«السيكوجونومي».. هل يمكن للعلم حقًا أن يمكننا من قراءة الوجوه؟
«السيكوجونومي».. هل يمكن للعلم حقًا أن يمكننا من قراءة الوجوه؟

«السيكوجونومي».. هل يمكن للعلم حقًا أن يمكننا من قراءة الوجوه؟، في اطار سياسة موقعنا موقع العرب نيوز الاخباري، وهي السياسة الخاصة بـ تقديم المحتوي الاخباري المميز والحقيقي ولا شيئ غيرهآ من العديد من المصادر الاخبارية والوكالات الاخبارية التي تحظي بثة القارئ العربي في جميع بقاع الوطن العربي نبدء اليوم بالخبر الابرز اليوم وهو الخبر الخاص بــ "«السيكوجونومي».. هل يمكن للعلم حقًا أن يمكننا من قراءة الوجوه؟" وهو الخبر الذي تم نقل وجلبه بكل دقة وحيادية دون اخفاء الحقيقة وبدون ابداء اي رائي هدفه التحكم في اتجاهات القارءي العربي، حيث يتحمل المصدر الذي تم جلب منه الخبر بتفاصيل ومحتوي الخبر، وليس لنا اي يد او تدخل في تفاصيل ومحتوي الخبر ونبدء مع الخبر الابرز اليوم وهو الخبر الخاص بـ "«السيكوجونومي».. هل يمكن للعلم حقًا أن يمكننا من قراءة الوجوه؟".

خبر بتاريخ اليوم الموافق الثلاثاء 3 يوليو 2018 10:15 مساءً عبر موقع "العرب نيوز _ طريقك لمعرفة الحقيقة" - كانت أحداث فيلم الخيال العلمي «Minority Report» الذي أُنتِج عام 2002 تدور حول قسم للشرطة يتمكن من معرفة الجرائم قبل حدوثها ويلاحق من يعتزمون ارتكابها باعتبارهم مجرمين – قبل أن تحدث الجريمة من الأساس.

واليوم يقترب الواقع من هذا التخيل من خلال علم «السيكوجونومي» الذي تطوّر بحيث يستعمل اليـوم الذكاء الاصطناعي لمعرفة ميول الأفراد من خلال ملامح وجوههم، فما هي قصة علم «السيكوجونومي» أو علم الفراسة وكيف تطور، وهل يمكن حقًا الاعتماد على نتائجه في التعرف على الشخصيات التي نقابلها؟

بداية قديمة جدًا

كان المفكرون اليونانيون منشغلين بما تعكسه وجوههم عن شخصياتهم، وتحكي مخطوطة يونانية كيف نظر الفلاسفة إلى الأنف العريض على أنه رمز للكسل، وللشفتين الممتلئتين على أنهما رمز للحمق، بينما تدعو الشفتان الرفيعتان صاحبهما إلى الفخر.

وكانت الخاطبة في الحضارة الصينية القديمة تقوم بعملها من خلال مراقبة الفرد جيدًا بحيث تعرف مميزاته وجوانب القصور في شخصيته أيضًا وتستطيع بالتالي أن تختار زوجة ملائمة له. كما اشتهر العرب بالفراسة وتناقلوا قصصًا ونوادر لقدراتهم على التعرف على أخلاق الناس وطبائعهم فقط من النظر إلى وجوههم وأحوالهم.

في عام 1902 نُشر كتاب «القارئ العملي للشخصيات»، وتضمّن أفضل تطبيق لعلم «السيكوجونومي» الذي يقول بإمكانية معرفة كل شيء عن الشخص من خلال تفحّص ملامح وجهه. امتلأ الكتاب بصور تربط بين السمات الخاصة بالشكل النمطي في أوروبا الشمالية وأوروبا الغربية، أو الجنس الآري، وأخلاقيات العمل والسمات الإيجابية، بينما رأت في الأنوف الكبيرة والعيون اللوزية مؤشرات على الصفات السلبية.

69db6aaf38.jpg

download4.jpg

من كتاب قارئ الشخصيات – مصدر الصورة.

لكن تغيرت هذه الفكرة في العصر الحالي، وأصبحت تعتمد على معايير أخرى أكثر تخصيصًا، كما تقول كارمن لوفيفر الباحثة بجامعة نورثمبريا في المملكة المتحدة: «في عالم الأحياء تؤثر الجينات ومستويات الهرمونات على النمو، وهي نفسها أيضًا تشكّل شخصيتنا».

فمثلًا يرتبط اتساع الوجه بالتسلسل الهرمي للفرد في مجموعته، ولهذا أسبابه التي توضحها كارمن إذ تقول إن الأشخاص الذين يزْداد لديهم مستوى هرمون التستوستيرون غالبًا ما يكون لديهم وجه أعرض وعظام وجنتين أكثر بروزًا، كما يمتلكون شخصية حازمة وربما أميل للعدوانية.

