قصة نجاحها
بالصور.. أول راقصة باليه محجبة في مصر تروي لـ"بوابة العرب نيوز" قصة نجاحها

بالصور.. أول راقصة باليه محجبة في تروي لـ"بوابة " قصة نجاحها العرب نيوز، زوارنا الكرام حصرنآ منا علي تقديم محتوي اخباري مميز، ينال استحسان زوارنا الكرام, وحرصآ منا ايضآ علي تقديم الاخبار من المصادر الخاصة بها بكل مصداقيىة وشفافية عبر موقعنا "العرب نيوز - طريقك لمعرفة الحقيقة" نعرض لكم خبر اليوم وهو خبر "بالصور.. أول راقصة باليه محجبة في مصر تروي لـ"بوابة العرب نيوز" قصة نجاحها" وهو خبر بتاريخ اليوم الموافق الأحد 19 نوفمبر 2017 03:20 مساءً.
بالصور.. أول راقصة باليه محجبة في مصر تروي لـ"بوابة العرب نيوز" قصة نجاحها العرب نيوز ينشر لكم جديد الاخبار - ونبدء مع اهم الاخبار بالصور.. أول راقصة باليه محجبة في مصر تروي لـ"بوابة العرب نيوز" قصة نجاحها - العرب نيوز - بالصور.. أول راقصة باليه محجبة في مصر تروي لـ"بوابة العرب نيوز" قصة نجاحها .حيث ننشر لكم متابعينا في كل بقاع الوطن العربي جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا العرب نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، بالصور.. أول راقصة باليه محجبة في مصر تروي لـ"بوابة العرب نيوز" قصة نجاحها.

(العرب نيوز _ طريقك لمعرفة الحقيقة) - كتبت - رغدة خالد:

وقع أقدام البلارينا بحذائها المميز على أرض المسرح الخشبية، وجسمها الرشيق الذي يدور في خطوات منتظمة محدثًا إيماءات ناعمة في توازن مبهر على أنغام إحدى مقطوعات "تشايكوفسكي"، سيمفونية من الجمال وقعت "إنجي الشاذلي" في غرامها منذ اللحظة الأولى، وكانت كفيلة لتوقد حماستها، وتثير شغفها لتعلم رقص الباليه.

حيرة تفوق عمرها الذي لم يتعدَ الـ 10 سنوات حينها، مرت بها أنجي، أول راقصة باليه محجبة في مـصـر، بحثًا عن شغفها الحقيقي ومصدر إلهامها، قبل أن تقع عينيها على راقصة باليه خطفت أنفاسها بروعة أدائها، لتخذ قرارها من بعده بترك السباحة الإيقاعية والاتجاه للباليه.

تلقت إنجي صدمة قوية، بعدما اكتشفت أن سنها تجاوز مرحلة تعلم رقص الباليه بـ 6 سنوات، على حد قول عدد معلمي الباليه وقتها، لكن مع عزيمتها القوية، لم تثنها هذه العقبة عن حلمها، أو تقلل من شغفها بالرقص الذي حفظت حركاته، ولفاته عن ظهر قلب، فواصلت التدرب بنفسها على رقصات الباليه، ومتابعة أشهر العروض الراقصة من حول العالم في المنزل، بدون الحاجة لمدرب شخصي.

أطفأت السنوات شعلة حماسها، وشغلتها الدراسة عن تمارينها المنزلية لإتقان الباليه، ففقدت القدرة على التوفيق بين ممارسة الرياضة وأعباء الدراسة بالثانوية العامة، وخلال المرحلة الجامعية، لكن روحها كانت لاتزال معلقة بذلك الفن الارستقراطي الكلاسيكي، وجسمها محتفظ باتزان ومرونة اكتسبتها من دروس السباحة الإيقاعية، وتمارينها المنزلية.

إعلان عبر أحد مواقع التواصل الاجتماعي، استوقفها لبعض الوقت، "نعلن عن دورات لتعليم الباليه للفتيات فوق سن الـ 18"، كلمات موجزة أحيت في إنجي الرغبة في مطاردة حلمها من جديد، برغم مرور 13 عامًا، فأمامها فرصة ثانية يجب أن تغتنمها بقوة هذه المرة.

