شعبية صَلَاَح Vs الأقدمية.. من يحسم صراع شارة قيادة المنتخب؟
شعبية صَلَاَح Vs الأقدمية.. من يحسم صراع شارة قيادة المنتخب؟

شعبية صَلَاَح Vs الأقدمية.. من يحسم صراع شارة قيادة المنتخب؟ العرب نيوز نقلا عن التحرير الإخبـاري ننشر لكم شعبية صَلَاَح Vs الأقدمية.. من يحسم صراع شارة قيادة المنتخب؟، شعبية صَلَاَح Vs الأقدمية.. من يحسم صراع شارة قيادة المنتخب؟ ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا العرب نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، شعبية صَلَاَح Vs الأقدمية.. من يحسم صراع شارة قيادة المنتخب؟.

العرب نيوز بعد إعلان الدولي عصام الحضري، حارس مرمى المنتخب الوطني، ونادي الإسماعيلي، الإثنين الماضي، اعتزاله اللعب دوليا عقب رحلة طويلة تخطت الـ22 عامًا مع الفريق القومي، ساهم خلالها في 159 مباراة، واستطاع أن يحافظ على نظافة شباكه في 70 مباراة وحصد 4 بطولات إفريقية والمشاركة في بطولة كأس العالم والتتويج بجائزة أفضل حارس في القارة 3 مرات، أصبح السؤال الذي يطرح نفسه الآن من هو القائد الجديد الذي سيحمل شارة قيادة الفراعنة على ذراعه؟

أقدم اللاعبين

وفقًا للأقدمية سيكون أحمد فتحي ظهير أيمن الأهلي، وصاحب الـ33 عامًا، هو أقدم لاعب في صفوف المنتخب الوطني بعد عصام الحضري، حيث انضم لصفوف الفراعنة عام 2002 وكان يبلغ من العمر وقتها 19 عامًا، وشاطر في 131 مباراة كان آخرها أمام الـسعـودية في مونديال روسيا 2018، لكنه ظهر بمستوى سيئ في البطولة، كما حصد «الجوكر» 3 بطولات أمم إفريقيا مع الفراعنة أعوام 2006 و2008 و2010.

ويحل شريف إكرامي حارس مرمى الأهلي، صاحب الـ35 عامًا، في المركز الثاني من حيث ترتيب الأقدمية داخل صفوف الفراعنة حيث انضم لصفوف المنتخب عام 2006، حينما كان يلعب في إطار صفوف فينورد الهولندي، وأول ظهور له بقميص الفراعنة كان في مباراة أوروجواي الودية التي أُقيمت يوم 16 أغسطس 2006 ووجد حارس الأهلي في إطار قائمة الفراعنة في مونديال روسيا 2018، لكنه لم يساهم في أي مباراة، حيث ساهم محمد الشناوي في مبارتي أوروجواي وروسيا بينما ساهم الحضري في لقاء الـسعـودية.

محمود عبد الرازق شيكابالا لاعب الزمالك، صاحب الـ32 عامًا، هو ثالث أقدم لاعب في المنتخب وفقًا لآخر قائمة تم اختيارها حيث انضم شيكابالا لصفوف المنتخب الوطني للمرة الأولى عام 2007، وكان أول لقاء له أمام كوت ديفوار في 3 يونيو من نفس العام، وآتي أحمد المحمدي ظهير أيمن أستون فيلا، الذي يبلغ من العمر 31 عامًا، في المركز الرابع في ترتيب قادة الفريق القومي، حيث انضم لصفوفه في أغسطس 2007 وكان يبلغ من العمر 20 عامًا، وساهم المحمدي في حصول المنتخب على بطولتي أمم إفريقيا 2008 و2010، وشاطر في بطولة كأس العالم للقارات كما تم ضمه لقائمة الفراعنة في مونديال روسيا 2018.

وجاء عبد الله السعيد لاعب أهلي جدة السعودي، صاحب الـ33 عامًا في المركز الخامس من حيث ترتيب قادة المنتخب الوطني، وكان أول ظهور له في مباراة مـصـر ومالاوي بالتصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم 2010، حيث أقيمت هذه المباراة يوم 14 يونيو عام 2008 وشاطر السعيد في 21 دقيقة فقط، كما ساهم في وصل المنتخب لبطولة كأس العالم بعد غياب 28 عامًا عن أهم بطولة في العالم.

