دبلوماسية «السيلفي» تجمع رئيسي الوزراء الأسترالي والهندي
دبلوماسية «السيلفي» تجمع رئيسي الوزراء الأسترالي والهندي

دبلوماسية «السيلفي» تجمع رئيسي الوزراء الأسترالي والهندي العرب نيوز ينشر لكم جديد الاخبار - ونبدء مع اهم الاخبار ,, دبلوماسية «السيلفي» تجمع رئيسي الوزراء الأسترالي والهندي - العرب نيوز - دبلوماسية «السيلفي» تجمع رئيسي الوزراء الأسترالي والهندي .

العرب نيوز طريقك لمعرفة الحقيقة - يبدو أن رئيس الوزراء الأسترالي، مالكولم تورنبول، فاق نظيره الهندي ناريندرا مودي، في هواية التقاط صور «السيلفي» للدرجة التي لا يفوت فيها فرصة تجمعه مع أي زعيم دولي أو شخصية عالمية بارزة، فخلال زيارته للهند الإثنين الماضي اغتنم فرصة ركوبه مترو دلهي بمعية مودي، حيث أخذ بمسح سطح هاتفه النقال ليلتقط صور «سيلفي» معه، ثم أطلق مودي الصورة مع تغريدة، وأعاد تورنبول إطلاق التغريدة معلقاً عليها: «على مترو دلهي مع رئيس الوزراء، متوجهين إلى معبد أكشيرام».

وتعتبر هذه الصورة فرصة طيبة لتورنبول لا يستطيع أن يضيعها، ليضيف هذه الصورة إلى مجموعته الخاصة، التي تحتوي عدداً من زعماء العالم.

ويبدو أن هذا «السيلفي» أثار حنق النائب العمالي، موراي وات، الذي وجه انتقاداً لاذعاً لرئيس الوزراء، ونشر في تغريدة: «سيدي رئيس الوزراء ناريندرا مودي، أما كان من الأفضل أن تتحدث مع تورنبول مالكولم عن أهمية تشييد خطوط سكك حديد، ومن ثم تلتقط صور عليها؟».

مودي نفسه من أشد المغرمين بـ«السيلفي»، إلا أن «السيلفي» الذي التقطه مع نظيره الصيني، لي كه تشيانغ، لدى زيارته الصين في مايو 2015، كان الأكثر إثارة للجدل. وكما نوهت صحيفة «وول ستريت جورنال»، فإن «صورة (السيلفي) قد تكون أقوى (سيلفي) في التاريخ»، لأنها تثير العديد من الأسئلة المثيرة للاهتمام عن «حائط الصين الناري»، والذي يغلق نظرياً استعمال «تويتر» داخل الصين، ويبدو أن مودي استخدم شبكة افتراضية علي الرغم من، أو أرسل الصورة لأحد مسؤوليه في الخارج، لينشرها على «تويتر». أما بالنسبة لرئيس الوزراء الصيني فإن هذا «السيلفي» يبدو الأول من نوعه الذي يلتقط له. وتهدف دبلوماسية «السيلفي» التي يتبناها مودي إلى بناء الجسور بين الأمم بطريقة غير متعنتة، فقد أرسل على سبيل المثال تمنياته الغالية لفريق الكريكيت الباكستاني، وقبل سفره إلى اليابان أرسل تغريدة باللغة اليابانية إلى هناك، وقبل أن يسافر إلى الصين كتب في موقع التدوين الصيني.

والتقط تورنبول من قبل صور «سيلفي» مع رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، وبعض زعماء قمة الـ20، والرئيس الإندونيسي جوكو ودودو، خلال تجواله في سوق جاكرتا عام 2015. بيد أن أعظم «سيلفي» يحتفظ به كان مع الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، في بيرو نوفمبر الماضي، قبل أن يتخلي البيت الأبيض. وإذا كان تورنبول هاوياً لـ«السيلفي» خارج بلاده، فإنه يمارسها أيضاً داخل وطنه ومع شعبه.

دبلوماسية «السيلفي» تجمع رئيسي الوزراء الأسترالي والهندي العرب نيوز ينشر لكم جديد الاخبار - ونبدء مع اهم الاخبار ,, دبلوماسية «السيلفي» تجمع رئيسي الوزراء الأسترالي والهندي - العرب نيوز طريقط لمعرفة الحقيقة. لاتنسي عمل لايك او اعجاب بصفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالعرب نيوز ليصلكم جديد الاخبار.

العرب نيوز - دبلوماسية «السيلفي» تجمع رئيسي الوزراء الأسترالي والهندي

المصدر : الإمارات اليوم