هذا ما طلبه رامز جلال من جمهوره في عيد ميلاده
هذا ما طلبه رامز جلال من جمهوره في عيد ميلاده

هذا ما طلبه رامز جلال من جمهوره في عيد ميلاده العرب نيوز ينشر لكم جديد الاخبار - ونبدء مع اهم الاخبار ,, هذا ما طلبه رامز جلال من جمهوره في عيد ميلاده - العرب نيوز - هذا ما طلبه رامز جلال من جمهوره في عيد ميلاده .

العرب نيوز طريقك لمعرفة الحقيقة - احتفل الخميس 20 إبريل الجاري، الممثل رامز جلال بعيد ميلاده، وبالطبع تلقى الكثير من التهنئات والمعايدات من جمهوره.

وحرص رامز على توجيه الشكر لكل من عايده وتمنى له سنة سعيدة، كما طلب شيئا واحدا من جمهوره.

ونشر رامز عبر حسابه في موقع Instagram صورة له من جلسة تصوير سابقة وكتب تعليق عليها موجها الشكر لكل من تذكر أن يعايده في عيد ميلاده داعيا الله ألا يحرمه من كل من يُحبه، وطلب من جمهوره وكل من يُحبه أن يدعوا له فهذه هي الهدية التي يريدها منهم متمنيا أن يستجيب الله لدعائهم.

A post shared by Ramez Galal (@ramezgalalac) on Apr 20, 2017 at 12:47pm PDT

على جانب آخر، كان الإعلامي اللبناني طوني خليفة كشف عن المقلب الذي يُدبره هذا العام رامز جلال في برنامجه واضاف إن مواطنه الإعلامي نيشان يساهم في هذا المقلب في الإيقاع بالنجوم.

وكشف مصدر من شركة "آي برديوسر" التي تعود ملكيتها للمنتج عبد الله أبو الفتوح، المنفذة لبرنامج رامز جلال الجديد أسفها من تصريحات طوني خليفة عن زميله نيشان، واتهامه بأنه يعمل "سمسار مشاهير" يتولى الإيقاع بالنجوم في مقلب رامز جلال مقابل أجر مالي، حسب موقع مجلة "سيدتي".

وأكد المصدر أن نيشان يساهم في تقديم الموسم الجديد وله دور مؤثر في الأحداث.

والمح المصدر إلى أن الفيديو الذي نشره طوني خليفة تسبب في أزمة لفريق إنتاج البرنامج، وأدى إلى اعتذار عدد كبير من الضيوف، كما وضع البعض الآخر في حرج كبير خاصة أنهم وافقوا على الظهور مع نيشان ليكتشفوا أنه مقلب.

وتابع المصدر أن مشاركة نيشان في البرنامج لم تعد واضحة بعدما انكشف الأمر.

اقرأ أيضا:

هذا ما طلبه رامز جلال من جمهوره في عيد ميلاده العرب نيوز ينشر لكم جديد الاخبار - ونبدء مع اهم الاخبار ,, هذا ما طلبه رامز جلال من جمهوره في عيد ميلاده - العرب نيوز طريقط لمعرفة الحقيقة. لاتنسي عمل لايك او اعجاب بصفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالعرب نيوز ليصلكم جديد الاخبار.

العرب نيوز - هذا ما طلبه رامز جلال من جمهوره في عيد ميلاده

المصدر : في الفن