بينما يأتي محمد عبد الشافي، لاعب أهلي جدة السعودي، صاحب الـ33 عامًا، في المركز السادس من حيث أقدم اللاعبين في صفوف المنتخب الوطني، وكان أول ظهور له بقميص الفراعنة أمام مالاوي في المباراة الودية التي جمعت بين المنتخبين في 29 ديسمبر عام 2009، والتي انتهت بالتعادل 1-1، وشاطر عبد الشافي في 57 دقيقة، وتوج اللاعب مع المنتخب بلقب أمم إفريقيا 2010، وأحرز هدفا في مرمى الجزائر في مباراة نصف النهائي التي انتهت بفوز الفراعنة برباعية، كما ساهم في وصل الفراعنة لمونديال روسيا 2018.

شعبية صلاح

كل الأسماء السابقة تعرضت لانتقادات كبيرة في الفترة الماضية، بسبب تقَهقر أدائهم مع المنتخب سواء في المباريات الودية أو الرسمية، وهو ما دفع البعض للمطالبة بمنح الفرعون المصري صلاح نجم الفراعنة وفريق ليفربول الإنجليزي، شارة قيادة المنتخب الوطني، بعد إعلان عصام الحضري اعتزاله اللعب دوليا.

ويمتلك صلاح الذي بدأ مشواره مع المنتخب في 3 سبتمبر عام 2011، مقومات القيادة سواء من حيث النجومية والتألق مع المنتخب أو مع ليفربول الإنجليزي، حيث كان السبب الرئيسي في وصل الفراعنة لمونديال روسيا 2018، بعد إحرازه هدفي الفراعنة في البطولة، وأيضًا ساهم في وصول المنتخب للمباراة النهائية في بطولة أمم إفريقيا 2017 أمام الكاميرون، كما فاز بجائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي وهداف البطولة فضلا عن مساهمته في وصول فريقه لنهائي بطولة دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد، كما توج تألقه بالفوز بجائزة أفضل لاعب في إفريقيا لعام 2017.

الفرعون المصري صلاح أيضا يمتلك شعبية طاغية ليس في مـصـر فقط بل في جميع أنحاء العالم، وهو سلاح مهم للاعب استغله كثيرا الفترة الماضية علي الرغم من في أزماته مع اتحاد الكرة سواء فيما يتعلق بمشكلة الرعاية واستغلال صورته على طائرة المنتخب بشكل يخالف قواعد التسويق، وتسبب ذلك في أزمة كبيرة بينه وبين الجبلاية والشركة الراعية للفراعنة، وهو ما دفعه للاستعانة بالجماهير بعد الإعلان عن الأزمة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي.

ولقى النجم الكبير دعما غير محدود من جماهير الكرة في مختلف أنحاء العالم واستدعى الأمر تدخل القيادة السياسية في مـصـر حيث تم تسديد أوامر لخالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة في ذلك الوقت بالتدخل وحل الأزمة سريعا، كما عثر «مومو» دعما كبيرًا من الجماهير بعد أزمة حضوره حفل العشاء الذي أقامه الرئيس الشيشاني رمضان قاديروف لبعثة المنتخب الوطني خلال خوضها منافسات كأس العالم روسيا 2018.

في مـصـر تسير الأمور بالأقدمية، ويتم ترتيب اللاعبين على حسب تاريخ مبارياتهم الأولى مع المنتخب الوطني، ولكن المدرب الجديد للمنتخب الوطني، خافيير أجيري، قد يتبع نظامًا يحدث لأول مرة في تاريخ الفراعنة، بإعطاء شارة القيادة للاعب بعينه بعيدًا عن الأقدمية، وهو ما أشارت إليه تقارير صحفية، خلال الساعات القليلة الماضية، وأوضحت أن هناك نية تتجه لمنح شارة قيادة منتخب مـصـر لمحمد صلاح خلال الفترة المقبلة.

وبات السؤال الذي يطرح نفسه حاليا على الساحة الرياضية: هل تنتصر النجومية والشعبية على الأقدمية لحسم ملف شارة قيادة المنتخب خلال الفترة القادمة؟.. هل سيلجأ مسؤولو الجبلاية لترضية صلاح بعد أزماتهم المتكررة معه الفترة الماضية؟

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع العرب نيوز . العرب نيوز، شعبية صَلَاَح Vs الأقدمية.. من يحسم صراع شارة قيادة المنتخب؟، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

العرب نيوز - شعبية صَلَاَح Vs الأقدمية.. من يحسم صراع شارة قيادة المنتخب؟.

المصدر : التحرير الإخبـاري