لم تسلم فرصتها الثانية أيضًا من التحديات، فالتدريب بالمركز لم يتعدَ التمرن على حركات إطالة بسيطة؛ وسيلة للحفاظ على الرشاقة واللياقة البدنية فقط، لم ترقَ لأصول فن الباليه، ولم يكن هذا كافيًا لإرضاء طموح إنجي وشغفها لاحتراف الباليه.

تنقلت إنجي بين عدد من مراكز تعليم الباليه، تصطدم

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D
أحيانًا بعائق السن، وأخرى يستوقفها "الحجاب"، حتى وجدت ضالتها أخيرًا في أحد مراكز التدريب الشهيرة، حيث بدأت تعلم أصول الرقص تحت إشراف راقصة الباليه الأولى بدار الأوبرا "آنيا"، وهناك استطاعت أن تضع قدمها على أول طريق الاحتراف، واعتلاء خشبة المسرح لأول مرة.

ساعات طويلة قضتها إنجي ذات الـ 27 عامًا، في تدريب متواصل تجهيزًا للعرض الأول، تخللتها لحظات من الترقب والسعادة، وتفاصيل إعداد فستان العرض، الذي أضفت إليه عدد اللمسات البسيطة ليناسب وقار الحجاب، قبل أن يتحول حلمها لحقيقة وتشق طريقها على المسرح، بخطوات واثقة، في عرض أبهر الحضور.

على أنغام سيمفونيات "بيتهوفن" و"موتزارت"، قادتها مشاركتها الأولى على المسرح لسلسلة من العروض الفنية الرائعة، حلقت خلالها خارج مـصـر بصحبة فريقها في عدد من الحفلات بالوطن العربي، أدت خلالها أصعب رقصات الباليه في توازن احترافي غير معهود أبهر الجماهير.

 

نبرة فخر وثقة تعلو صوتها، وهي تعدد لحظات الإحباط التي استطاعت اجتيازها، وفرحة الانتصارات الصغيرة التي توجت صبرها وإصرارها على مواجهة تحديات متعاقبة، أصعبها كان سنها الذي تجاوز الحد المتعارف عليه في ميدان تعلم فن الباليه، لكنها استطاعت أن تحقق المستحيل وتتقن خطوات الرقص على أطراف الأصابع في حذاء "البنك شوز".

حالة من التوازن النفسي والروحي، وصلت إليها "إنجي" بالتزامها بالحجاب وملابسها الأنيقة المحتشمة على درب احتراف الباليه، ساعدتها على تخطي انتقادات كثيرة نالت منها، وصدت محاولات أخرى لإثنائها عن مواصلة طريقها مستندة على دعم أسرتها.

شخصيتها الجريئة العاشقة للتحديات لم تصمد أمام إغراء تدريس الباليه، بعدما وصلت لخبرة كافية في المجال شجعتها على البحث بين كبرى جامعات العالم عن أفضل معاهد تعليم الباليه، لتشق طريقها في مجال التدريس، فيما تستمر في مطاردة حلم الاحتراف، واعتلاء خشبة أشهر مسارح العالم.

الفشل كلمة لاتوجد بقاموسها، فالسعي والإصرار على النهوض بعد كل تعثر مرة بعد مرة دون تخاذل، هو خلطة النجاح سحرية، التي تحطم العوائق وتتخطى كافة التحديات، وتنال من عزيمتك وأهمها فقدانك الإيمان بنفسك وقدرتك.

نشكركم زوارنا الكرام علي متابعتنا ونتمني ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، بالصور.. أول راقصة باليه محجبة في مصر تروي لـ"بوابة العرب نيوز" قصة نجاحها العرب نيوز ، حيث تم نقل الان خبر بالصور.. أول راقصة باليه محجبة في مصر تروي لـ"بوابة العرب نيوز" قصة نجاحها عبر موقعنا العرب نيوز، لاتنسوا متابعينا عمل "لايك" علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا "العرب نيوز - طريقك لمعرفة الحقيقة" ليصلكم جديد الاخبار بشكل متجدد وسريع لحظة وقوع الخبر.

العرب نيوز - بالصور.. أول راقصة باليه محجبة في مصر تروي لـ"بوابة العرب نيوز" قصة نجاحها

المصدر : الوفد