استقرار سلبي للعملة الملكية الجنية الإسترليني أمام دولار أمريكي والأنظار على محضر اجتماع الفيدرالي
استقرار سلبي للعملة الملكية الجنية الإسترليني أمام دولار أمريكي والأنظار على محضر اجتماع الفيدرالي

موقع العرب نيوز الاخبار ينقل لكم "استقرار سلبي للعملة الملكية الجنية الإسترليني أمام دولار أمريكي والأنظار على محضر اجتماع الفيدرالي" اجدد الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية علي مدار الساعة اولآ بأول، حيث نحرص دائمآ علي جلب الاخبار لكم بكل حيادية من العديد من المصادر الاخبارية الموثوق بها، "استقرار سلبي للعملة الملكية الجنية الإسترليني أمام دولار أمريكي والأنظار على محضر اجتماع الفيدرالي" عبر موقع واحد وهو موقع (العرب نيوز طريقك لمعرفة الحقيقة)، هدفنا دائمآ تقديم محتوي اخباري مميز ينال استحسان زوارنا الاعزاء. حيث نهدف دائمآ الي الحصول علي رضا زوارنا الكرام، ونتمي ان نكون دائمآ عند حسن ظنكم بنا، ونعرض لكم خبر اليوم وهو الخبر الخاص بــ "استقرار سلبي للعملة الملكية الجنية الإسترليني أمام دولار أمريكي والأنظار على محضر اجتماع الفيدرالي".

اليوم الجمعة 6 يوليو 2018 12:15 مساءً - "العرب نيوز - طريقك لمعرفة الحقيقة" - تذبذبت العملة الملكية الجنيه الإسترليني في نطاق ضيق مائل نحو التراجع خلال الجلسة الأمريكية لنشهد ارتدادها من الأعلى لها منذ 26 من حزيران/يونيو الماضي أمام الـدولار الأمريكي عقب حديث محافظ بنك بريطانيا مارك كارني في نيوكاسل والتطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليـوم الخـميس عن الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم وعلى أعتاب الكشف عن محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح.

 

في تمام الساعة 04:04 مساءاً بتوقيت جرينتش إنهار زوج الجنية الإسترليني مقابل الـدولار الأمريكي بنسبة 0.07% إلى مستويات 1.3221 مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1.3230 بعد أن أتم الزوج أقل مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 1.3205، بينما أتم الأعلى له في أكثر من أسبوع عند 1.3275.

 

هذا وقد تابعنا في وقت سابق اليـوم تصريحات محافظ البنك المركزي البريطاني مارك كارني والتي أعرب من خلالها أن البيانات الاقتصادية تركز ثقتنا بأن ضعف الربع الأول كان مؤقتاً وأن ذلك الضعف قد يعود إلى سوء الأحوال الجوية وليس ولوجود خلال اقتصادي، موضحاً أن التوقعات بارتفاع التضخم الرئيسي على المدى القصير لا تزال قائمة بسبب اسـعار الطاقة وأن نمو التكاليف المحلية يزْداد متوافقاً مع التوقعات.

 

كما نوه كارني إلى أن هناك عدد المؤشرات على أن تزايد العدائية التجارية وحالة من الغموض التي تسيطر على تطلعات التجارة العالمية تثقل على النمو الاقتصادي وأن البيانات الاقتصادية على المستوى العالمي شهدت تفاوت واضح منذ اجتماع أيار/مايو، موضحاً أن هناك حاجة إلى تشديد السياسة النقدية مع الوقت، الأمر الذي أدى لارتفاع توقعات الأسواق برفع الفائدة البريطانية خلال اجتماع آب/أغسطس القادم إلى 75% من 67%.

 

وفي نفس السياق، أحرز كارني أن ارتفاعات الفائدة سوف تكون محدودة وتدريجية خلال السنوات القادمة، مع أعربه عن كون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يخلق حالة من عدم اليقين، موضحاً أن حيادة المملكة المتحدة عن مسار الخروج من الاتحاد سوف يكون ذو تأثير واضح، ومضيفاً أن توقعات الأسر لارتفاع الفائدة هذا العام تبدو ملائمة وأنه بحلول اجتماع آب/أغسطس القادم، سوف يكون لدينا معلومات كافية لإتخاذ قرارنا حيال الفائدة.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم صدور قراءة مؤشر التغير في وظائف القطاع الخاص لشهر حزيران/يونيو والتي أوصحت تباطؤ وتيرة خلق الوظائف إلى نحو 177 ألف وظيفة مضافة مقابل نحو 189 ألف وظيفة مضافة في أيار/مايو الماضي، بخلاف التوقعات التي أشارت لتسارع وتيرة خلق الوظائف إلى 190 ألف وظيفة مضافة.

 

وجاء ذلك قبل أن نشهد الكشف عن قراءة مؤشر طلبات الإعانة الأمريكية للأسبوع المنقضي يوم السـبت الماضي والتي أظهرت ارتفاعاً بواقع 3 ألف طلب إلى 231 ألف طلب مقابل 231 ألف طلب، بخلاف التوقعات عند 225 ألف طلب،  بينما أوضحت قراءة طلبات الإعانة المستمرة للأسبوع المنقضي في 23 من حزيران/يونيو ارتفاعاً بواقع 32 ألف طلب لنحو 1,739 ألف طلب مقابل نحو 1,707 ألف طلب، بخلاف التوقعات عند نحو 1,718 ألف طلب.

 

وصولاً إلى الكشف عن قراءة مؤشر معهد التزويد الخدمي والتي أوضحت اتساعاً إلى ما قيمته 59.1 مقابل 58.6 في أيار/مايو الماضي، بخلاف التوقعات عند 58.3، ونود الإشارة إلى أن مؤشر التزويد الخدمي الذي يعد مؤشر مركب حيال ظروف المرافق وتجارة التجزئة بالإضافة للإسكان, الرعاية الصحية والتمويل، تكمن أهميته في كون القطاع الخدمي في الولايات المتحدة يمثل أكثر من ثلثي الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي.

 

وآتي ذلك قبل الحدث المرتقب اليـوم وهو الكشف عن محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح الذي عقد في 12-13 حزيران/يونيو من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي والذي أخذ من خلاله صانعي السياسة النقدية لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي بزيادة اسـعار الفائدة 25 نقطة أساس لثاني مرة هذا العام إلى ما بين 1.75% و2.00%، الأمر الذي كان متوقعاً من قبل المحللين آنذاك.

استقرار سلبي للعملة الملكية الجنية الإسترليني أمام دولار أمريكي والأنظار على محضر اجتماع الفيدرالي، في النهاية نود ان نشكركم زوارنا الاعزاء علي حسن متابعتكم لنا، ونتمني لكم دوام الصحة والعافية، استقرار سلبي للعملة الملكية الجنية الإسترليني أمام دولار أمريكي والأنظار على محضر اجتماع الفيدرالي، ولا تنسوا ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول.

العرب نيوز - استقرار سلبي للعملة الملكية الجنية الإسترليني أمام دولار أمريكي والأنظار على محضر اجتماع الفيدرالي - استقرار سلبي للعملة الملكية الجنية الإسترليني أمام دولار أمريكي والأنظار على محضر اجتماع الفيدرالي

المصدر : اخبار الفوركس اليوم