أن تعرف نفسك أولًا

تقول أليسيا سيلبا وهي استشارية دولية في قراءة الوجوه تعقد دورات في علم الفراسة إن الوجوه تقول الكثير عن أصحابها غير أننا لا نتمكن دائمًا من قراءتها، وأول ما تهتم به هو تعريف الفرد بكيفية قراءة وجهه هو وتقول «إنه علم مفيد أولًا لمعرفة من أنت، وبمجرد أن تعرف سيمكنك أن تعرف بالضبط ما تبحث عنه في الآخرين وتجده بالتالي، سواء كانوا موظفين أو شركاء أو أصدقاء أو شركاء في الحياة».

في الحضارة الصينية القديمة كانت النساء (الخاطبات) تقمن بعملهن من خلال مراقبة الوجوه ويستطعن بعد ذلك استنتاج توافق رجل وامرأة، وكانت هذه بداية نشأة هذا العلم، تقول أليسيا إنها قامت بعمل مشابه – آخر – حيث عملت سنواتٍ مستشارةً للأزواج، علي الرغم من من تم التعارف بينهم من خلال الإنترنت ولا يجدون الوقت الكافي للتعارف، وتقول إنها كانت تتمكن من القيام بعملها من خلال صورة للأفراد تعرف من خلالها شخصية كل منهم ومدى ملاءمته للارتباط بالآخر.

ووفقًا لأليسيا، فإن ملامح الوجه تمكّنها من معرفة ما سيكون عليه الشخص من طباع في المستقبل: «قد يكون شخص ما جريئًا في صغره، لكنه يصبح محافظًا جدًا حين يكبر». الأنف وعظام الخدين مثلًا تكشفان عن علاقة الشخص بالسلطة؛ يشير الأنف الكبير إلى الأنا العالية أو الطموح للسلطة. وبالتالي إذا كان أحد أبناء العائلات القوية يملك أنفًا صغيرًا فهو يحتاج إلى امرأة ذات وجنتين بارزتين لتشجّعه على البحث دائمًا عن منصب أرفع.

الشخص ذو الحاجبين الرفيعين لا يمكنه وضع الحدود وحفظ حريته وبالتالي إذا تزوج من شخص ذي حاجبين كثيفين – قادر على وضع الحدود بينه وبين الآخرين – فسيساعده ذلك على الحفاظ على مساحة مناسبة من الحرية. وفي عالم الأعمال أيضًا يمكن مراقبة العيون؛ إذا كانت عينا الشخص مفتوحتين جدًا فهذا يعني أنه سيسمح بالكثير من الأمور.

ما الذي تقوله الوجوه؟

إن الوجوه لا تحمل فقط الجينات والهرمونات، إنها مرآة لشخصياتنا وشعورنا، كما تحمل التاريخ الطبي والحالة الصحية لأصحابها، فمقدار الدهون في الوجه يشير إلى الحالة الجسدية بشكل أفضل – ربما – من كتلة الدهون في الجسم كله، لذا يركز بنديكت جونز الباحث في جامعة غلاسكو بإسكتلندا ضرورة فهم دور الدهون في جسم الإنسان جيدًا.

كما يشير لون البشرة إلى شخصية الفرد وليس لهذا علاقة بالعِرق مثلًا، فهو يدل على الحالة الصحية ونمط الحياة، فاللون الذهبي الطفيف للبشرة يشي بأن الشخص يتمتع بصحة جيدة فهو يعني تراكم الصبغات التي تدعى الكاروتينات الموجودة في الخـضـروَاتُ والفواكه، وتساعد على تقوية جهاز المناعة، وتمكّن الجسم من محاربة الأمراض، ويمنح الوجه جاذبية جسدية تفوق ما تفعله صالونات التجميل، كما أن اللون الوردي للبشرة يدل على دورة دموية جيدة وحياة نشيطة لصاحبها، ويكون حتى علامة على خصوبة المرأة.

في دراسة حديثة التقطت مجموعة صور لعدد من المتطوعين طُلب منهم في إحداها ارتداء أفضل ثيابهم، ورغم أن الصور التي تم التقاطها لم تُظهر الملابس واكتفت بالوجه فقط، فقد استطاع الباحثون التعرف على ما كان يرتديه المتطوعون، لقد بدت على وجوههم الجاذبية وعلامات الثقة بالنفس حين كانوا يرتدون أفضل ثيابهم.

يُستخدم هذا الأسلوب أكثر في مهن مثل الباحثين عن الموظفين والمحللين والشرطة، كشفت كيث ولكر الباحثة في جامعة بولدر بالولايات المتحدة مؤخرًا العلاقة بين متوسط ​​طول الوجه وعرضه لدى لاعبي كرة القدم في كأس العالم عام 2010 ومتوسط عدد الأخطاء التي ارتكبوها.

مع انتشار صور الوجوه عبر الإنترنت فإن الدراسات التي تحاول قراءة «أعماقنا» من خلال الصور لن تختفي. في السنوات القليلة الماضية، كانت هناك موجة جديدة من دراسات الذكاء الاصطناعي تحاول أن تقوم بهذا. تفوق إحدى شركات التكنولوجيا الناشئة خدمات التعرف على الشخصية من خلال ملامح الوجه إلى الشركات الخاصة والحكومات.

