العريان وغزلان: نقبل بتحصين المؤسسة العسكرية
العريان وغزلان: نقبل بتحصين المؤسسة العسكرية

العرب نيوز - العريان وغزلان: نقبل بتحصين المؤسسة العسكرية، في البداية وجب التنوية علي احترامنآ الشديد لزوارنا الكرام، حيث يسعي المواطن العربي في المقام الاول والاخير الي معرفة الحقيقة، ووجب التنوية ان هذا ما نسعي اليه ايضآ في اطار السياسة التي يتم العمل بها في موقعنا موقع العرب نيوز الاخباري، "العريان وغزلان: نقبل بتحصين المؤسسة العسكرية"، الذي اصبح هدفة الاساسي احترام عقل القاري العربي اولآ الذي يسعي الي معرفة مدي مصداقية الخبر الذي يقوم يتصفحه، ومن جهتنا وحرصآ منا علي ايصال الحقيقة الي القاري العربي نقوم بطرح الخبر الابرز اليوم والتي يأتي تحت عنوان "العريان وغزلان: نقبل بتحصين المؤسسة العسكرية".

(العرب نيوز _ طريقك لمعرفة الحقيقة)، تم نقل الخبر بتاريخ اليوم الموافق الأحد 8 يوليو 2018 06:16 مساءً- تباحث نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي تصريحات سابقة لقيادات الإخوان، والتي قبلوا فيها بوضعية علي الرغم من لرجال وقيادات الجيش.

جاء هذا من خلال إعادة ما نشرته صحيفة التحرير باعتراف الجماعة أنه من حق المؤسسة العسكرية أن تتمتع بوضعية علي الرغم من فى الدستور القادم أوسع من الدساتير الماضية.

وركز وقتها عصام العريان نائب رئيس حزب الحرية والعدالة أن من حق المؤسسة العسكرية أن يؤخذ رأيها فى أى تشريعات تتعلق بها، ولكن القرار النهائى يكون للمؤسسة التشريعية.

واعتبر العريان وقتها أن خروج المؤسسة العسكرية من الحكم لا يعنى ذلك اختفاءها من المشهد.

كما استبعد القيادي الإخواني في تصريحاته في ذلك الوقت أن يكون رأى حزب الحرية والعدالة نوعًا من المغازلة بين الإخوان والمؤسسة العسكرية، واضاف: «هذا أمر متوافق عليه من كل الأحزاب والقوى السياسية ونحن نرفض أن يكون وضع الجيش فى مـصـر كوضعه فى أى دولة أخرى.

في ذات الوقت أكد محمود غزلان المتحدث الإعلامى لجماعة الإخوان، أن الجماعة لا تمانع فى أعطي أعضاء المجلس العسكرى حصانة من المحاكمة، تكريمًا لهم إذا كانت لديهم رغبة فى ذلك عن طريق سن قانون بمجلس الشعب.

ناشطوا الإخوان وقتها استنكروا التصريحات التي نشرتها التحرير ووصفوها بـ"المدلسة"، وقالوا إن نص تصريح العريان: "من حق المؤسسة العسكرية أن تتمتع بوضعية علي الرغم من فى الدستور القادم أوسع من الدساتير الماضية، بما يتوافق ودولة ديمقراطية".

وأضافوا على لسان العريان: أن من حق المؤسسة العسكرية أن يؤخذ رأيها في أي تشريعات تتعلق بها، ولكن القرار النهائى يكون للمؤسسة التشريعية، مضيفًا: «نحن مع أن تكون أسرار الجيوش وخصوصيته وميزانيته تحت الرقابة البرلمانية ولكن لا تنقل، حفاظًا على أسرار تلك المؤسسة».

كما أن تصريحات محمود غزلان كانت: "أن الجماعة لا تمانع فى أعطي أعضاء المجلس العسكرى حصانة من المحاكمة، تكريمًا لهم إذا كانت لديهم رغبة فى ذلك عن طريق سن قانون بمجلس الشعب بعد توافق القوى الوطنية عليه".

العريان وغزلان: نقبل بتحصين المؤسسة العسكرية، نرجوا ان نكون قد قمنا بنقل الخبر السالف ذكرة بكل شفافية اليكم، حيث نسعي دائمآ الي ايضاح وكشف الحقيقة ولا شيئ غيرها، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير،"العريان وغزلان: نقبل بتحصين المؤسسة العسكرية"، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، العريان وغزلان: نقبل بتحصين المؤسسة العسكرية.

العرب نيوز - العريان وغزلان: نقبل بتحصين المؤسسة العسكرية - العريان وغزلان: نقبل بتحصين المؤسسة العسكرية

المصدر : المصريون