في العام الماضي نشر عالمان في مجال الكمبيوتر ورقة أكدوا فيها قدرتهم على التعرف على الميول الإجرامية لدى الأشخاص من خلال صورة واحدة للوجه اعتمادًا على خوارزمية قاموا بتطويرها. كما نُشرت في مجلة مرموقة ورقة تبين أن خوارزميات الذكاء الاصطناعي قادرة على كشف التوجهات الجنسية للأفراد من خلال صور الوجه بدقة مدهشة.

انتقادات للسيكوجونومي

قد تبدو أفكار علم «السيكوجونومي» ساذجة لبعضنا، لكننا لو فكرنا قليلًا فسنجد أن كلًا منا لديه علم سيكوجونومي خاص به، إننا نشكّل انطباعات أولية عن الآخرين في الثوانِي الأولى من لقائنا بهم، من خلال الوجه فقط، وهذه الانطباعات تؤثر في الحقيقة على قراراتنا فيما يتعلق بالثقة فيهم والتعامل معهم، وقد كشف العلم الحديث عن صور نمطية تتحكم في هذه الانطباعات أيضًا.

هناك من يرى أن الادعاء بإمكانية الكشف عن الصحة العقلية والتوجه السياسي للشخص لا يستند إلى معرفة دقيقة وهي لا تعدو كونها تخمينات تماثل ما يمكن إصداره بالصدفة. كما أن العديد من هذه الدراسات تفترض أن الوجوه متساوية في مدى تمثيلها لأصحابها وهو افتراض قد يكون صحيحًا في حالة الوجوه المألوفة التي يمكن التعرف عليها بسهولة لكنه يخطئ في حالة الوجوه غير المألوفة.

وتنطبق الانتقادات نفسها التي تُوجَه للدراسات البشرية على دراسات الذكاء الاصطناعى التي تستعمل خوارزميات قوية وتطبّقها على مجموعة كبيرة من الأفراد، لكن عينة الصور المستخدمة لتدريب الخوارزمية لا تقل أهمية عن الخوارزمية نفسها. فهي تقوم بقياس ملامح الوجه الثابتة من خلال صور ثنائية الأبعاد، وتتجاهل اختلافات أخرى بينها منها المسافة بين الكاميرا والوجه، وقدرات الكاميرا والتعبيرات الدقيقة للوجه.

هناك آثار غير أخلاقية لاستخدام الذكاء الاصطناعي في «قراءة الوجه»، إذ لن تعود الاعتقادات السياسية مثلًا أمرًا يخص الناخبين، كما أن «الادعاء» بأنها نتائج علمية قد يحفز الحكومات القمعية على تطبيقها على صور مواطنيها لتقوم بـ«تخصيص» قدرات الذكاء والتوجه السياسي والميول الجنائية لهم من خلال الصور.

كما أن هذه المعلومات أصبحت موجودة بالفعل لدى عدد الشركات الكبرى، يقول توماس كينان أستاذ التصميم البيئي وعلوم الكمبيوتر في جامعة كالغاري بكندا، إن القانون لا يزال يعتبر وجوه الناس «معلومات عامة»، واللوائح لم تلحق بالتكنولوجيا بعد، فليس هناك قانون يعتبر استعمال وجه شخص ما في التعرف على معلومات عنه اختراقًا لخصوصيته.

ويتساءل كينان إن كان الاهتمام بإصدار مثل هذه القوانين لا بد أن يعقب حدوث مأساة تنذر بالخطر كأن يُضرب شاب حتى الموت مثلًا لأن إحدى الخوارزميات استنتجت أنه مثلي الجنس، وهو أمر وارد إذ لا تزال استنتاجات الذكاء الاصطناعي غير دقيقة للغاية.

«السيكوجونومي».. هل يمكن للعلم حقًا أن يمكننا من قراءة الوجوه؟، شكرآ لك عزيزي القاري العربي ونتمني ان نراكم دائمآ في كامل الصحة والعافية، ونتمني ان نكون عند حسن ظنكم بنا، ولا تنسواء ابداء ارائكم في الخبر السالف ذكره من خلال التعليقات حيث ان ارائكم تهمنا دائمآ في المقام الاول والاخير، «السيكوجونومي».. هل يمكن للعلم حقًا أن يمكننا من قراءة الوجوه؟، ولا تنسوا ايضآ متابعتنا علي صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا موقع العرب نيوز وهي صفحاتنا علي مواقع الفيس بوك وتويتر وجوجل بلس، ووضع اعجاب ومتابعة لها لتصل اليكم آخر وأحدث الاخبار السياسية والاقتصادية والفنية والرياضية والتقنية واخبار الصحة والجمال وعالم حواء وايضآ الاخبار المنوعة والترفيهية لتصل اليكم فور وقوعها اولآ بأول، «السيكوجونومي».. هل يمكن للعلم حقًا أن يمكننا من قراءة الوجوه؟.

العرب نيوز - «السيكوجونومي».. هل يمكن للعلم حقًا أن يمكننا من قراءة الوجوه؟ - «السيكوجونومي».. هل يمكن للعلم حقًا أن يمكننا من قراءة الوجوه؟

المصدر : ساسة بوست